رقم الخبر: 270787 تاريخ النشر: كانون الأول 14, 2019 الوقت: 09:38 الاقسام: عربيات  
فوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية في الجزائر
بعد حصوله على اكثر من 58 في المئة من الاصوات

فوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية في الجزائر

*قبل إعلان النتائج الأولية للانتخابات.. تشديدات أمنية في البلاد

أعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر محمد شرفي فوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية التي جرت أمس بحصوله على 15ر58 بالمئة من الأصوات.

وقال شرفي في مؤتمر صحفي الجمعة إن النتائج الأولية للانتخابات أشارت إلى حصول تبون رئيس الوزراء السابق على 4945116 صوتاً بنسبة 15ر58 بالمئة.

وجاء عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني ثانياً بعدد أصوات 1477735 وبنسبة 38ر17 بالمئة تلاه رئيس الوزراء السابق رئيس حزب “طلائع الحريات” علي بن فليس في المرتبة الثالثة بحصوله على 896934 صوتاً بنسبة 55ر10 بالمئة.

وفي المرتبة الرابعة جاء عز الدين ميهوبي وزير الثقافة الأسبق بعدد أصوات 617753 وبنسبة 26ر7 بالمئة تلاه عبد العزيز بلعيد رئيس “جبهة المستقبل” بعدد أصوات 566808 بنسبة 66ر6 بالمئة.

وبهذا يكون عبد المجيد تبون رئيساً للجزائر بانتظار قرار المجلس الدستوري حسب القوانين المتبعة.

وكان شرفي أعلن في وقت سابق الجمعة أن النسبة الإجمالية للمشاركة في الاقتراع بلغت 93ر39 بالمئة موضحاً أن عدد الناخبين بلغ 077ر692ر9 بنسبة “مشاركة وطنية” بلغت 14ر41 بالمئة أما نسبة مشاركة الجالية الجزائرية في الخارج فقد بلغت 69ر8 بالمئة.

وقد تسابقت الخميس مديريات المرشحين الخمسة إلى إعلان نتائج مبدئية تشير إلى تقدم كل واحد منهم وتوحي بالذهاب إلى دور ثان، إلا أن الكثير من الضالعين بالشأن السياسي اعتبروها تخمينات ومزايدات للضغط على سلطة الانتخابات قبل إعلان النتائج الأولية من قبل سلطة الانتخابات، والمقررة الجمعة في الساعة الثالثة بتوقيت الجزائر.

وكانت حملة المرشح للرئاسة الجزائرية عبد المجيد تبون قد أعلنت الخميس فوزه بالانتخابات بنسبة 64% من الأصوات المعبر عنها. والهيئة الوطنية المستقلّة للانتخابات تحدثت عن أنّ نسبة الاقتراع في الانتخابات بلغت 41.14%.

وأوضح محمد لعقاب المدير الإعلامي لحملة المترشح تبون، أن مرشحهم قد فاز بنسبة 64% من الأصوات المعبر عنها. وكشف أن المترشح عبد المجيد تبون تمكن من حصد الأصوات بنسبة 50% عبر 35 ولاية. 

وكانت الهيئة الوطنية المستقلّة للانتخابات قد أعلنت أن نسبة الاقتراع في الانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس بلغت 41.14%.

وأدلى الجزائريون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأولى بعد تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عقب احتجاجات ضد ترشحه لرئاسة خامسة.

وزير الخارجية الجزائريّ صبري بوقادوم، أكد أنّ "السلطات ستُقاضي كل من اعتدى على أبناء الجالية أثناءَ تأدية واجبهم الانتخابيّ".

ناشطون جزائريون مقاطعون للانتخابات، تفاعلوا على "تويتر" باستخدام وسميّ #تسقط_إنتخابات_12_ديسمبر و#تسقط_انتخابات_العصابات، مشددين على استمرار تحركاتهم ضد من يعتبرون أنّهم أتباع النظام السابق ومنتفعين منه.

الناشطون تحدثوا عن مقاطعة 9 مليون جزائري من أصل 24 ناخب للانتخابات، معترضين على تقدم تبون في النتائج، وداعين إلى التظاهر الجمعة الـ43 من الاحتجاجات.

وتنافس في الانتخابات 5 مرشحين هم رئيسا الوزراء السابقان عبد المجيد تبون وعلي بن فليس، الوزير السابق عز الدين ميهوبي، رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة.

وشهدت شوارع ومدن جزائرية أخرى الجمعة خروج مظاهرات هي الثالثة والأربعين مند بدأ الحراك الشعبي الجزائري الذي أطاح بالرئيس بوتفليقة من الحكم، وستكون الأولى بعد إجراء هذه الانتخابات التي تثير جدلا واسعا.

وبينما تشهد العاصمة الجزائرية تشديدات أمنية مكثفة، اندلعت في العديد من المدن الجزائرية، الخميس، مظاهرات منددة بإجراء الانتخابات ومطالبة بإلغائها، وكانت أكثر حدة في مدن شرق العاصمة الجزائرية كبويرة وبجاية وتيزي وزو، ما أسفر عن تخريب مكاتب التصويت وإغلاق أغلبها، حيث سجلت بهذه الولايات أقل نسبة مشاركة، ولم تتعدى الواحد في المئة.

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر أنه سيتم اليوم الجمعة الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بالمركز الدولي للمؤتمرات في الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي.

وأظهرت تقديرات أولية غير رسمية حصول عبد المجيد تبون على 64 بالمائة من الأصوات، في حين حل عبد القادر بن قرينة ثانيا بحصده لـ 22 بالمائة من الأصوات، وحل علي بن فليس ثالثا بـ 7.4 بالمائة، وفقا لما أفاد به مراسلنا.

وكشف رئيس السلطة (اللجنة) الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر محمد شرفي، أن 9 ملايين و672 ألف شخص شاركوا في الانتخابات الرئاسية، بنسبة 41.14 بالمائة من الذين يحق لهم الانتخاب.

وقال شرفي اليوم الجمعة إن أكبر النسب سجلت بالجهتين الغربية والجنوبية للهضاب العليا، مشيرا إلى أن مشاركة الجالية الجزائرية في الخارج بلغت 914 ألفا و308 أشخاص، أي بنسبة مشاركة بلغت 8.69 بالمائة.

وسجلت منطقة أسيا وعاصمتها أبو ظبي 17.96 بالمائة، ومنطقة إفريقيا وعاصمتها تونس 18.65 بالمائة، وأمريكا 3.20 بالمائة.

أما نسب التصويت في فرنسا فكانت متفاوتة، حيث سجلت باريس 4.49 بالمائة.

وسجلت نسبة مشاركة بين أكثر من 60 بالمائة و50 بالمائة: درار 61.24 بالمائة، لأغواط 66.48 بالمائة، شار 56.20 بالمائة، سيدي بلعباس 53.43 بالمائة، معسكر 51.24 بالمائة، لبيض 60.61 بالمائة، إليزي 54.76 بالمائة، لطارف 52.35 بالمائة، ندوف 64.14 بالمائة، عين تموشنت 54.34 بالمائة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الجزائر ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/3743 sec