رقم الخبر: 275650 تاريخ النشر: شباط 09, 2020 الوقت: 19:01 الاقسام: محليات  
ايران تزيح الستار عن صاروخ "رعد 500"
بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية

ايران تزيح الستار عن صاروخ "رعد 500"

* اللواء سلامي: حققنا قفزة نوعية في تقنية الصواريخ.. وهزيمة العدو رهن بأن نكون اقوى * العميد حاجي زادة: نمتلك السيطرة على الصواريخ خارج الغلاف الجوي * صاروخ (رعد 500) من صواريخ الجيل الحديد وبزيادة مدى قدرها 200 كيلومتر * قائد سلاح الجو: أعددنا خطة لتصنيع مقاتلات شبح * سلاح الجو الايراني يمتاز باعتماده على الطاقات المحلية مما يجلعه فريدا من نوعه * وزير الدفاع: ايران حققت الاكتفاء الذاتي في اعادة الصيانة الشاملة للمروحيات

أزاحت الجمهورية الاسلامية الايرانية، الاحد، الستار عن صاروخ (رعد 500) في حفل أقيم برعاية القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي وقائد القوة الجو-فضاء للحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاده، وافاد موقع (سباه نيوز) ان الصاروخ "رعد 500" بمحرك "زهير" المركب أضافة الى محرك "سلمان" الفضائي المركب بفوهة متحركة كجيل جديد لمحركات الدفع للصواريخ وحاملات الاقمار الصناعية.

وقد أعلن قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي: انه لاسبيل لتجنب الحرب سوى ان نكون أقوى وقال: ان القوة الجوفضائية لحرس الثورة قد حققت قفزة في تقنية الصواريخ عبر إنتاجها هياكل ومحركات من مادة مركبة .

وقدم اللواء سلامي خلال مراسم ازاحة الستار عن صاروخ رعد 500 والجيل الجديد من محركات الدفع للصوايخ وحاملات الاقمار الصناعية التهاني بمناسبة ايام عشرة الفجر ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران في 11 شباط/ فبراير عام 1979 وقال: انه وكما سمعنا في كلام القائد العام للقوات المسلحة مؤخرا ان نكون أقوى، هو قلب السياسات الدفاعية الحديثة للجمهورية الاسلامية الايرانية وقد تعلمنا من خلال التجربة والمنطق ان تجنب الحرب وليس فقط تجنب الهزيمة بل وهزيمة العدو رهن بان نكون أقوى .

واعتبر سلامي ان تعزيز القوة رهن بالارادات التي تسعى لبناء القدرة وقال : ان حربنا الحقيقية هي بناء وإنتاج القوة من أجل تعزيز قوتنا وان هذه الإنجازات بتقنياتها المعقدة وما تمثله من ذروة التقنيات العالمية والتي تم إزاحة الستار عنها اليوم ( امس) ، هي مفتاح دخولنا الى الفضاء.

وتابع اللواء سلامي: ان القوة الجوفضائية للحرس الثوري ومع دخولها إنتاج الهياكل والمحركات المركبة فانها تمكنت الى جانب الحد من كتلة الصواريخ وزيادة سرعتها وتسهيل انتاجها ، من تحقيق قفزة في التقنيات الحديثة للصواريخ وان علمائنا الشباب والمؤمنين والثوريين في هذه القوة استطاعوا التغلب على الغموض والتعقيدات وإنتاج صاروخ رعد.

وبالإشارة إلى القدرات الخاصة لصاروخ رعد 500 وتمتع هذا الصاروخ بمحرك مركب قال سلامي: انه على الرغم من أن كتلة صاروخ رعد نصف كتلة صاروخ فاتح الا ان مداه ازداد 200 كيلومترا فضلا عن انه أرخص وأخف وزناً وأكثر مرونة وأكثر دقة. وهذه التكنولوجيا قابلة للتطبيق على جميع فئات صواريخنا.

ولفت سلامي الى توصل خبراء القوة الجوفضائية للحرس الثوري الى تقنية الفوهات المتحركة في الصواريخ الحاملة للاقمار الصناعية وقال ان هذه التكنولوجيا الهامة والمعقدة يمكنها التحكم في محرك الصاروخ في الفراغ ؛ أي أنه يمكننا من المناورة حتى خارج الغلاف الجوي وهذا انجاز كبير من شأنه تحقيق قفزة في تقنية الصواريخ.

ووصف اللواء سلامي الاقتدار الصاروخي بأنه من سمات الاقتدار السياسي وقال: ان حقيقة القوة المتراكمة داخل هذه الصواريخ تنم عن الإرادة السياسية واقتدار الشعب الايراني البطل وان هذه الصواريخ هي رمز الردع وشموخ النظام الاسلامي ورأسمال كبير ومتميز في يد الشعب الايراني الشريف .

وصرح قائد حرس الثورة الاسلامية ان هذه الإنجازات تحققت في ضوء أفكار وتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة والجهود المخلصة للمجاهدين في المجال التقني للقوة الجوفضائية للحرس الثوري وتعد هدية من قبل حرس الثورة الاسلامية الى الشعب الإيراني النبيل عشية الذكرى الثانية والأربعين لانتصار الثورة الاسلامية وتزرع المزيد من اليأس في قلوب أعداء الاسلام.

