رقم الخبر: 274419 تاريخ النشر: كانون الثاني 24, 2020 الوقت: 18:19 الاقسام: سياسة  
مليونية عراقية لطرد قوات الاحتلال الاميركية
والمرجعية تدعو لاحترام سيادة العراق

مليونية عراقية لطرد قوات الاحتلال الاميركية

* برهم صالح: العراقيون مصرون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة * مقتدى الصدر يدعو الى إغلاق كافة القواعد العسكرية للمحتل وإلغاء الإتفاقات الأمنية معه * الخزعلي: الى ترامب الأحمق اذا لم تخرج بإرادتك فستخرج رغماً عن أنفك * العامري: الشعب العراقي قال كلمته وعلى الادارة الامريكية إحترامها

خرج أبناء الشعب العراقي في جميع المحافظات، صباح الجمعة، في تظاهرات مليونية مطالبين بإخراج قوات الاحتلال الاميركية من بلادهم.

وفي بغداد توافد المتظاهرون منذ الساعات الاولى من الصباح إلى منطقة الجادرية في وسط العاصمة، حيث رفع المشاركون العلم العراقي وهتفوا بشعارات موحدة "بره بره امريكا" و"كلا كلا إسرائيل"، ما يؤكد ضرورة إنهاء الاحتلال الاميركي للعراق.

وقد بدأت قوافل المشاركين تصل إلى بغداد منذ، مساء الخميس، حيث غصت عدة مناطق من العاصمة بينها الجادرية والكرادة والوحدة المحاذية للمنطقة الخضراء التي تقع فيها السفارةُ الاميركية وسَطَ بغداد، بمئاتِ الخيم التي من المتوقعِ أنْ تتحولَ إلى اعتصامٍ مفتوح.

وجاءت التظاهرة المليونية تلبية لدعوة وجهها زعيم "التيار الصدري" السيد مقتدى الصدر لإنهاء الاحتلال الاميركي في البلاد، وقد نالت هذه الدعوة تأييد القوى السياسية والبرلمانية التي دعت بدورها إلى التحشيد للتظاهرة.

وكان البرلمان العراقي قد صادق في وقت سابق على قرار يقضي بإخراج قوات الاحتلال الأمريكية من البلاد، على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الشهيد اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، في محيط مطار بغداد الدولي بغارة أمريكية مطلع الشهر الجاري.

ودعا زعيم التيار الصدري ​مقتدى الصدر​ إلى "غلق القواعد العسكرية، والشركات الأمنية، الأميركية المتواجدة في الأراضي العراقية".

ورأى في بيان انه على الحكومة العراقية حماية البعثات الدبلوماسية والسفارات ومنع الإنتهاكات ومحاسبة الفاعلين وسنبذل قصارى جهدنا لعدم التصعيد إلى حرب أخرى مع الأميركيين.

وأكد انه "سيتم التعامل مع الولايات المتحدة كدولة محتلة ومعادية إذا رفضت الخروج من العراق".

وقال السيد احمد الصافي ممثل المرجعية الدينية في العراق في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء المقدسة: ان المرجعية الدينية تؤكد موقفها المبدئي بضرورة إحترام سيادة العراق وشعبه وأرضه.

وتابع: إن المرجعية الدينية ترى ان التسويف في هذا الأمر لن يؤدي سوى الى زيادة معاناة الشعب.

وأكد ان المرجعية الدينية تؤكد ضرورة تنفيذ الاصلاحات الحقيقية التي يطالب بها الشعب وضحى من أجلها.

وشدد السيد الصافي ان المرجعية الدينية تؤكد رفضها المسّ بسيادة العراق من أي طرف كان وتحت أي ذريعة، مضيفاً: ان المرجعية تدعو جميع الفرقاء للتعاون من أجل حل أزمة تشكيل الحكومة.

وأضاف ممثل المرجعية الدينية: ان المرجعية تدعو جميع الفرقاء العراقيين الى إدراك حجم المخاطر التي تحيط بوطنهم والعمل وفق مصالح الوطن.

وصرح ان المرجعية الدينية ترى ان تشكيل الحكومة الجديدة قد تأخر كثيرا عن موعدها الدستوري مضيفا المرجعية الدينية ترى أيضاً ان التسويف في هذا الأمر لن يؤدي سوى الى زيادة معاناة الشعب.

وقال السيد الصافي: إن المرجعية الدينية تؤكد ضرورة تنفيذ الاصلاحات الحقيقية التي يطالب بها الشعب وضحى من أجلها.

وأضاف: إن المرجعية الدينية تؤكد ضرورة احترام سيادة العراق واستقلال قراره السياسي ووحدته أرضا وشعبا.

وصرح: إن المرجعية الدينية تؤكد حق المواطن العراقي في التعبير بحرية عن رأيه بالطرق السلمية والمطالبة بالسيادة بعيدا عن الاملاءات مضيفاً: إن المرجعية الدينية ترى ان التسويف والمماطلة ادى الى عدم الاستقرار الأمني والسياسي.

