رقم الخبر: 275641 تاريخ النشر: شباط 09, 2020 الوقت: 18:42 الاقسام: عربيات  
قمة الإتحاد الأفريقي في اديس أبابا تبحث النزاعات المسلحة

قمة الإتحاد الأفريقي في اديس أبابا تبحث النزاعات المسلحة

* السيسي يعرض إستضافة قمة أفريقية بهدف إنشاء قوة مشتركة لمكافحة الإرهاب * رئيس وزراء فلسطين يدعو الدول الإفريقية لتأكيد رفضها لصفقة القرن

إنطلقت بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، الأحد، فعاليات القمة الأفريقية الـ33 على مستوى القادة، بحضور 31 رئيسا تحت شعار"إسكات البنادق تهيئة الظروف المواتية للتنمية".

وقد سلم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال فعاليات الجلسة الافتتاحية، رئاسة الاتحاد للرئيس سيريل رامابوزا رئيس جنوب أفريقيا.

وبحثت القمة أزمات القارة الأفريقية وعلى رأسها النزاعات المسلحة ومعالجة الأوضاع الإنسانية والإصلاح الهيكلي للاتحاد الأفريقي، إضافة إلى متابعة ما تحقق في ملف إطلاق منطقة التجارة الأفريقية الحرة، التي تعد من أهم الإنجازات خلال فترة الرئاسة المصرية للاتحاد.

وشارك في القمة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الوزراء الفلسطيني محمد آشتيه، ورئيسا وزراء كندا والنرويج.

وقُبيل إنعقاد القمة، قال غوتيريش: إن تفاقم العنف حرم أكثر من 400 ألف طالب من الدراسة، مُشددا على ضرورة إيجاد حلّ جذري لأزمة ليبيا، التي وصفها بالصعبة. كما طالب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، بضرورة وقف التدخلات الخارجية في ليبيا.

وفرضت الأزمة الليبية نفسها على طاولة مباحثات القادة الأفارقة خلال الاجتماعات رفيعة المستوى التي سبقت القمة وأبرزها اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقي، الذي شهد إدانة لانتهاك مقررات مؤتمر برلين من قبل أطراف إقليمية معروفة، لم تتوقف عن خرق الالتزام الدولي بحظر توريد السلاح، وجلب آلاف المسلحين المرتزقة إلى الأراضي الليبية.

وقد عرض الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على القمة إستعداد مصر لاستضافة قمة أفريقية تهدف إلى إنشاء قوة أفريقية مشتركة لمكافحة الإرهاب.

وأشار السيسي، خلال افتتاح أعمال القمة إلى أن أبرز التحديات التي واجهت القارة الأفريقية خلال العام الماضي الذي تولت فيه مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي، إستمرار النزاعات وزيادة مخاطر الإرهاب والتطرف، لا سيما في منطقة الساحل والقرن الأفريقي، فضلا عن تحدي تحقيق الاستقرار.

ولفت إلى مقترح طرح خلال القمة الأفريقية بشأن عقد قمة أفريقية خاصة لبحث تشكيل قوة أفريقية متخصصة في مكافحة الإرهاب"، مؤكدا إستعداد مصر لاستضافة تلك القمة الأفريقية من واقع مسؤولياتها، وإيمانا منها بأهمية ذلك المقترح في تحقيق الأمن والسلم في أفريقيا.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد آشتيه امام القمة الافريقية: إن بلاده تلتزم بالحل السياسي على أساس المرجعيات الدولية، داعيا الدول الإفريقية لتأكيد رفضها لصفقة القرن وضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام.

وأضاف: "فلسطين تلتزم بالحل السياسي على أساس المرجعيات الدولية، ولكن هذه الخطة (صفقة القرن) تريد شرعنة الأمر الواقع، وإلغاء تسمية هذا الوضع بإسمه الحقيقي، الاحتلال العسكري، المخالف للقوانين والمرجعيات الدولية".

ودعا آشتيه، الدول الإفريقية إلى تأكيد رفضها لهذه الخطة، الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، وضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام، معربا عن أمله باستمرار التعاون الإفريقي في قضايا التنمية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4737 sec