رقم الخبر: 270874 تاريخ النشر: كانون الأول 14, 2019 الوقت: 20:39 الاقسام: عربيات  
قطر تعلن عن مفاجأة بشأن حل "أزمة المقاطعة" مع الدول الأربع
وزير المالية القطري: سنقف إلى جانب لبنان في أزمته الراهنة

قطر تعلن عن مفاجأة بشأن حل "أزمة المقاطعة" مع الدول الأربع

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، السبت، إنه "تم إحراز تقدم طفيف في سبيل حل الخلاف مع السعودية والإمارات ومصر والبحرين".

ولدى سؤاله عما إذا كان هناك تقدم في قمة دول مجلس التعاون الأسبوع الماضي، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل في تصريحات لـ"رويترز" إن "هناك تقدم ، لكنه ضئيل".

وفي 5 يونيو/ حزيران من العام 2017 قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارا بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة تضمنت 13 مطلبا لعودة العلاقات، تمثلت أهمها في تخفيض العلاقة مع إيران، وإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة الفضائية، والقبض على مطلوبين لهذه الدول يعيشون في قطر وتسليمهم، وغيرها من الشروط، التي ربطت بآلية مراقبة طويلة الأمد، فيما رفضت قطر تنفيذ أي من هذه الشروط، معتبرة إياها تدخلا في سيادتها الوطنية، وطالبت بالحوار معها دون شروط.

وبالمقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

من جهته قال وزير المالية القطري علي شريف العمادي إن قطر ستكون ملتزمة إلى جانب لبنان، معتبرًا إياها دولة مهمة واستقرارها الاقتصادي والسياسي مهم لدول الخليج.

وأوضح العمادي، في تصريحات خلال "منتدى الدوحة" السبت، "لبنان دولة مهمة والاستقرار والاقتصادي والسياسي مهم لدول الخليج" الفارسي""، مؤكدا "قطر ستكون ملتزمة إلى جانب لبنان".

ولفت الوزير، "قدمنا مساعدات لعديد من الدول في الشرق الأوسط، واليوم لبنان يمر بصعوبات اقتصادية".

وبعد مرور ستة أسابيع على استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري إثر احتجاجات مناوئة للنخبة الحاكمة، تثير الأزمة المالية مخاوف متعلقة باستقرار لبنان في ظل فرض البنوك قيودا على حركة رأس المال وشح الدولار وفقد الليرة اللبنانية ثلث قيمتها في السوق السوداء.

وأكدت مجموعة دعم لبنان المنعقدة في باريس، في بيانها الختامي، الأربعاء الماضي، ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة جديدة في لبنان لتنفيذ إصلاحات اقتصادية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/1697 sec