رقم الخبر: 271576 تاريخ النشر: كانون الأول 22, 2019 الوقت: 18:58 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يستعيد 6 قرى جديدة ويواصل عملياته في إدلب
في ظل معارك عنيفة يخوضها مع إرهابيي" جبهة النصرة"

الجيش السوري يستعيد 6 قرى جديدة ويواصل عملياته في إدلب

*القضاء على زعيم تنظيم "حراس الدين" في غارة للتحالف *استشهاد وإصابة 3 مدنيين بانفجار لغم أرضي في ريف الحسكة *روسيا ترصد 61 خرقا للهدنة في سوريا خلال 24 ساعة

وسع الجيش السوري نطاق سيطرته في ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد سيطرته على قرى وبلدات جديدة.

وقال قائد ميداني سوري الأحد: إن "الجيش السوري يواصل عملياته في ريف إدلب الجنوبي الشرقي في ظل معارك عنيفة يخوضها مع مسلحي تنظيم جبهة النصرة الإرهابية والفصائل المتحالفة معها".

وأضاف القائد الميداني: أن "الجيش السوري استعاد قرى البستان والحراكي وأبو شرجي شمال غرب تل دم والبرج شمال سرجة غربية، وتلتي حران غرب سرجة غربية وحمص غرب البرج".

كما أشار القائد الميداني إلى "وقوع قتلى ومصابين في صفوف النصرة وحلفائها الذين تكبدوا خسائر في الآليات".

وكان الجيش السوري سيطر السبت على قريتي أم تينة وحران حيث عثر في الاخيرة على عربة مصفحة وجرار تابعين للنصرة.

كما تمكن الجيش السوري السبت من إحباط هجوم عنيف شنته النصرة على قرية الرفة التي سيطر عليها الجيش السوري الجمعة.

في السياق ، قال مصدر محلي إن الجيش السوري بات على بعد أقل من 3 كلم عن بلدة جرجناز التي تعتبر من أهم معاقل المسلحين. محوران قتاليان يواصل الجيش سعيه للسيطرة عليهما في بلدتي صرمان و جرجناز، تمهيداً لدخول مدينة معرة النعمان الواقعة على مشارف الأوتستراد الدولي حلب دمشق.

وتشكل جبهات القتال خطوة أولى لتطبيق ما اتفق عليه قبل عام تقريباً في سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين، والذي أقر ضرورة إنهاء دور هيئة تحرير الشام المصنفة إرهابية في سوريا، وإعادة سلطة الدولة السورية على كامل أراضيها، إضافة إلى فتح الطرق الواصلة إلى حلب، وهي أوتستراد حلب اللاذقية الدولي وحلب دمشق الدولي.

وبدأ الجيش السوري عملياته العسكرية في 19 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بهدف استعادة السيطرة على الطريق الدولي حلب- دمشق.

من جانبها أفادت وزارة الدفاع الروسية في نشرة لها بشأن الوضع في سوريا صدرت الأحد، بأن الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا رصد خلال الـ24 ساعة الأخيرة 61 خرقا لنظام وقف العمليات العسكرية، بينما رصد الجانب التركي 53 خرقا.

وقالت الدفاع الروسية في نشرتها اليومية على موقعها الرسمي: "الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا رصد خلال الـ24 ساعة الأخيرة 61 خرقا لنظام وقف العمليات العسكرية، وذلك في المحافظات التالية: إدلب (25) اللاذقية (16) حلب (11) حماة (9) ، بينما رصد الجانب التركي 51 خرقا، وذلك في المحافظات التالية: إدلب (38) اللاذقية (12) حماة (2) وحلب (1)".

إلى ذلك استشهد مدني سوري وأصيب اثنان آخران نتيجة انفجار لغم من مخلفات عصابات "داعش" التكفيرية في ريف الحسكة الجنوبي.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن "لغماً أرضياً من مخلفات “داعش” انفجر أثناء مرور راعي أغنام في منطقة حمة مركدا بريف الحسكة الجنوبي ما أدى إلى استشهاد الراعي وإصابة شخصين آخرين يرافقانه".

وأشارت إلى أنه تم نقل الجريحين إلى المشفى لتلقى العلاج والإسعافات الطبية اللازمة.

هذا وأفادت مصادر ميدانية في سوريا، بمقتل قائد تنظيم "حراس الدين" الإرهابي، أبو خديجة الأردني في ريف إدلب، شمالي سوريا.

وأورد المصدر أن "أبو خديجة" الأردني لقي مصرعه إثر استهداف سيارته بطائرة دون طيار تابعة لقوات التحالف الدولي قرب بلدة ترمانين في ريف إدلب، الأحد.

ويضم تنظيم "حراس الدين"  كلا من مجموعات "جيش الملاحم"، و"جيش الساحل"، و"جيش البادية"، و"سرايا الساحل"، و"سرية كابل"، و"جند" الشريعة”، وفلول “جند الأقصى”.

ويعد تنظيم "حراس الدين" منشقا عن "هيئة تحرير الشام"؛ جبهة النصرة سابقاً، بسبب رفض قيادييه فك ارتباط الفصيل بـ"تنظيم القاعدة" الإرهابي.

*الاردن تنفي رفعها الحظر المفروض على الاستيراد من سوريا

من جهة اخرى أعلن وزير الصناعة والتجارة الأردني طارق الحموري الأحد، عدم صحة الأنباء عن نية الحكومة الأردنية التراجع عن قرار حظر الاستيراد من سوريا، وأكد تمسك بلاده بموقفها في هذا الخصوص.

وقال لوكالة "عمون"، إن قرار حظر الاستيراد من الجانب السوري لا زال مستمرا وساري المفعول.

وأضاف الحموري، أن الأردن حظر الاستيراد من الجانب السوري بناء على مبدأ المعاملة بالمثل بعد فرض دمشق قيودا على البضائع الأردنية، مشيرا إلى أن الأردن سيزيل هذه القيود حال رفعت دمشق قيودها على البضائع الأردنية.

ولفت إلى أنه لم يتم التوافق على موعد محدد للقاء الذي سيجمعه مع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل.

ويهدف اللقاء، حسب الحموري، إلى بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والتجارة البينية، ومناقشة التحديات التي تواجهها العلاقات بين عمان ودمشق، بما يسهم في خدمة مصالح البلدين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2382 sec