رقم الخبر: 274556 تاريخ النشر: كانون الثاني 26, 2020 الوقت: 14:25 الاقسام: منوعات  
اكتشاف آثار (الشيطان) على سفح بركان إيطالي

اكتشاف آثار (الشيطان) على سفح بركان إيطالي

اكتشف علماء إيطاليون خلال دراستهم آثار الإنسان القديم على سفح بركان روكامونفين في وسط إيطاليا، آثارا جديدة تعطي معلومات إضافية عن حياة الناس في أوروبا المعاصرة.

وتفيد  Journal of Quaternary Science، بأن بركان روكامونفين، يشتهر بكون الحمم المتجمدة على منحدر جوانبه، حافظت على بصمات إنسان قديم عاش قبل 325-385 ألف سنة، التي تعتبر الأقدم في القارة الأوروبية المكتشفة حتى الآن. وقد أطلق السكان المحليون على هذه البصمات (آثار الشيطان)، لأنهم يعتقدون بأن الشيطان وحده قادر على السير فوق الحمم البركانية الساخنة.

وقد اكتشف العلماء آثارا جديدة اتجاهها من الأسفل نحو الأعلى، أي بعكس اتجاه الآثار التي اكتشفوها سابقا. وهذا يدل على أن الإنسان القديم لم يهرب من ثوران البركان، بل توجه إلى الأعلى نحو فوهة البركان. وقد توصل العلماء من تحليل 14 أثرا جديدا مختلفة الاتجاه، أن هذه الآثار تعود على الأقل لخمسة أشخاص، كان أحدهم بالغا والبقية أطفال. ويشير شكل الآثار على أن هؤلاء الأشخاص كانوا يسيرون بهدوء وبخطوات ثابتة.

بالطبع، سار الناس القدماء هنا عندما بردت هذه الصخور بدرجة كافية، ولكنها لم تتصلب بعد. وهذا وفقا للعلماء، يشير إلى أن البركان كان مكانا مهما للناس الذين عاشوا في هذه المنطقة، وكانوا يتوجهون نحو البركان لغرض ما ويقومون بنشاطاتهم على منحدره.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2444 sec