رقم الخبر: 270785 تاريخ النشر: كانون الأول 14, 2019 الوقت: 09:42 الاقسام: عربيات  
موسكو تحذر من "مسرحية كيميائية" في إدلب السورية
استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أخرين إثر انفجار لغم بريف درعا

موسكو تحذر من "مسرحية كيميائية" في إدلب السورية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها رصدت قيام جماعات تكفيرية بحشد مجموعات كبيرة من عناصرها مع عتادهم في منطقة أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي والأطراف الجنوبية لمدينة حلب محذرة في الوقت ذاته من إعداد منظمة الخوذ البيضاء لاستفزازات كيميائية جديدة في محافظة إدلب.

وأشار مدير مركز التنسيق الروسي في حميميم اللواء يوري بورينكوف في بيان مساء الخميس إلى أن “وسائل الاستطلاع الروسية رصدت على مدار اليومين الماضيين نقل راجمات صواريخ ومدرعات من قبل التنظيمات الإرهابية” على الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة حلب ومحيط أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأضاف البيان أن هناك معلومات تفيد بأن متزعمين من جماعة (جبهة النصرة) التكفيرية يخططون بالتعاون مع تنظيم (الخوذ البيضاء) “لتنفيذ عملية مفبركة لاستخدام مواد سامة وتدمير مواقع بنية تحتية في عدد من بلدات إدلب لإعداد صور ومقاطع فيديو ونشرها في مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام بغية اتهام الجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية”.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية مرات عدة إلى تلقي معلومات تفيد بوصول عملاء من المخابرات الفرنسية والبلجيكية إلى محافظة إدلب للتحضير لاستفزاز باستخدام مواد كيميائية سامة والتقائهم بمتزعمين ميدانيين من جماعات (جبهة النصرة) وممثلي (الخوذ البيضاء) التكفيريين لتنسيق كيفية تنفيذ تمثيلية كيميائية جديدة بهدف اتهام الجيش السوري والقوات الجوية الروسية باستخدام مواد سامة ضد المدنيين.

من جهة اخرى استشهد ثلاثة أطفال وأصيب أربعة آخرون بجروح جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب الحدودية بريف درعا الجنوبي.

وذكرت مراسلة سانا في درعا أن “لغما أرضيا من مخلفات الإرهابيين انفجر في بلدة نصيب الحدودية جنوب درعا ما تسبب باستشهاد ثلاثة أطفال تتراوح اعمارهم بين 13 و14 عاما وإصابة 4 آخرين بجروح حالات بعضهم خطرة”.

ولفتت المراسلة إلى أنه “تم نقل الأطفال المصابين إلى أحد مشافي دمشق لتلقي العلاج حيث يعاني بعضهم من جراح خطرة”.

وعمدت التنظيمات الإرهابية في كل المناطق التي دخلت إليها إلى زرع المفخخات والألغام قبل اندحارها وغالبا ما تنفجر هذه المخلفات بالمدنيين في حين تعمل عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري على تطهير المناطق المحررة تباعاً لتأمين عودة المهجرين إلى منازلهم.

هذا وأفاد مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة ورصد تحركات اللاجئين الخميس، بعودة نحو 850 لاجئاً إلى سوريا من أراضي الأردن ولبنان، خلال الــ 24 ساعة الأخيرة.

وجاء في نشرة المركز الإعلامية بهذا الشأن “خلال الــ24 ساعة الماضية، عاد 859 لاجئاً إلى الجمهورية العربية السورية قادمين من أراضي الدول الأجنبية، بينهم 311 لاجئين (93 امرأة و 158 طفلا) من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ، بالإضافة إلى 548 شخصاً ( 165 امرأة 279 طفلا) عادوا من الأردن عبر معبر نصيب.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2663 sec