رقم الخبر: 276052 تاريخ النشر: شباط 15, 2020 الوقت: 13:44 الاقسام: منوعات  
علماء الجيولوجيا يكشفون تاريخ القارة (المخفية) تحت الماء

علماء الجيولوجيا يكشفون تاريخ القارة (المخفية) تحت الماء

استعرض علماء الجيولوجيا الحجج المناصرة للفرضية، التي تفيد بأن جزيرتي نيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة، يمكن اعتبارهما قارة منفصلة.

ويفيد موقع Live Science، بأن هناك سبع قارات على الأرض- أوروبا، آسيا، إفريقيا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، استراليا، والقارة القطبية الجنوبية.

وقد بدأت عام 2017 مجموعة من الجيولوجيين تضم روبرت ساذرلاند وتي هيرينجا واكا فيكتوريا وجيرالد ديكنز البحث في القشرة القارية حول الساحل الشرقي لأستراليا. استمرت عملية دراسة العينات التي جمعتها المجموعة أكثر من ثلاث سنوات، ولكن منذ البداية افترضت المجموعة، أن زيلانديا، يمكن أن تكون قارة مستقلة مخفية بكاملها تقريبا تحت الماء.

ووفقا للباحثين، تعرضت هذه القارة إلى اهتزازات شديدة خلال مرحلة تكون السلسلة النارية – سلسلة البراكين- في المحيط الهادئ، التي تمتد من كامتشاتكا عبر جزر الكوريل واليابان وجزر الفلبين وغويانا الجديدة وجزر سليمان ونيوزيلندا إلى القارة القطبية الجنوبية.

وقبل نحو 35-50 مليون سنة تقريبا بدأت في الجزء الغربي للمحيط الهادئ، عملية التصادم القاري، التي تسببت في ارتفاع جزء من زيلانديا فوق سطح الماء بمقدار ثلاثة كيلومترات، والقسم الباقي منها أصبح تحت سطح الماء على عمق 3 كلم أيضا. ووفقا للعالم روبرت ساذرلاند، هذه التغيرات تزامنت مع ولادة براكين تحت الماء وتشوه الصخور في هذه المنطقة من المحيط الهادئ.

ويعتقد الباحثون، أن قارة زيلاندا يمكن أن ترتفع فوق سطح الماء، ولكن هذه العملية تتطلب أكثر من مليون سنة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2073 sec