رقم الخبر: 274240 تاريخ النشر: كانون الثاني 21, 2020 الوقت: 20:03 الاقسام: عربيات  
إصابة طفلين جراء انفجار قنبلة من مخلفات العدوان في الحديدة اليمنية
اغتيال قيادياً مرتزقاً في الضالع

إصابة طفلين جراء انفجار قنبلة من مخلفات العدوان في الحديدة اليمنية

اغتال مسلحون مجهولون مساء الاثنين، قياديا مرتزقا في كمين مسلح بالطريق الرئيس بين ردفان والضالع جنوب البلاد.

وأفادت مصادر إعلامية مقربة من العدوان بأن مسلحين نصبوا كمينا للقيادي المرتزق المدعو "وليد سكره" قائد ما يسمى اللواء الاول مقاومة بالضالع مما أدى الى اصابته قبل أن يتوفى لاحقا في المستشفى بعد اسعافه.

وأشارت المصادر إلى أن المسلحين تمكنوا من الفرار بعد عملية الاغتيال.

وتأتي عملية الاغتيال بعد ساعتين من مقتل شخصين، برصاص مسلحين مجهولين كانا داخل سيارة في منطقة الدرين بمديرية المنصورة وسط محافظة عدن المحتلة.

وتشهد المحافظات الجنوبية المحتلة حالة من الفوضى الأمنية وتصاعد الخلافات بين فصائل المرتزقة الموالين لقوى الاحتلال السعودي الإماراتي.

من جانب آخر أصيب طفلان الثلاثاء، جراء انفجار قنبلة من مخلفات العدوان في محافظة الحديدة.

وأفاد مصدر محلي عن إصابة طفلين بجروح بليغة نتيجة انفجار قنبلة من مخلفات العدوان في قرية الجربة العليا بمديرية الدريهمي.

إلى ذلك واصلت قوى العدوان خرق اتفاق وقف إطلاق النار، حيث أطلقت صاروخين موجهين على منازل المواطنين في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا.

وتضررت منازل ومزارع المواطنين في ذات المنطقة نتيجة قصف قوى العدوان بـ3 صواريخ كاتيوشا.

واستهدف مرتزقة العدوان مزارع المواطنين غرب مدينة التحيتا وقرية الشجن في أطراف مدينة الدريهمي بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة.

وقصفت مدفعية قوى العدوان قرية الشعب ومثلث العدين بمديرية حيس.

من جهتها أدانت السلطة المحلية بمحافظة الحديدة قرار برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة منع إدخال المساعدات الغذائية لقرى وعزل مديرية الدريهمي للمرة الثالثة على التوالي والتي تقع خارج إطار المدينة المحاصرة منذ قرابة العام.

وأوضح بيان صادر عن السلطة المحلية بالمحافظة نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن قرار منع دخول المساعدات الغذائية جاء بتوجيهات من دول تحالف العدوان؛ ويعد جريمة تضاف الى جرائمه وحصاره المستمر على مدينة الدريهمي.

وأشار البيان إلى أن قرار برنامج الأغذية العالمي مهين وصادم ويدل على تماهي منظمة الأمم المتحدة وتواطؤها مع دول العدوان، للاستمرار في تعميق معاناة سكان المديرية.

وحمل البيان الأمم المتحدة مسؤولية تردي الوضع الإنساني الكارثي في قرى وعزل مديرية الدريهمي؛ مؤكداً أن السلطة المحلية كانت تقوم بمعية فرع المجلس الاعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الانسانية والتعاون الدولي بنقل وإيصال المعونات والإشراف عليها بكل سلاسة وانتظام دون أي عوائق.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/2939 sec