رقم الخبر: 275947 تاريخ النشر: شباط 14, 2020 الوقت: 15:05 الاقسام: ثقافة وفن  
السيدة فاطمة الزهراء(ع).. صرخة الحق
في ذكرى ميلاد البتول الصدّيقة الكبرى

السيدة فاطمة الزهراء(ع).. صرخة الحق

*جسدت فاطمة الزهراء عليها السلام في حياتها كل ما تعنيه كلمة الإنسان الرسالي الواعي من الاتصاف بالإيمان والأخلاق، والعلم والمعرفة، وممارسة الحرية وتحمل المسؤولية الدينية والزوجية والأمومة والاجتماعية والسياسية، ورفع راية المطالبة بالحقوق ومواجهة الظلم والظالمين

نحتفل في هذه الأيام بمناسبة ذكرى ولادة سيدة النساء والشفيعة المشفعة والطاهرة المطهرة والتي فطم الخلق عن معرفتها إنها الصديقة الكبرى، التي يغضب الله لغضبها ويرضى لرضها، إنها باب الله التي من أتاها نجى ومن تخلف عنها هلك وهوى في سقر وما أدراك ما سقر انها لا تبقي ولا تذر، إنها فاطمة الزهراء بنت سيد الأنبياء وزوجة سيد الأوصياء وأم سيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهم صلوات الله أجمعين.

فاطمة الزهراء عليها السلام هذه الشخصية المقدسة الطاهرة الفريدة في كل شيء قد أذهلت العقول وحيرت العلماء وجعلتهم تائهين ما بين فضائلها عاجزين عن فهم الحقيقة الفاطمية على الرغم من إمتلاكهم هذا الكم الهائل من الروايات التي تنطق بفضائلها وكراماتها، فهم يغترفون منها الى حد الإشباع ولكن تبقى عيونهم تشبح الى غيرها وقلوبهم تخفق من شدة الإبتهاج والخوف والقلق (الإبتهاج بمعرفة شيء يسير وجديد من فضائلها)، وفي نفس الوقت الخوف والقلق من إنتهاء العمر ولم تكن هناك إحاطة بالحقيقة الفاطمية، وكأنك في حديقة غناء مملوءة بالورود والثمار اللذيذة الجميلة أو داخل قصر مملوء بالجواهر ويأتي لك النداء خذ ما تشاء ولكن خلال فترة زمنية محددة (عمر الإنسان).

لا توجد شخصية في التاريخ كشخصية سيد البشرية وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (ص)، صاحب المواصفات الأخلاقية العظيمة الخاصة حسب مواصفات الخالق عز وجل حيث قال تعالى: ((وإنك لعلى خلق عظيم)). وليس هناك في تاريخ البشرية سيدة كالسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) سيدة الأكوان صاحبة المقام الكبير والشرف العظيم بأنها الامتداد الطبيعي الوحيد المبارك لنسل ذرية الرسول محمد (ص)، وقد أنزل الله تعالى سورة كاملة حول ذلك سورة الكوثر: (انا اعطيناك الكوثر). وقد قال رسول الله (ص) بحقها الكثير من الكلمات التي تؤكد على مكانتها ومنزلتها حيث قال: «فاطمة قلبي وروحي التي بين جنبَيّ». وقال: «فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن أحبها فقد أحبني». وقال: «فاطمة سيدة نساء العالمين».

وكانت هناك علاقة مميزة بين السيدة فاطمة الزهراء(ع) ووالدها الرسول (ص)، فالرسول الأعظم محمد (ص) حبيب رب العالمين، هو الحبيب القريب للزهراء سيدة نساء العالمين، كما ان ابنته الزهراء حبيبته أهم شخصية نسائية في حياته، ومقدمة على زوجاته والآخرين، وهناك دلائل وشواهد وتقارير وروايات تؤكد وتدل على مقدار محبة وعشق الرسول لابنته السيدة الزهراء (ع)، وما العجب والله يرضى لرضاء فاطمة الزهراء!.

لا شك ان لحظة ولادة السيدة فاطمة الزهراء (ع) لحظة عظيمة وبالخصوص على الرسول الأعظم (ص)، وعلى العالم لأنها سيدة نساء العالمين والرحمة والكوثر، والمثل الأعلى والقدوة الحسنة، وتمثل منعطفا تاريخيا مهما في تاريخ البشرية بشكل عام، وفي حياة والدها النبي محمد(ص) بشكل خاص، بسبب ما لشخصية السيدة الزهراء(ع) من دور ومواقف مؤثرة ـ من خلال تحمل المسؤولية والتصدي للرسالة والشراكة الحقيقية في بناء المجتمع الإسلامي والإنساني النموذجي.. وحمل راية المطالبة بالحقوق الحدث المهم في تاريخ الإسلام والبشرية، تاركة خلفها تراثا وآثارا لمدرسة متجددة.. لازالت قائمة ومؤثرة لغاية اليوم والمستقبل.

