رقم الخبر: 272807 تاريخ النشر: كانون الثاني 05, 2020 الوقت: 14:28 الاقسام: رياضة  
ثلاثة أبطال في المجموعة الثالثة من تصفيات آسيا للاولمبياد
ثلاثة أيام على بدء المنافسات ..

ثلاثة أبطال في المجموعة الثالثة من تصفيات آسيا للاولمبياد

مع وجود المدافعين عن لقب البطولة وثلاثة من أصحاب الوزن الثقيل في كرة القدم الآسيوية، يبدو أن المجموعة الثالثة تعدنا بتقديم بعض المباريات المثيرة خلال بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020 في تايلند.

مع بقاء أربعة أيام فقط على بدء منافسات البطولة يسلط التقرير التالي الضوء على الأسماء الرئيسية في منتخبات أوزبكستان وكوريا الجنوبية والصين وإيران، والتي تنافس ضمن المجموعة الثالثة.

سيتأهل صاحبي المركزين الأول والثاني في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي من البطولة، بينما ستنال المنتخبات صاحبة المراكز الثلاثة الأولى في البطولة بطاقات التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.

وبهذا الخصوص سلط موقع الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، الضوء على منتخبات المجموعة وكتب التالي:

إيران

التأهل: المركز الثاني في المجموعة الثالثة بالتصفيات التمهيدية

المشاركة في نسخة عام 2018: لم تتأهل

أفضل نتيجة: ربع النهائي عام 2016

مرت فترة طويلة امتدت إلى 44 سنة على ظهورها في إحدى مسابقات كرة القدم للألعاب الأولمبية، لكن فريق مليء بالمحترفين المتمرسين يشير إلى أن مُستقبل إيران يبدو قصة أكثر إثارة للإهتمام من الماضي.

في الوقت الذي سيتم فيه اختبارهم في واحدة من أصعب المجموعات في البطولة، إلا أن فريق المدرب حميد إستيلي يبدو أكثر قدرة على تسجيل الأهداف.

سجل الجناح محمد محبي هدفين منهم للمنتخب الأول ضد كمبوديا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بينما يصل مهدي قائدي إلى تايلند بعد تسجيله ثمانية أهداف في النصف الأول من الموسم لصالح فريقه الاستقلال، وهز رضا شكاري الشباك ثلاث مرات في بطولة كأس العالم تحت 17 عاماً 2017.

كما يوجد حالياً المميز الله يار صياد منش البالغ من العمر 18 عاماً، والذي أصبح أصغر هدّاف إيراني على الإطلاق في شهر حزيران/يونيو الماضي، عندما هز الشباك ضد سوريا بعد شهر واحد فقط من تسجيله في مرمى العملاق فنربخشه في الدوري التركي.

أوزبكستان

التأهل: تصدر المجموعة السادسة

المشاركة في نسخة عام 2018: البطل

أفضل نتيجة: التتويج باللقب عام 2018

الفائزة باللقب في هذه البطولة قبل عامين في الصين، حيث تعود أوزبكستان إلى بطولة آسيا تحت 23 عاماً وهي تتطلع ليس فقط الدفاع عن لقبها، بل حجز إحدى بطاقات التأهل لأول مرة في تاريخها إلى أولمبياد طوكيو 2020.

ستة من عناصر الفريق الفائز باللقب عام 2018 هم من بين صفوف الفريق المسافر إلى تايلاند، بما في ذلك عزيز غانييف وجاسوربيك ياخشيبوييف، وكلاهما كان جزءاً من التشكيلة الأساسية في المباراة النهائية التي انتهت بالفوز على فيتنام 2-1 في تشانغتشو.

من بين اللاعبين العائدين، مهاجم نادي ناساف، بوبير عبدالخليكوف، المتوقع أن يظهر في البطولة بشكل قوي بعد أن سجل ثلاثة أهداف خلال الانتصارين الودّيين على العراق الأسبوع الماضي، في حين عاد الظهير خوجيكبار أليونوف مجدداً إلى المنتخب عقب تتويجه مؤخراً مع فريقه باختاكور بلقب الدوري المحلي، حيث يهدف اللاعب المتألق إلى إضافة المزيد من الألقاب إلى خزائنه.

كوريا الجنوبية

التأهل: تصدرت المجموعة الثامنة

المشاركة في نسخة عام 2018: المركز الرابع

أفضل نتيجة: الوصيف عام 2016

منذ عام 1984، لم تغب كوريا الجنوبية عن مسابقة كرة قدم للرجال في دورة الألعاب الأولمبية، وفي حين أن مشوارها الذي لا يُنسى ببلوغها نهائي كأس العالم تحت 20 عاماً العام الماضي قد يُشير إلى أن الآسيويين الشرقيين سيكونون من بين أبرز المرشحين لخطف أحد مراكز التأهل الثلاثة إلى أولمبياد طوكيو، خاصة أن تشكيلة المدرب كيم هاك-بوم لا تختلف كثيراً عن التي تألقت بشكل لافت في بولندا خلال شهر أيار/مايو الماضي.

يُعد نجم فالنسيا الإسباني لي كانغ-إن واحداً من عدة لاعبين في أوروبا تم استبعادهم، على الرغم من أن لاعب فريق فرايبورغ الألماني جيونغ وو-يونغ قد تم ضمه إلى تشكيلة ذات أغلبية من اللاعبين المحليين.

أصبح حارس المرمى سونغ بوم-كيون كخيار أول لفريقه تشونبوك هيونداي موتورز بطل الدوري الكوري الجنوبي، بينما كان لي دونغ-جيونغ، هدّاف منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة لتايلاند 2020، حيث سجل لاعب خط وسط أولسان هيونداي ستة أهداف في ثلاث مباريات، لتتصدر كوريا الجنوبية مجموعتها التي ضمت أستراليا في آذار/مارس الماضي.

الصين

التأهل: تصدر المجموعة السابعة

المشاركة في نسخة عام 2018: دور المجموعات

أفضل نتيجة: دور المجموعات 2013، 2016، 2018

تطلب الأمر تسجيل هدف التعادل لجيانغ تشنغ-لونغ في الدقيقة 84 خلال مباراة منتخب الصين أمام ماليزيا، لتضمن التأهل لنهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020، ولكن على الرغم من مشوارهم الصعب في التصفيات، يأمل ملايين المشجعين الصينيين في أن تكون طوكيو هي الوجهة النهائية لفريقهم.

مع وجود هاو وي في القمة الآن، تم اختيار تشكيلة محلية بالكامل لتجاوز دور المجموعات من بطولة آسيا تحت 23 عاماً لأول مرة بعد ثلاث محاولات فاشلة متتالية، حيث ستواجه الصين نظيرتها كوريا الجنوبية في 9 كانون الثاني/يناير كاختبار مُبكر ومهم لتقديم أوراق اعتمادهم.

قدم اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً أدءاً مميزاً في العام 2019 بتسجيله ثمانية أهداف وتقديمه خمسة تمريرات حاسمة في أول موسم له في بلاده بعد قضائه أربع سنوات في أوروبا، في حين سجل يانغ يو-ليو من غوانغزهو إيفرغراند أهدافًا أكثر من أي لاعب آخر في الدوري الصيني الممتاز العام المنصرم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: فارس للانباء
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1239 sec