رقم الخبر: 273477 تاريخ النشر: كانون الثاني 13, 2020 الوقت: 11:54 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
تعليم الطفل احترام المال

تعليم الطفل احترام المال

إنّ تعليم الأطفال المحافظة على المال واحترامه أمر في غاية الأهمية، وهو امتداد للتربية في أمور أخرى، فإنّ تعليم الأطفال احترام المال يعني عدم صرف النقود فيما لافائدة منه، فهي لم تأتي من السماء أو من كلمات سحرية أو أرقام سرية تقال لماكينة صرف النقود.

إذن كيف يدرب الوالدان أبنائهم على احترام المال وتقديره وحسن صرفه؟

1- عندما يرافقك الأبناء في التسوق فاحترس من إظهار الثراء والغنى، حتى ولو كان ذلك حقيقة، ويجب عدم ملء السلة بما يحب الأبناء وما يشتهون، فهو وإن كان هذا أمر يمكن أن تفخر به أمام أبنائك إلّا أن المال يجب أن يحترم ويقدر، ويجب غرس قيمة المال في نفوس وعقول الأبناء من صغرهم، بتعليمهم معرفة الأسعار، ومقارنتها بالفائدة التي تعود إلى المشتري منها، كما عليه أن يعرفهم أيضاً بالبدائل المتاحة.

2- علّم أبناءك أن يتخذوا قرارات مالية من صغرهم، فقد يطالبك ابنك أن تشتري له لعبة وأنت تعلم أنّها لعبة لن تعمر كثيراً، وقد تتطلب مصاريف إضافية كالبطاريات، وتعلم أيضاً أن عدم تلبية طلبات الصغير قد تولد لديه شعوراً بالنقص عن زملائه، فاجعل له الخيار بأن تعطيه النقود وتطلب منه أن يشتري بها لعبة أكثر فائدة أو أكثر تحملاً، أو أن يحتفظ بالنقود ليشتري بها أمراً أكثر نفعاً، وقد تشير إليه بأنك ستساعده مالياً على شراء جهاز كمبيوتر، أو أي شيء آخر يرغب به ، فيما لو غض الطرف عن هذه اللعبة السريعة العطب الكثيرة المصاريف، فهنا يشعر الصغير بأنّه لم يحرم، وأصبح هو صاحب القرار.

3- الوالدان هما القدوة التي يتلقى الصغير منها التعليم والتقليد، لذا فكلما كان الوالدان حريصان على عدم الصرف فيما لا يجدي، أو أن يكون معيار الصرف هو مقدار الفائدة المرجوة، فإنّ صغارهما سيتعلمون هذه الدروس، فالأب الذي يهمل التقاط العملة النحاسية أمام أبنائه من الأرض لتفاهة قيمتها، فإنّه يلغي درساً قيماً يقدمه لأبنائه عن احترام المال، فهذه النقود على تفاهتها لها احترامها الكبير، فالنقود الكبيرة هي تجميع لهذه القطرات الصغيرة.

4- علّم أبناءك تحصيل عمل حتى ولو كان صغيراً أو بأجر قليل، لا تحرمهم من تغسيل سيارتك وتنظيفها مقابل المبلغ الذي تدفعه عادة لمن ينظف سيارتك، ولا تطلب من أبنائك أن ينظفوا السيارة مجاناً، فأنت هنا تقدم لهم نموذجاً هاماً لمعرفة قيمة النقود، وأنّها لا تأتي من الفراغ أو نتيجة الحظ، بل إن العمل والعرق هو الذي يقدم ويحضر النقود.

5- يجب شرح مبدأ الصرف والأنفاق بين ما هو ضروري وبين ما هو ترفيه، وبين الصرف على الأساسيات، وبين الصرف على الكماليات. وبين ماهو مشاركة الآخرين في همومهم ومساعدتهم لاجتياز الصعاب، وبين التبرعات المنافقة والمنافسة والمكابرة على كسب شهرة أو سمعة.

المقصود في كلّ ما سبق هو تنمية احترام المال، وليس عشق المال وتجميعه أو عدم التفريط فيه لينقلب الأمر لتعليم البخل والشح، وهنا يكون دور الوالدين لشرح الفرق بين هذين الهدفين، فالنقود هي وسيلة للتمتع في الحياة وليست غاية بذاتها، فالمال ليس له قوة أبداً، قوته فيما يمكن أن يصنع منه الشخص الذي يملك المال.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9536 sec