رقم الخبر: 274267 تاريخ النشر: كانون الثاني 22, 2020 الوقت: 12:03 الاقسام: ثقافة وفن  
مكتبة التحرير ببغداد.. تاريخ طويل وإنجازات لا تعد

مكتبة التحرير ببغداد.. تاريخ طويل وإنجازات لا تعد

قبالة ساحة التحرير وسط بغداد، وفي بداية شارع السعدون، أُنشئت مكتبة التحرير، في أوائل سبعينيات القرن الماضي، بعدما كانت كشكا (سرادقا) صغيرا على قارعة الطريق، تأسس بمنتصف الستينيات، لصاحبها بناي جار الله

شكلت المكتبة مع مجموعة أخرى من المكتبات العريقة أهم مصادر الثقافة العراقية، حيث أثرت المكتباتِ المحليةَ بالكثير من العناوين المهمة من شتى البلدان، كما تعتبر أحد أهم مراجع الأدباء والمثقفين، وأسهمت بشكل مباشر بعملية تطور العراق، خصوصا في فترة السبعينيات، تلك الحقبة التي سميت بـ "الجيل الذهبي"، لما حفلت به من إنجازات ثقافية وفنية وإبداعية.

لم تقتصر المكتبة على ذلك النجاح بل كان لها شأن أكبر، حيث بدأت بتصدير منشوراتها لعديد من الدول المجاورة، ومن أهمها روايات "الوعد" لدانيل ستيل، و"أكتاف غضة" لجون وين، و"الساعة الخامسة والعشرون" لقسطنطين جورجيو، التي كان لها تأثير إيجابي كبير في حينها، ورواية "ألف ليلة وليلة" الشهيرة التي أصدرت على طبعة بولاق غير المنقحة، وفي الجانب الديني كتاب دلائل الخيرات للجزولي (ت: 870هـ)، والرحمة في الطب والحكمة للسيوطي (ت: 911هـ)، وفي الجانب السياسي كتاب الأمير لميكافيلي، وكفاحي لهتلر.

وعلى الرغم من أن صاحبها بناي جار الله لم يكمل دراسته، فإن شغفه أهّله أن يكون أحد مؤسسي اتحاد ناشري العراق في التسعينيات حتى انتُخب أول رئيس له، إلا أنه قد تنازل عن المنصب لرفيقه عبد الرحمن حياوي صاحب مكتبة النهضة العريقة احتراما لكبر سنه، على حد قول وريثه سام بناي.

أصبحت المكتبة قبلة ثقافية حتى على مستوى شخصيات عربية رفيعة المستوى، ومن أهم روادها الشاعر نزار قباني والروائي يوسف الصائغ والممثل التراجيدي طعمة التميمي، استمرت المكتبة مع نظيراتها أحد مشاهد الثقافة حتى مطلع عام 2000، إلا أنه بعد احتلال أمريكا للعراق في عام 2003 تراجعت حركة المكتبات حتى باتت شبه مهجورة لا يعرفها سوى روادها القدامى، بسبب تراجع الحركة الفكرية وانحسار الثقافة بفعل انعدام الأمن والتدهور الاقتصادي والسياسي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الجزيرة نت
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/1150 sec