رقم الخبر: 270983 تاريخ النشر: كانون الأول 15, 2019 الوقت: 20:02 الاقسام: عربيات  
مدرعات أمريكية تنتشر وتتمركز في دوارات الحسكة السورية
وزير الدفاع التركي من قطر: ليس لدينا مشاكل مع أكراد سوريا

مدرعات أمريكية تنتشر وتتمركز في دوارات الحسكة السورية

*" ويكيليكس" يشكك في مصداقية معدي التقرير حول استخدام الكيميائي في دوما

أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الأحد، أن تركيا ليس لديها مشاكل مع أكراد سوريا وباقي شرائح المجتمع السوري.

وخلال مشاركته في النسخة التاسعة عشرة من فعاليات "منتدى الدوحة" في العاصمة القطرية، أكد أكار أن "كفاح" تركيا في سوريا يقتصر على "التنظيمات الإرهابية" مبينا أن هذه التنظيمات، لا تلحق الضرر بالبلدان التي تتواجد فيها فقط، بل تطول أضرارها جميع شعوب العالم.

ونوه أكار إلى أن التزام تركيا لم يتغير بما يخص مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي و"بي كا كا/ي ب ك" وغيرها من التنظيمات على حد تعبيره، منتقدا الأسلحة التي تمنح لـ "ي ب ك" من بعض حلفاء تركيا وأن هذه الأسلحة تنتقل بدورها إلى "بي كا كا".

واعتبر أكار أن العالم يمر بمرحلة حساسة، ازدادت فيها المخاطر والجهات التي تهدد العلاقات الدولية، مشيرا إلى أن "تركيا مستعدة للحوار والتعاون مع كافة الأطراف التي ترغب في نشر السلام والأمن في العالم".

وتطرق أكار في حديثه إلى عملية "نبع السلام" مشيرا إلى أنها تهدف إلى "كسر الممر الإرهابي المراد تأسيسه في تلك المنطقة، وإنشاء المنطقة الآمنة لتوفير العودة للاجئين السوريين" مشددا على أن هذه العملية "لا تهدف إلى تغيير ديموغرافية تلك المنطقة أو احتلالها" وأن القوات التركية "تولي أهمية كبيرة لعدم الحاق أي ضرر بالمدنيين والمرافق العامة والأماكن التاريخية بالمنطق" بحسب "الأناضول".

من جانب آخر انتشرت عدة آليات أمريكية على محاور رئيسية في محافظة الحسكة السورية بهدف تأمين مرور قافلة عسكرية أمريكية.

وقامت المدرعات الأمريكية بتثبيت نقاطها على ثلاث دوارات رئيسية في الحسكة وهي سينالكو والاطفائية وصباغ.

وبحسب "السورية" فإن الهدف من انتشار المدرعات الأمريكية هو تأمين مرور رتل عسكري أمريكي محمل بالمعدات اللوجستية إلى ريف دير الزور.

ويذكر أنه توجد قاعدة عسكرية أمريكية، في منطقة التنف الواقعة على الحدود السورية الأردنية، حيث يقع مخيم الركبان في هذه المنطقة التي تمتد على مسافة 55 كيلومتراً.

وصرح العسكريون الروس وممثلو وزارتي الخارجية الروسية والسورية، مرات عديدة، بأن الوضع في هذا المخيم قريب من كارثة إنسانية.

هذا ونشر موقع "ويكيليكس" وثيقة ترجح أن معدي التقرير حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، التابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لم يباشروا عملهم في سوريا ولم يزوروا مدينة دوما.

وأوضح "ويكيليكس" السبت، أن مذكرة أحد أعضاء بعثة المنظمة إلى سوريا، التي تم إرسالها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتاريخ  14 مارس 2019،تحدثت عن قلق المراقبين التابعين للمنظمة من التقرير، الذي لا يعكس حسب رأيهم مواقفهم، بعدما زاروا دوما، مشيرين إلى أن التقرير أعده فريق آخر، وأن عنصرا فقط من الفريق الآخر كان في مدينة دوما، وأن الآخرين كانوا يشتغلون من دولة أخرى لم يذكروها.

هذا وقد أكد مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، في وقت سابق أن رئيس الفريق المكلف بالتحقيق في استخدام الكيميائي في سوريا زار سوريا وتوجه بسرعة إلى دولة مجاورة دون أن يزور دوما.

كما أكد شولغين أن روسيا على ثقة بأن ما حدث في المدينة السورية كان تمثيلية، مضيفا أن بوسع روسيا إثبات زيف فيديو "القبعات البيضاء".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3751 sec