رقم الخبر: 276183 تاريخ النشر: شباط 16, 2020 الوقت: 17:05 الاقسام: اقتصاد  
عراقجي: الأولوية للمنتجين المحليين والشركات الإيرانية
معتبراً السبيل الوحيد للنصر يكمن في الإقتدار

عراقجي: الأولوية للمنتجين المحليين والشركات الإيرانية

قال مساعد وزارة الخارجية الايرانية للشؤون السياسية: ان الأولوية ستكون دائماً للمنتجين المحليين والشركات الإيرانية ورجال الأعمال الإيرانيين؛ وإذا لزم الأمر يتم التعامل مع الشركات الأجنبية، وإن الشركات التي بقيت في إيران ستظل لها الأولوية .

وقال سيد عباس عراقجي، اليوم الأحد، في حديث عن خروج الشركات الكورية من السوق الإيرانية: نحن في منعطف تاريخي حاسم والضغوط الأمريكية في ذروتها، أولئك الذين يوافقون على السياسة الأمريكية ويتركون الشعب الإيراني لوحده في هذه الظروف الصعبة للغاية، من الطبيعي فانهم حددوا حساباتهم للمستقبل، وبالتأكيد فان الشعب الإيراني لن ينسى موقفهم هذا .وأضاف: ان الشركات التي تغادر إيران لن تكون أولوية في مستقبل الاقتصاد الإيراني.

وأشار مساعد وزارة الخارجية إلى أن الأولوية ستكون دائماً للمنتجين والشركات المحلية ورواد الأعمال الايرانيين؛ وإذا كان من الضروري التعامل مع الشركات الأجنبية، فان الشركات التي ستبقى في إيران في ظل هذه الظروف ستظل لها الأولوية. وصرح: ان أولئك الذين غادروا إيران يعرفون أنهم فقدوا أسواقاً لن يكون من السهل استعادتها.

في سياق آخر، قال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية: نحن لا سبيل لنا في مواجهة الضغوط الخارجية سوى تعزيز قدراتنا بمختلف المجالات بما فيها العسكرية.

وفي تصريح له خلال ملتقى تكريم رواد الأعمال، أشار عراقجي الى إنسحاب أمريكا قبل نحو عام من الاتفاق النووي؛ مؤكداً انه رغم مزاعم الأخیرة بشأن تدمير الاقتصاد الايراني في غضون 3 أشهر؛ لكننا اليوم نحتفل بالانجازات الاقتصادية وتكريم رواد الأعمال في البلاد.

ولفت عراقجي الى أن ايران ومن خلال صمودها بوجه الضغوط، برهنت على إقتدارها أمام العالم أجمع؛ مردفاً: ان الأعداء لم يستثنوا أي ضغوط، بل عمدوا الى فرض أنواع جديدة من الحظر ضد ايران؛ ومنوهاً بالسواعد الايرانية ورواد الأعمال المتفوقين الذين استطاعوا بجهودهم أن ينهضوا بالمستوى الاقتصادي للجمهورية الاسلامية الايرانية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0846 sec