رقم الخبر: 273751 تاريخ النشر: كانون الثاني 15, 2020 الوقت: 21:20 الاقسام: محليات  
واعظي: لقد فعلنا في الاتفاق النووي ما فعلته أوروبا بالضبط

واعظي: لقد فعلنا في الاتفاق النووي ما فعلته أوروبا بالضبط

* موسكو تنتقد قرار الترويكا الأوروبية بشأن الإتفاق النووي وتحذر من التصعيد

قال مدير مكتب الرئيس الايراني محمود واعظي: لقد فعلنا بالضبط ما فعله الجانب الأوروبي في الاتفاق النووي ؛ فانهم أبقوا على الاتفاق النووي لكنهم لم يفوا بالتزاماتهم، ونحن بدورنا ملتزمون بالاتفاق النووي ولكننا لا نفِ بتعهداتنا فيه.

وقال واعظي للصحفيين على هامش اجتماع مجلس الوزراء، الاربعاء، رداً على سؤال حول إعلان الاتحاد الأوروبي بدء آلية فض النزاع: إن نقاشنا مع الاعضاء الباقين في الاتفاق النووي كان يدور دوما حول خروج اميركا من الاتفاق النووي وعدم التزامها بتعهداتها وعدم سماحها للدول الباقية الوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي.

وأضاف : اننا اتممنا الحجة عليهم في هذا المجال منذ مدة ثم بدأنا بإتخاذ الخطوات منذ أيار/مايو الماضي وصولا الى الخطوة الخامسة والاساسية الأسبوع المنصرم، ورفعنا في الخطوة الخامسة جميع القيود في عملية تخصيب اليورانيوم بما في ذلك عدد أجهزة الطرد المركزي ونوعها ومكانها الى جانب معامل التخصيب، وأعلنا أننا سنفعل ذلك تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذكرنا أن هذا لا يعني أننا إنسحبنا من الاتفاق النووي.

من جانبها، أعربت الخارجية الروسية، مساء الثلاثاء، عن إستيائها من قرار "الترويكا" الأوروبية بشأن الصفقة النووية مع إيران، داعية إلى عدم تصعيد الوضع حولها.

وفي بيان صدر عن الوزارة ردا على قرار بريطانيا وألمانيا وفرنسا تفعيل الفقرة 36 من الصفقة النووية مع إيران، والتي تتضمن آلية حل النزاعات جاء: "إن قرار الأطراف الأوروبية لخطة العمل الشاملة المشتركة الانتقال إلى إطلاق آلية حل النزاعات المنصوص عليها في الفقرة 36 من الخطة، وتوجهها بهذا الصدد إلى المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة في مجال الأمن يثير إستياءً عميقاً وقلقاً جدياً".

وأشارت الوزارة إلى أنها لا ترى أي سبب لهذه الخطة، مضيفة: "لا نستبعد أن تؤدي التصرفات المتهورة للترويكا الأوروبية إلى تصعيد جديد حول خطة العمل الشاملة المشتركة وتمنع عودة تنفيذ الصفقة النووية إلى أطرها المتفق عليها أولا، الأمر الذي تتظاهر الترويكا الأوروبية بالسعي إليه".

وختم بيان الخارجية الروسية: "نحث الترويكا الأوروبية بإلحاح إلى عدم تصعيد الوضع والتخلي عن خطوات تضع مستقبل الصفقة النووية موضع الشك".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، تفعيل آلية حل النزاعات في الإتفاق النووي مع إيران، وقالت في بيان ثلاثي: إنها أخذت قرارها بسبب عدم إحترام إيران لالتزاماتها بموجب الإتفاق النووي.

وبمقتضى الآلية الواردة في الفقرة 36، تقوم إيران، في حال إعتقادها أن أحد أطراف الصفقة النووية أو كل الأطراف الأخرى أخلت بالتزاماتها في خطة العمل الشاملة المشتركة، بإحالة القضية إلى لجنة مشتركة لفض النزاع. وسيكون أمام اللجنة مهلة 15 يوما لحل النزاع، وهي مهلة يمكن تمديدها بالتوافق.

كما تستطيع أي دولة أخرى، في حال إعتقادها أن طهران أخلت بالتزاماتها، إحالة المسألة إلى لجنة مشتركة تعطى مهلة 15 يوما أيضا لحل النزاع، وفي حال عدم تمكنها من ذلك يجري تحويل المسألة إلى وزراء خارجية الدول أطراف الإتفاق، وسيكون أمامهم 15 يوما لحل المشكلة، إذا لم يتم تمديد الفترة الزمنية بالتوافق.

ويمكن أن تؤدي العملية في النهاية إلى إعادة فرض العقوبات المنصوص عليها في قرارات سابقة للأمم المتحدة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 10/4184 sec