رقم الخبر: 274381 تاريخ النشر: كانون الثاني 24, 2020 الوقت: 12:52 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
القهوة دواء لكل داء

القهوة دواء لكل داء

أظهرت دراسة علمية حديثة، أن تناول القهوة باعتدال، ينطوي على فوائد صحية تتفوق في أهميتها على الضررَ المترتب عن ارتشاف تلك المادة الصهباء، التي يتم استهلاكُ أكثرَ من ملياري كوب منها يومياً في جميع أنحاء العالم.

الدراسةُ الجديدة، التي نشرها الباحث في جامعة ساوثهامبتون البريطانية، الدكتور روبين بول، تشير إلى أن ثمة علاقة إيجابية بين تناول القهوة وصحة الكبد، إذ بعدما تم إجراء عمليتي تحليل تلوي (أي إجراء عملية تحليل أخرى ضمن أسلوب بحث علمي مؤسس على بيانات نتجت عن عمليات تحليل سابقة)، بعد إجراء تحليلين، الأول تناول العلاقة بين شرب القهوة وبين تليّف الكبد، والثاني تركّز حول العلاقة بين تناول القهوة وسرطان الكبد، وأكدت نتائج التحليلين أن الخطر يقلّ لدى الأشخاص الذي يتناولون القهوة باعتدال؛ أي من ثلاثة إلى أربعة أكواب يومياً.

وتعدّ القهوة المشروب الأكثر شعبية في العالم، وما برح الباحثون والمختصون يجرون الأبحاث للكشف عن المزيد من الآثار التي ينطوي عليها تناولُ هذا المشروب ذي النكهة الأخّاذة، ومن بين أولئك الباحثين الدكتور بول الذي قاد فريق بحث أجرى مراجعة على أكثر من مئتي دراسة بحثية سابقة، واستند الفريق البحثي في استخلاصاته على الملاحظة وعلى نحو 17 تقريراً تضمّن نتائج تجارب سريرية تم إجراؤها في دول متفرقة وضمن ظروف مختلفة.

وعلى الرغم من أن غالبية الأدلة مستقاة من دراسات تقوم على التجريب والملاحظة، إلا أن من الصعوبة بمكان الربط بشكل وثيق بين السبب والنتيجة، خاصة وأن الحديث هو عن حالات متقاربة وليست متطابقة. وللتغلّب على هذه المعضلة، اتبعت الدراسة نهجاً يقوم على إجراء تجربة عشوائية تستهدف الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي لمعرفة ما إذا كانت القهوة تعمل كعلاج للحد من خطر تفاقم هذا المرض، وفق ما جاء في الدراسة التي نشرت في موقع (كوارتز).

ويقول الباحث بول: قبل البدء في تقديم القهوة للمرضى، كنا بحاجة إلى معرفة ما إذا كان من المثبت علمياً أن لتناول القهوة أضرارا مؤكدة، لذلك قررنا إجراء مراجعة شاملة للأبحاث السابقة للحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول تناول القهوة وأثره على الصحة، ثم أخذنا نعاين المعلومات الشاملة مع التحليلات الوصفية بغية التوصل إلى نتائج بحثية أكثر دقة.

ويضيف الدكتور بول: أظهر التحليل الشامل الذي قمنا به أنه في غالبية الأحيان يعود شرب القهوة بفوائد أكثر من الضرر الذي يجلبه تناولها، وثمة بعض الحالات، بدأ فيها أن الفائدة الأكبر ترتبط بشرب ثلاثة إلى أربعة أكواب من القهوة يومياً، ونتج عن ذلك انخفاض في معدّل خطر الوفاة أو الإصابة بأمراض القلب، إذ لم تُسجل أضرارٌ بعد شرب القهوة بالكميات المذكورة.

كما ارتبط شرب القهوة أيضاً، وفق الدراسة، بانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري ومتلازمة التمثيل الغذائي والحصوات المرارية وحصوات الكلى والنقرس، ووجدنا أيضاً أنه مرتبط بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان ومرض الشلل الرعاش والاكتئاب ومرض الزهايمر، لكن مرض الكبد تميز بأنه يتمتع بأكبر فائدة مقارنة مع الحالات الأخرى، وفق ما ذكر الدكتور بول.

ولفت الدكتور بول إلى وجوب أن يتم تفسير نتائج الدراسة الشاملة بحذر، إذ تأسست الدلائل في هذه الدراسة على نتائج الأبحاث القائمة على الملاحظة، لذلك لا يمكننا توظيف النتائج التي توصلنا إليها لتشجيع الناس على البدء في شرب القهوة أو زيادة تناولهم لها، ما يمكننا قوله هو أن الأشخاص الذين يستمتعون بالفعل بكميات معتدلة من القهوة كجزء من نظامهم الغذائي يحصلون على الأرجح على فوائد صحية أكثر من الضرر الذي ينجم عن تناولها، بحسب ما نقلت (يورونيوز).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1297 sec