من جانبه ، أعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد امير علي حاجي زادة، خلال المراسم عن تحقيق امكانية السيطرة على الصواريخ ذات الوقود الجامد خارج الغلاف الجوي. و قال العميد حاجي زادة، ان لنا في القوة الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية توافقا مع العلماء والخبراء بان يكون دفاعنا ذا جدوى اقتصادية وان منجز اليوم فضلا عن كونه يزيد قدراتنا التقنية والعسكرية قد أضفى على العمل ميزة الجدوى الاقتصادية وخفض التكلفة.

وأكد بان نفقات القوات المسلحة الايرانية اقل بكثير من نفقات القوات المسلحة في سائر الدول واشار الى ميزة الهيكل المركب قائلا، ان التعجيل الجانبي الاكبر الذي ينبغي للصواريخ ان تتحمله متعلق بالصواريخ الدفاعية وان هذا الهيكل المركب قد تم تصميمه بحيث تتوفر امكانية استخدامه في صواريخ "ارض –ارض" فضلا عن الصواريخ الدفاعية.

ووفقا لهذا التقرير يعد صاروخ "رعد 500" من الجيل الجديد لمحركات الدفع بهيكل غير فلزي ومركب.

ونظرا لاستخدام هياكل من ألياف الكاربون، فقد توفرت إمكانية تحمل ضغط بمقدار 100 بار(Bar) ودرجة حرارة 3 آلاف سنتيغراد وتصنيع صواريخ خفيفة جدا.

الصاروخ "رعد 500" يعد من صواريخ الجيل الجديد بوزن أقل من صاروخ "فاتح 110" ذي الهيكل الفولاذي بمقدار النصف ولكن بزيادة مدى قدرها 200 كيلومتر عنه.

وفي ضوء هذا النجاح المتحقق، فقد توفرت إمكانية صنع صواريخ حاملة للاقمار الصناعية خفيفة بوقود جامد وصواريخ "ارض –ارض" بمقطع عرضي راداري ضئيل وقابلية المناورة للصواريخ بهدف العبور من الدروع الصاروخية وخفض النفقات وزيادة الانتاج وخفض التعقيدات في الانتاج وبالتالي تحقيق قفزة جيلية في الصواريخ.

الى ذلك أعلن قائد سلاح الجو العميد طيار امير نصيرزاده عن إعداد خطة لتصنيع مقاتلات شبح (لاترصدها اجهزة الرادار).

وقال نصيرزاده، في تصريح متلفز مساء السبت، إن اسطولنا الجوي لا يستطيع الإختفاء عن رصد الرادارات الا ان خططا جديدة تم وضعها ويتم تنفيذها حاليا لتصنيع مواد تجتذب موجات أجهزة الرادار لتستطيع طائراتنا الاختفاء.

وأضاف: إننا نعمل على تصنيع طائرات جديدة تكون تصاميمها بشكل تستطيع الاختفاء عن أجهزة الرصد والمراقبة.

وأشار الى تصنيع مقاتلات "كوثر" محلية الصنع، موضحاً: انه تم تصنيع عشرة منها لحد الآن وستشارك ثلاثة منها في الاستعراض العسكري الخاص بيوم الجيش (17 نيسان/ ابريل).

ولفت الى ان سلاح الجو الايراني يمتاز عن غيره بأنه يعتمد على الطاقات الداخلية في البلاد تماماً وهو مايجعله فريدا من نوعه . ونوه الى ان قطاع الصناعات الدفاعية في ايران يعمل حالياً على تنفيذ مشاريع عديدة تعتمد تصنيع أسلحة ذكية وعالية الدقة للغاية.

وأشار الى مشروع تصنيع صواريخ كروز جوي، لافتا الى إحراز تقدم طيب في هذا المجال، معربا عن أمله بإزاحة الستار عنه في العام المقبل (الايراني يبدأ في 21 آذار/ مارس).

في سياق آخر قال وزير الدفاع العميد " امير حاتمي": إن ايران حققت الاكتفاء الذاتي في مجال إعادة الصيانة الشاملة (overhaul) للمروحيات مؤكدا على انسيابية العمل بهذا الشأن.

وقال العميد حاتمي الاحد خلال تسليم العشرات من المروحيات الحربية التي تم صيانتها بشكل شامل القوة البرية للجيش، وقال: إن القوات المسلحة على أتم الاستعداد للرد وبكل قوة على أي هجوم أو إعتداء.

وأضاف: إن مجموعة محدودة من الدول بإمكانها القيام باعادة الصيانة الشاملة للمروحيات لانها عملية معقدة للغاية.

وتابع العميد حاتمي: إن الشباب الإيرانيين بجهدهم ومثابرتهم استطاعوا تحقيق الاكتفاء الذاتي في عمليات التصليح الشامل ( overhaul) للمروحيات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7633 sec