رقم الخبر: 270582 تاريخ النشر: كانون الأول 10, 2019 الوقت: 19:50 الاقسام: محليات  
مساعد وزير الخارجية يؤكد ان الافراج عن العالم الايراني تمّ دون التفاوض مع امريكا
في تصريح لمراسل "ارنا"؛

مساعد وزير الخارجية يؤكد ان الافراج عن العالم الايراني تمّ دون التفاوض مع امريكا

قال مساعد وزير الخارجية الايراني، المدير العام للشؤون الامريكية بوزارة الخارجية "محسن بهاروند"، وفي معرض شرحه لعملية اعادة العالم الايراني "مسعود سليماني" بعد قضائه 14 شهرا في السجون الامريكية، الى ايران، قال : ان الامريكيين كانوا يطالبون بالتفاوض لتحديد طبيعة التبادل (بين السجناء)، لكن تعليمات وزارة الخارجية (الايرانية) تركزت على عدم التفاوض المباشر مع الجانب الامريكي، لكوننا نعتقد بان تبادل السجناء ياتي ضمن الاجراءات التي يمكن القيام بها دون التفاوض، ولاحاجة للمفاوضات في هذا الخصوص.

جاء ذلك في تصريح ادلى به "بهاروند" اليوم الثلاثاء لمراسل "ارنا"، حيث تطرق الى موضوع الافراج عن السجناء والرعايا الايرانيين في الخارج؛ مبينا ان ذلك يتضمن عدة جوانب، بما فيها القضائية والقنصلية والسياسية والدبلوماسية والامنية.
وتابع : ان اتخاذ القرارات في هذا الخصوص يتطلب القيام بالتنسيقات وهو امر معقد ويستغرق وقتا طويلا.
واكد مساعد وزير الخارجية : لقد اخذنا كافة الابعاء والجوانب بعين الاعتبار وكنّا ولانزال على يقين انه بإمكاننا بذل الجهود وتكريس الطاقات والاختصاصات من اجل الافراج عن مواطنينا.
ولفت بهاروند الى انه فيما يخص مبادلة هذين الشخصين (مسعود سليماني مع المواطن الامريكي من اصول صينية الذي كان قد اعتقل في ايران على خلفية اتهامه بالتجسس)، فقد جرت في وقت سابق المباحثات العامة بشانهما، كما طرح السيد ظريف هذا الموضوع خلال مقابلة له على هامش اجتماع الجمعية العامة الاممية، دون ان يتم اي حديث مباشر مع الحكومة الامريكية؛ "اي اننا لم نجلس معهم لغرض التفاوض".
 
واضاف مساعد وزير الخارجية : كما اجرينا في مرحلة ما بعض المباحثات حول هذا الموضوع مع السفارة السويسرية التي ترعى المصالح الامريكية، وذلك في ضوء سجّل سويسرا (الحافل) بالقضايا الانسانية.
وقال بهاروند : اذن سعى الجانبان – ايران وامريكا – منذ عدة شهور ان يتبادلا الرسائل عبر راعية المصالح؛ مردفا : ان السفارة السويسرية قامت بدور مميّز ومحايد ومنصف ازاء كلا الطرفين.
واكد : ان  السفير وايضا الحكومة السويسرية بذلا جهودا حثيثة، ونفذا دورا مميزا ومهنيا في مجال تبادل الرسائل وتنفيذ الاجراءات؛ بما يستدعي الثناء والتقدير.
وافرجت السلطات الاميركية السبت الماضي عن العالم الايراني البارز "مسعود سليماني" بعد اعتقاله لفترة اكثر من عام اثر اتهامه زورا بالالتفاف على الحظر اللاقانوني الاميركي.
وفي اطار هذه العملية وبعد مصادقة المجلس الاعلى للامن القومي الايراني وتعاون وموافقة المؤسسات القضائية والامنية تم الافراج انطلاقا من قاعدة "الرافة الاسلامية" عن المواطن الاميركي (من اصول صينية) "جو وانغ" الذي كان يمضي عقوبة السجن بعد ادانته بالتجسس للاستخبارات الاميركية وتم تسليمه للسلطات السويسرية للعودة الى اميركا.
و وصل سليماني مساء السبت (7 كانون الاول / ديسمبر) الى طهران قادما من سويسرا برفقة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، بعد ان قضى 14 شهرا في السجون الاميركية التي كان محتجزا فيها بشكل غير قانوني وباتهامات واهية.
والجدير بالذكر ان الاستاذ الجامعي الدكتور مسعود سليماني هو باحث وعالم شهير على الصعيدين الايراني والدولي، ومتخصص في الخلايا الجذعية والطب الترميمي وعلوم الدم، وهو استاذ في جامعة طهران وجامعة اعداد المدرسين، وله تعاون مع اشهر المؤسسات العلمية العالمية.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1282 sec