رقم الخبر: 276200 تاريخ النشر: شباط 16, 2020 الوقت: 20:21 الاقسام: عربيات  
أول طائرة إسرائيلية تحلق في أجواء السودان
بعد لقاء البرهان ــــ نتنياهو

أول طائرة إسرائيلية تحلق في أجواء السودان

*المعارضة في الجنوب ترفض مقترح الرئيس سلفا كر

بعد أقل من أسبوعين من اللقاء بين رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، حلقت طائرة إسرائيلية رسميا لأول مرة في أجواء السودان.

وأكدت البيانات المنشورة على موقع flightaware.com الخاص بتعقب الرحلات الجوية، صحة الخبر الذي نشرته الأحد صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية واسعة الانتشار، ومفاده أن طائرة خاصة تتخذ من مطار بن غوريون قاعدة رسمية لها عبرت مجال السودان الجوي مؤخرا في طريق عودتها إلى الاراضي المحتلة من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتشير البيانات إلى أن الطائرة المسجلة برقم M-ABGG أقلعت الخميس الماضي من مطار كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وعبرت أجواء جمهورية وسط إفريقيا والسودان ومصر في رحلة استغرقت نحو ست ساعات، ما يقل بنحو 5/1 ساعة من رحلتها الاثنين الماضي من مطار بن غوريون إلى كينشاسا دون دخول أجواء السودان.

وسبق أن أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني البرهان عقب الاجتماع الذي عقده مع نتنياهو في أوغندا في الثالث من فبراير الجاري عن نيته فتح مجال بلاده الجوي أمام طائرات إسرائيلية، باستثناء تلك التابعة لشركة "إل عال".

وأشارت تقارير صحفية إلى أن طائرات إسرائيلية سبق أن حلقت في الماضي في الأجواء السودانية، غير أنها فعلت ذلك بعد التوقف في الأردن أو أي دولة أخرى بغية تفادي تسجيل الرحلة على أنها قادمة من" إسرائيل".

في سياق آخر ، رفضت المعارضة في جنوب السودان اقتراح الرئيس سلفا كير العودة إلى نظام فدرالي يقسّم الدولة إلى عشر ولايات لفتح الباب أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الحرب الأهلية.

وأعلن زعيم المتمردين رياك مشار الأحد رفضه إقامة ثلاث مناطق إدارية.

وأكد مشار في بيان "لا يمكن الإشارة إلى هذا القرار إلى أنه عودة إلى عشر ولايات ولا يمكن القبول به كذلك"، مضيفا "لذلك ندعو الرئيس كير إلى إعادة النظر بفكرة إنشاء مناطق إدارية".

وحذر مشار من أن إقامة المناطق الثلاث قد يؤدي إلى مشاكل إضافية، كما نقلت وكالة "أ ف ب".

ويبدد رفض زعيم المتمردين رياك مشار للمبادرة الآمال في إنهاء النزاع المتواصل منذ ست سنوات والذي أسفر عن مقتل 380 ألف شخص وأغرق الملايين بفقر شديد.

ويواجه كير ومشار ضغوطا دولية متزايدة لحل خلافتهما بحلول 22 شباط/فبراير وتشكيل حكومة وحدة كجزء من اتفاق سلام.

وقرر كير السبت إعادة تقسيم البلاد إلى عشر ولايات، وهو مطلب رئيسي للمعارضة، مع ثلاث "مناطق إدارية" هي روينق وبيبور وأبيي.

*حميدتي يرد على دعوات تفويض الجيش بالتحرك ضد الحكومة الانتقالية في السودان

من جانب آخر، قال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني وقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، السبت، إن "أجهزة الدولة لن تسمح بأي انقلاب عسكري على الحكومة الانتقالية".

وأضاف حمديتي، خلال مقابلة تليفزيونية، ردا على الدعوات لمليونية تفويض الجيش: "نحن لا نسمح بانقلاب، ولا نسمح بالاستيلاء على السلطة، ولا نريد سلطة، على الجميع أن يطمئنوا ليس هناك انقلاب سيحدث طالما أننا موجودون"، وذلك حسب موقع "سودان تريبون" السوداني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الخرطوم ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1211 sec