رقم الخبر: 276092 تاريخ النشر: شباط 15, 2020 الوقت: 17:40 الاقسام: دوليات  
مؤتمر ميونيخ للأمن.. انتقاد لسياسات أمريكا وتحذير من سباق تسلّح نووي
فرنسا تدافع عن الحوار الوثيق مع روسيا

مؤتمر ميونيخ للأمن.. انتقاد لسياسات أمريكا وتحذير من سباق تسلّح نووي

وجه الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير انتقادات ضمنية لنظيره الأمريكي دونالد ترامب واتهم واشنطن والصين وروسيا بإثارة حالة من انعدام الثقة والأمن في العالم، بفعل "منافسة بين القوى العظمى" قد تهدد بسباق تسلح نووي جديد، لاسيما بعد الاجراءات الامريكية الخطيرة في عهد الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

وندد شتاينماير، في تصريحات أدلى بها في افتتاح مؤتمر ميونيخ السنوي للأمن يوم الجمعة، بأسلوب القوى العالمية الكبرى الثلاث في التعامل مع الشؤون الدولية، مشيرا إلى تعهد ترامب "بجعل أمريكا عظيمة من جديد" دون ذكر ترامب مباشرة.

وقال شتاينماير متهكما "عظيمة من جديد"، حتى لو على حساب جيرانها وشركائها. وشتاينماير وزير خارجية سابق كان ينتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي ولتصريحاته ثقل في السياسة الخارجية.

وتابع في نص الكلمة التي ألقاها في افتتاح المؤتمر: "روسيا... جعلت من القوة السياسية والتغيير السافر لحدود القارة الأوروبية أداة سياسية مجددا".

وأضاف: "الصين... تقبل القانون الدولي على نحو انتقائي فحسب، عندما لا يتعارض ذلك مع مصالحها".

واستكمل: "أما أقرب حليف لنا، الولايات المتحدة الأمريكية، فإنها ترفض فكرة وجود مجتمع دولي في ظل الإدارة الراهنة".

وقال إن نتاج ذلك هو "انعدام ثقة أكثر وتسليح أكثر وأمن أقل...وكل هذا يفضي إلى سباق تسلح نووي جديد".

وقال إنه يتعين على ألمانيا في مقابل ذلك أن تعزز الإنفاق الدفاعي للمساهمة أكثر في أمن أوروبا والحفاظ على تحالفها مع الولايات المتحدة، وأقر بأن مصالح الولايات المتحدة تميل نحو آسيا أكثر من أوروبا.

وفي وقت لاحق قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: "ألمانيا مستعدة لتصبح أكثر مشاركة، بما في ذلك عسكريا".

وتابع قائلا: "لكن دعونا لا نحصر المناقشة في مسألة واحدة. قوة تحالفنا لا تقاس باليورو أو الدولارات وحدها"، وذلك ردا على الضغط الأمريكي على ألمانيا لزيادة إنفاقها الدفاعي.

وقال: "يحقق النقاش الدؤوب وليس الحد الأقصى من الاضطراب نتائج جيدة". وأضاف عن حلف شمال الأطلسي: "سويا فحسب، نملك القوة الاقتصادية والإمكانات العسكرية وأفكار النظام السياسي اللازمة للدفاع عن النظام العالمي المستقر".

ودعا شتاينماير إلى سياسة أوروبية تجاه روسيا "لا تقتصر على إدانة التصريحات والعقوبات وحدها".

وأضاف أن أوروبا "يجب أن تجد توازنها الخاص مع الصين في ظل تكثيف المنافسة بين النظم والحاجة إلى التعاون".

من جانبه دافع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم السبت عن دور بلاده على الصعيد العالمي وشن هجوما لاذعا على الصين وروسيا، مشددا على أن مُثل وقيم الغرب ستسود.

وقال بومبيو في كلمة ألقاها بمؤتمر ميونيخ للأمن: يسعدني أن أبلغكم أن وفاة التحالف عبر الأطلسي مبالغ فيها إلى حد كبير. الغرب سيفوز، وسنفوز سويّا.

من جهته قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم السبت: إن سياسة التحدي التي انتهجتها أوروبا في التعامل مع موسكو على مدى السنوات القليلة الماضية باءت بالفشل. وأضاف أن الخيار الوحيد يتمثل في حوار أوثق لحل الخلافات بالنظر إلى أن أحدا لا يرغب في المواجهة المباشرة مع موسكو.

وقال ماكرون خلال مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد في ألمانيا أسمع لهجة التحدي من جميع شركائنا. لست مخبولا لكنني أعرف أن التحدي مع الضعف ليس سياسة بل نظام غير فعال تماما، مضيفا أنه لم يلمس لدى أي من الحلفاء الاستعداد لمواجهة روسيا.

وتابع: ثمة خيار ثان وهو المطالبة بالحوار واستئنافه لأننا لا نتحدث كثيرا هذه الأيام فيما تتزايد الصراعات ولا نتمكن من حلها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1029 sec