ببزوغ ولادة فاطمة الزهراء(ع) ولد النموذج الأفضل والأكمل بالمقاييس السماوية للبشرية، النموذج الذي خلق ليبقى طوال التاريخ شاهدا على حسن تربية الرسول محمد(ص) الذي هو تربية الله إذ قال: أدبني ربي فأحسن تأديبي. نموذج للإنسان (ذكور وإناث) القادر على صناعة المجتمع والأمة، لأنها أم الإنسان التي جسدت في حياتها كل ما تعنيه كلمة الإنسان الرسالي الواعي من الاتصاف بالإيمان والأخلاق، والعلم والمعرفة، وممارسة الحرية وتحمل المسؤولية الدينية والزوجية والأمومة والاجتماعية والسياسية، ورفع راية المطالبة بالحقوق ومواجهة الظلم والظالمين، وعدم السكوت عن المطالبة بالحق،.. ليكون هذا النموذج الراقي (شخصية فاطمة الزهراء) حيا طوال التاريخ يتجسد في شخصية كل امرأة ورجل من أبناء الدين الإسلامي أو أبناء الديانات الأخرى لان رسالة محمد رسالة عالمية وشخصية الزهراء عالمية.

أول معارضة في الإسلام

لقد قدمت السيدة الزهراء (ع) أنموذجا حول أهمية دور الإنسان في مجال الإصلاح والمطالبة ومقاومة المعتدين، وحول قدرة المرأة على هز عروش الظالمين، وصناعة جيل يتصف بالوعي ويعشق الحرية، ويؤمن بالتغيير ومقاومة التحديات والظالمين، ويرفض الذل والهوان والتخلف والاستسلام،.. فبعد وفاة الرسول الأعظم محمد (ص) طالبت ابنته السيدة فاطمة الزهراء (ع) بحقوقها وحقوق زوجها وحقوق أبناء الأمة، وعندما رأت الشدة والممانعة رفعت عاليا راية المعارضة؛ فكانت أول امرأة في الإسلام ترفع راية المعارضة بوجه حاكم إسلامي...، وبقت على موقفها وتوفيت وهي غاضبة.

وما أحوج المرأة في هذا الزمن أن تتعرف على حقوقها وحقوق ابنائها فهي الأم والمدرسة لتربية الأبناء وحمايتهم والمحافظة على حقوقهم، ولهذا على المرأة أن تكون واعية وأن تنتهج منهج السيدة فاطمة الزهراء(ع) وتسير على مسارها وتجعلها قدوة لها في كل شيء، ومن ذلك المواقف المطالبة بالحقوق وقول الحق ونصرة المظلوم.

أحياء ذكرى مولد سيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام، صاحبة المواقف العظيمة والتضحيات الكبيرة من أجل الدفاع عن الحقوق وقول الحق، فرصة عظيمة للتزود من سيرتها العطرة في مجال التضحية والاباء والعزة والشموخ والشرف والدفاع عن الحقوق.

إن مظلومية السيدة فاطمة الزهراء (ع) المصبوغة بالدم والدموع والآلام، ستبقى شاهدة على صمودها أمام الظلم الذي تعرضت له نتيجة مواقفها وأعمالها التي شكلت خطرا على المخالفين للرسالة والغاصبين للحق، لتكون الصوت الخالد للعدالة ومدرسة للقيم وأنموذجا للمرأة الإصلاحية الرسالية التي تنذر نفسها لخدمة العدالة والإنسانية،.. فالله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل، والبشرية بطبيعتها الفطرية تقف بعقولها وقلوبها وضمائرها الحية بجانب المظلوم وتنتصر له، فكيف إذا كان المظلوم أمرأة؟!.

لم تتعرض امرأة في التاريخ للمظلومية كما حدث للسيدة فاطمة الزهراء (ع)، بضعة النبي محمد (ص) التي تعرضت لظلم كبير ومصائب جمة..، والسيدة فاطمة البتول ستبقى عِبرة وعَبرة، وسيرة عطرة مباركة ومشرقة مليئة بالعطاء والتضحية والبناء، ينبغي على كل إنسان الاستفادة العملية من حياتها وإحياء أمرها، وإن مظلوميتها قد تحولت إلى شعاع روحي ووجداني وعقلي تجعل كل إنسان يسمع بمظلوميتها يتعلق بها ويتضامن مع قضيتها التي أحزنت كل الضمائر الإنسانية الحية.

إن الدفاع والتضامن مع كل مظلوم ومضطهد ومعتقل وبالخصوص النساء اللاتي تعرضن للانتهاك والنيل من شرفهن... هو موقف إنساني وديني نبيل ونصر كبير.

سلام على سيدة الأكوان السيدة فاطمة الزهراء الكوثر البتول عليها السلام، والسلام على ابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع..

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1654 sec