رقم الخبر: 275969 تاريخ النشر: شباط 14, 2020 الوقت: 15:50 الاقسام: سياحة  
العراق.. حدائق بابل المعلقة من عجائب الدنيا
جولة سياحية حول العالم

العراق.. حدائق بابل المعلقة من عجائب الدنيا

حدائق بابل المعلقة هي حدائق البابليين أو السومريين والتي تم تصنيفها قديماً ضمن عجائب الدنيا، حيث كانت تحفة فنية بامتياز، كما تم تعليقها في الهواء بواسطة عدد هائل من الأعمدة الحجرية، والتي استهلك عدد هائل من أغصان النخيل، وقد دعم الهيكل بأكمله وزناً كبيراً من التربة الجيدة والمرصوفة، كما زُرعت مجموعة متنوعة من الأشجار، والفواكه، والخضروات بعناية كبيرة، ويتم إيصال المياه لها عن طريق المضخات أو القنوات.

 هيكل حدائق بابل المعلقة ظهرت العديد من النظريات فيما يتعلق بهيكل وموقع الحدائق، كما اقترح الباحثون أنّ هذه الحدائق كانت على السطح، وهناك نظرية أخرى مشهورة بكتابات عالم الآثار البريطاني السير ليونارد وولي (Sir Leonard Woolley) تشير إلى أنّ الحدائق بُنيت داخل أسوار القصر الملكي في بابل الموجود حالياً في جنوب العراق، وهي عبارة عن حدائق على السطح وضعت على سلسلة من المدرجات التي تروى بواسطة مضخات من نهر الفرات، حيث إنّها لم تكن في الواقع معلقة لكن كانت عالية في الهواء، أما تقليدياً فكانوا يعتقدون أنّهم كانوا تحت إشراف من شبه الملكة سميراميس اليونانية سيميراميس، والدة الملك الآشوري عداد نيراري الثالث (Adad-nirari) الذي حكم من 810-783 قبل الميلاد، أو من قبل الملك نبوخذ نصر الثاني الذي حكم خلال 561-605 قبل الميلاد، والذي قام ببنائها لهم مواساةً لزوجته المتوسطة أميديا لأنّها اشتاقت إلى جبال وخضرة وطنها.

 العمارة البابلية

 عكست العمارة في بابل ثروتهم الهائلة حتى أنّ الحدائق أثبتت المهارات الهندسية للمعماريين، حيث إنّه ليس من الصعب الحفاظ على النباتات خضراء ومزدهرة في الصحراء، ولكنّ نقل المياه إلى الزهور التي تقع على مبنى يصل ارتفاعه الى ما يقرب من خمسة طوابق هو تحدٍّ كبير، كما أنّ الحدائق اعتمدت على نهر الفرات كمصدر للري، حيث كان يتم نقل المياه من خلال نظام ضخ مصنوع من القصب والحجر وتخزينه في خزان ضخم، وكان الشادوف وهو جهاز رفع المياه الذي يتم تشغيله يدوياً ينقل المياه إلى النباتات. جدير ذكره أنّه وفقاً للأسطورة قام الملك نبوخذ نصر بنسبة الحدائق لزوجته أميديا، حيث كانت أميديا أميرة من ميديا، وهي منطقة تقع في إيران بالقرب من بحر قزوين، ويقال إنّه قد بنى الحدائق لها لتذكرها بوطنها، لكن من الغريب أنّ نبوخذ نصر الذي سجل العديد من إنجازاته في المسمارية، وهو نوع من الكتابة القديمة المستخدمة في حفظ السجلات، لم يذكر شيئا عن الحدائق، مما دفع ذلك بعض العلماء للنظر إلى أنّ الحدائق بنيت حقيقة من قبل الملكة الآشورية أو حتى من قبل سنحاريب حاكم نينوى.


 

 

حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
حدائق بابل المعلقةحدائق بابل المعلقة
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0534 sec