وقدم أمين عام عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي، الجمعة، شكره الى مقتدى الصدر والى المشاركين في التظاهرة "المليونية" المناهضة للوجود الامريكي في البلاد، فيما وصف الرئيس الامريكي ترامب بـ"الاحمق"، متوعدا بإخراج القوات الامريكية من العراق "رغماً عن أنفه".

وأكد زعيم تحالف الفتح هادي العامري، الجمعة، أن الشعب العراقي قال كلمته بخروج القوات الامريكية من العراق "عبر المظاهرة المليونية" التي شهدتها بغداد اليوم، مطالبا الادارة الامريكية باحترام ارادة الشعب، فيما قدم شكره الى السيد مقتدى الصدر على دعوته لهذه المظاهرة.

وعبر العامري عن شكره لكافة مكونات الشعب العراقي التي شاركت في هذه التظاهرة المليونية مؤكداً كنا ولازلنا قادرين على تحقيق الأمن وحفظ السيادة في العراق.

واعتبر نائب عن تحالف سائرون، علاء الربيعي: إن التظاهرات المليونية هي رسالة الى الرئيس الامريكي دونالد ترامب برفض تواجد قواته على أراضينا ورفض تدخله بشؤون بلادنا.

من جانبه، دعا المرجع الديني محمد تقي المدرسي، الجمعة، رؤساء الكتل النيابية إلى عدم المماطلة في معالجة الأزمات بالعراق، وإختيار مرشحٍ لرئاسة الوزراء، فيما أكد على ضرورة وجود مطالب وقيادات واضحة للمظاهرات، لأن أجندةً خارجية قد قامت بدس البعض وراحت تحركهم بقيادات سرية لإفشال المظاهرات السلمية.

وأعلن الأمين العام للاتحاد الإسلامي لتركمان العراق جاسم محمد جعفر البياتي، الجمعة، وقوف تركمان العراق مع المتظاهرين ويطالبون بإخراج القوات الأمريكية من البلد.

وقال البياتي في بيان تلقت السومرية نيوز: إن "الشعب التركماني حاضر بين الحشود المليونية في التظاهرات التي إنطلقت في وسط بغداد مطالبين بخروج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية وإغلاق معسكراتها إستجابة لقرار مجلس النواب والحكومة العراقية بعدما قامت هذه القوات باغتيال قادة عراقيين من الحشد الشعبي والهجوم على بعض مقراته على الحدود العراقية".

وأضاف: إن "العراق لا يريد قطع العلاقات مع أمريكا بقدر ما يريد تنظيم هذه العلاقة وفق القوانين والميثاق الدولي، كما على الاميركي إحترام سيادة العراق وعدم التدخل والتجاوز على سيادته"، مطالبا، الكتل السياسية والمعنيين "السرعة في حسم رئاسة الوزراء وإخراج العراق من المأزق الذي يعيشه بسبب التظاهرات السلمية المطالبة بالإصلاح والتغير".

واختتم البياتي: أن "التركمان جزء لا يتجزأ من العراق ودافع عنه بشده سواء كان أيام النظام البائد أو ضد داعش في امرلي وطوز وبشير وتازة وكركوك وسهل نينوى وتلعفر وقدموا مئات الشهداء والجرحى، وعلى الكتل السياسية وأصحاب الشأن في العراق إحقاق حق التركمان وعدم تهميشهم في أدارة الدولة العراقية".

وأفاد مصدر أمني، صباح الجمعة، باتخاذ الأجهزة الأمنية إجراءات مشددة وقطعت عددا من الطرق وسط العاصمة بغداد تزامنا مع انطلاق التظاهرة المليونية المنددة بالوجود الامريكي في البلاد.

الى ذلك دعت واشنطن، الجمعة، المواطنين الأمريكيين الى عدم الاقتراب من السفارة الامريكية في بغداد، فيما أشارت الى أن قنصليتها العامة في أربيل مفتوحة للتأشيرات وانجاز باقي الخدمات.

هذا وأعلنت هيئة "الحشد الشعبي" العراقي أن قوة من اللواء 45 التابعة له، أجبرت الخميس، طائرة مسيرة في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار، على العودة من حيث أتت.

وأشار بيان الحشد، إلى أن "قوة من اللواء 45 بالحشد الشعبي رصدت، صباح الخميس، طائرة مسيرة تحوم فوق مقره في منطقة المزرعة بقضاء القائم غربي العراق".

وأضاف: إن "القوة عالجت بالمضادات الأرضية الطائرة وأجبرتها على التراجع".

واستهدفت طائرات أمريكية نفذت ضربات جوية في ديسمبر الماضي، اللواء ذاته وبذات المنطقة، الأمر الذي أسفر عن استشهاد 27 مقاتلا وإصابة 51 آخرين.

وذكرت مصادر صحفية، الجمعة، بأن مقرا عسكريا تعرض لقصف مجهول قرب الحدود العراقية.

ونقلت قناة العربية عن المصادر قولها: إن "طيران مجهول إستهدف مقرا عسكريا في سوريا قرب الحدود العراقية".

وأضافت: انه "لم تعرف حجم الخسائر التي خلفها هذا القصف".

فيما أكد مصدر أمني عراقي انه "لا صحة لوجود أي استهداف قرب الحدود".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/1770 sec