رقم الخبر: 270783 تاريخ النشر: كانون الأول 14, 2019 الوقت: 09:42 الاقسام: عربيات  
القسام تعلن أنها ستكشف قريباً عن إنجاز أمنيّ واستخباراتيّ
العدو يمنع مسيحيي قطاع غزة من زيارة بيت لحم والقدس في عيد الميلاد

القسام تعلن أنها ستكشف قريباً عن إنجاز أمنيّ واستخباراتيّ

*الفلسطينيون يشاركون في جمعة "فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا"

أعلنت كتائب عز الدين القسام أنها ستكشف خلال أيام قليلة عن إنجاز أمني واستخباراتي وصفته بالمهم. 

وقال الناطق باسم القسام أبو عبيدة عبر تليغرام، "إن هذا الإنجاز الذي يأتي في إطار المعركة المستمرة مع الاحتلال، شكل صفعة جديدة لقيادة هذا الإحتلال، وأفشل مخططاً خطيراً يستهدف قدرات المقاومة".

هذا وشارك الفلسطينيون في قطاع غزة في يوم جمعة جديد من مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على الجمعة؛ جمعة "فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا"، مؤكدة رفضها وجود "الاحتلال الإسرائيلي" في "القدس العاصمة وكل أرض فلسطين"، وذلك بحسب وكالة "سما".

وقالت الهيئة الفلسطينية في بيان جديد، إن "مسيرات العودة، نحن من يقودها ويوجه دفتها يمينا وشمالا، نقدم، ونؤخر، ولا يملك أحد أن يقرر لنا أو يراهن على تراجعنا، فإن تقدمنا انتصرنا وإن تأخرنا التففنا إلى مربع أكثر قوة وأثر في نضالنا، والأمر بأيدينا نحن أصحاب القوة والحق"، وفق البيان.

وشددت الهيئة على "استمرار الوحدة في الميدان الشعبي والعسكري"، مؤكدة أن "كل قوى الشر لن تفرقنا وأن ما نملكه من قوة ردع للعدو أكبر مما يتخيله هذا العدو المغرور المأفون".

وكانت الهيئة الوطنية قد دعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى "المشاركة الواسعة" في فعاليات الجمعة،.

ويواصل الفلسطينيون منذ 30 مارس/آذار 2018، التظاهر قرب السياج على حدود القطاع للمطالبة بحقهم في العودة إلى منازلهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار المفروض على غزة، ويعتبرون اجتياز السياج الفاصل بمثابة نصر معنوي في معركتهم ضد" إسرائيل".

من جهة اخرى قالت السلطات الإسرائيلية الخميس إن المسيحيين في قطاع غزة لن يسمح لهم بزيارة المدن المقدسة مثل بيت لحم والقدس للاحتفال بعيد الميلاد المجيد هذا العام.

وقالت متحدثة باسم مكتب الاتصال العسكري الإسرائيلي مع الفلسطينيين إن مسيحيي غزة يمكنهم الحصول على إذن بالسفر للخارج لكن لن يسمح لأي منهم بدخول" إسرائيل" والضفة الغربية المحتلة حيث توجد الكثير من المواقع المقدسة، بحسب "رويترز".

وتضع" إسرائيل" قيودا صارمة على التنقلات إلى خارج قطاع غزة.

وقالت المتحدثة إن بناء على "توجيهات أمنية" سيسمح لسكان غزة بالسفر للخارج عبر جسر اللنبي (جسر الملك حسين) الحدودي مع الأردن لكنهم لن يزوروا مدنا في" إسرائيل" والضفة الغربية.

ويسكن في قطاع غزة نحو ألف مسيحي فقط، أغلبهم من الأرثوذكس، وسط سكان القطاع البالغ عددهم مليوني نسمة تقريبا.

وقرار هذا العام تغير عن النهج المعتاد.وسمحت" إسرائيل" العام الماضي لنحو 700 مسيحي من غزة بالسفر إلى القدس وبيت لحم والناصرة ومدن مقدسة أخرى تجتذب الآلاف من الزوار في كل موسم لعطلات عيد الميلاد.

وفي غزة عبرت مسيحية عن أملها في أن تتراجع" إسرائيل" عن قرارها ليتسنى لها زيارة عائلتها في رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت راندا القماش (50 عاما):" كل عام أصلي ليمنحوني التصريح لأستطيع الاحتفال بعيد الميلاد ورؤية عائلتي. سيكون من الأكثر إبهاجا الاحتفال في بيت لحم وفي القدس".

وشجبت قيادات مسيحية في القدس الخطوة لكنهم قالوا إنهم يناشدون السلطات الإسرائيلية التراجع عن القرار.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: فلسطين المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1259 sec