ودفعه الإخفاق لخوض التصفيات، عبر جولات كأس العالم في باكو والدوحة، لحجز بطاقة التأهل لألعاب طوكيو، وسيخفف الضغط عليه إذا تفوق في محطته القادمة بملبورن، مطلع الأسبوع.

ومن الناحية البدنية، يبدو زوندرلاند (33 عاما) ممتنا بعد عملية جراحية، حررته من التهابات الجيوب الأنفية المزمنة التي أرهقت مسيرته، بسبب المعاناة الدائمة من الصداع وصعوبة التنفس.

 
وقال زوندلاند، الذي منح هولندا أول ذهبية أولمبية في الجمباز منذ 1928، اليوم الأربعاء، من استاد ملبورن "كنت عاجزا عن التدريب بقوة أو التعافي بعد التدريبات، لكن الأمر تحسن بدءا من ديسمبر (كانون أول)".

وتأثر زوندلاند بظروفه الصحية، خلال الدفاع عن اللقب الأولمبي في ريو دي جانيرو 2016، لكنه انتفض ليفوز بلقبه الثالث ببطولة العالم في الدوحة 2018.

وأضاف "يتذكر الجميع أدائي في لندن بالطبع، لكن أعتقد أنني كنت في أفضل حالة العام الماضي.. لا أتدرب مثلما كان الحال قبل عشر سنوات، لكنني أحظى بالخبرة، وأعتقد أنني لا زلت بحالة جيدة، وربما أفضل قليلا من مستواي في لندن".

وتابع "إذا حافظت على هذا المستوى حتى الصيف وتأهلت للأولمبياد، سأكون قادرا بالتأكيد على نيل ميدالية".