رقم الخبر: 270483 تاريخ النشر: كانون الأول 09, 2019 الوقت: 20:32 الاقسام: محليات  
روحاني: الاتفاق النووي ليس مقدساً ولا بغيضاً
في خطاب بمناسبة يوم الطالب

روحاني: الاتفاق النووي ليس مقدساً ولا بغيضاً

* طلاب الجامعات يجب ان يوجّهوا النقد للسلطة لأنهم ينشدون الحقيقة * يساورني الشعور بالغبطة من آراء الطلاب الصريحة والشفافة حيال الحکومة وهذه الحرية من مفاخر الثورة الاسلامية * الإعتراف بحق ايران في تخصيب اليورانيوم ولم يکن مجلس الأمن قد إعترف بهذا الحق قبل الإتفاق * أمامنا إنتخابات تشريعية لابد ان ننشط فيها ومهمة الأكاديميين وطلبة الجامعات كبيرة في هذا الشأن

شدد رئيس الجمهورية في خطابه أمام طلاب جامعة "فرهنغيان" بمناسبة يوم الطلاب الوطني ان طلاب الجامعات يجب ان يوجّهوا النقد للسلطة لأنهم ينشدون الحقيقة وقال: "لابد ان نقول الحقائق وننتقد لکن دون توجيه الإتهام للآخرين".

وأوضح الرئيس روحاني، الاثنين، في خطابه ان الحکومة لا تخلو من نواقص ونرحّب بالانتقادات البنّاءة قائلا: "البلاد تهتم بالطالب الذي يتحدث بصراحة وشجاعة وينتقد المسؤولين".

وأکد الرئيس روحاني ان شهر آذر شهر لطلاب الجامعات ورمز للوحدة بين الحوزات العلمية والجامعات والدستور وحقوق المواطنين، وهو شهر يبعث على الفخر ، قائلا: "بين کل هذه الأيام، يوم الطلاب الوطني هو يوم مميز ومرموق بسبب صلته بالطلاب والجامعات".

وصرح رئيس الجمهورية: خلال الأعوام السبعة الماضية أفلحنا في الإستماع الى أقوال ووجهات نظر الطلاب وقال: يساورني الشعور بالغبطة من آراء الطلاب الصريحة والشفافة حيال الحکومة وهذه الحرية من مفاخر الثورة الاسلامية".

وشدد الرئيس روحاني: قبل إنتصار الثورة الاسلامية کان هناك طلبة جامعيون شجعان ولکن لم تتوفر الفرصة لهم إطلاقاً ليعبروا عن آرائهم ووجهات نظرهم أمام المسؤولين وحتى مدراء الجامعات".

وأردف قائلا: "حرية الرأي والتعبير في الجامعات هي من ثمار الثورة الاسلامية الايرانية وقد لعبت الجامعات دورا ملحوظا وثمينا الى جانب الحوزات العلمية والشرائح الشعبية الأخرى في تحقيق إنتصار الثورة الاسلامية".

وأضاف سيادته: "حينما يدرس طلبة الجامعات فقط ويسلکون طريق العلم والتقدم العلمي والتقني فحسب ولا يتحدثون عن القضايا السياسية والاجتماعية، فهذا ليس نهجاً صائباً وصحيحاً".

وتابع الرئيس روحاني: "الحکومة ليست من دون نواقص وهي ترحب بالإنتقادات البناءة".

وشدد الرئيس روحاني انه خلال الأيام الـ100 الأولى بعد تولي الحکومة الحادية عشرة مهامها، تم إعلان إتفاق بين ايران ومجموعة (5+1) بشکل مؤقت قائلا: "وفي هذا الإتفاق، تم الإعتراف بحق الجمهورية الاسلامية الايرانية في تخصيب اليورانيوم، ولم يکن مجلس الأمن قد إعترف بهذا الحق قبل الإتفاق لكنهم أعلنوا ان من حق ايران التخصيب وهذا أکبر المکاسب خلال الأيام الـ100 الأولى".

وأکد رئيس الجمهورية: "هذا الإتفاق أدى الى الإفراج عن اموال البلاد المجمّدة وفتح إعتماداً بمقدار 700 مليون دولار وفقاً لإتفاق جنيف بشکل شهري".

ومضى رئيس الجمهورية قائلاً: انه توجد بعض النواقص والاشکاليات لکن الإتفاق النووي جاء لصالح البلاد؛ فقبل ابرامه کان رقم صادرات النفط الايرانية نحو مليون برميل يوميا، ولکن بعد ابرام الإتفاق، وصل هذا الرقم الى 2 مليون و800 ألف برميل يوميا وکان الوضع مستمرا حتى قرار الحظر الأميرکي الأخير في العام المنصرم".

وشدد الرئيس روحاني: "الإتفاق النووي المبرم ليس إتفاقا مقدّسا ولا إتفاقاً بغيضاً فهو؛ قرار وإتفاق دولي".

وأردف قائلا: "فإذا إسفرت المفاوضات عن إفشال خطط الأعداء وبرامجهم، فإنها تكون ضرورية وثورية".

وأکد رئيس الجمهورية: نثق بطلبة الجامعات ونستعين بوجهات نظر الاساتذة في شتى المجالات والقطاعات کالعلوم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وحضورنا في الجامعات بين طلاب الجامعات والإستماع الى وجهات نظرهم، مفيد للغاية بالنسبة لنا".

وأشار الرئيس روحاني الى مکانة جامعة فرهنغيان (المثقفين) في تربية الأجيال قائلا: "أنتم تعملون في هذه الجامعة الهامة لتربية الملايين من تلامذة المدارس، ومهمتکم الرئيسية تتمثل في تربية اليافعين والشباب لمستقبل الوطن وهذه المهمة تقع على عاتقکم".

وصرح الرئيس روحاني: "يجب ان يکون تعليم المهارات أولوية أساسية وهامة للمراکز الثقافية والجامعات ولابد ان يتلقى التلاميذ وطلاب الجامعات المهارات اللازمة بعد إنتهاء دراستهم الجامعية، ونساعد التلامذة والطلاب ليتعلموا المهارات.

وأوضح: "أکدتُ لوزيري التربية والتعليم والعلوم وكذلك لمساعد رئيس الجمهورية في الشؤون العلمية والتقنية ان يولوا إهتماماً بالغاً بتطورات التکنولوجيا الى جانب تعليم المراهقين والشباب حتى يستعد التلامذة وطلاب الجامعات لحضورهم في الشرکات المعتمدة على العلم والتقنية".

وأكد رئيس الجمهورية ضرورة الوقوف معا وقال: "هناك انتخابات تشريعية أمامنا ولابد ان ننشط جميعا فيها وتقع وعلى عاتق الأکاديميين وطلاب الجامعات مهمة کبيرة في هذا الشأن".

وأوضح الرئيس روحاني: ان ميزانية العام القادم لم تعتمد على المفاوضات اطلاقا، والميزانية تعتمد على بقاء حالة الحظر، قائلا: "مهمتنا القانونية والثورية هي إستخدام الحلول والطرق المختلفة لتسوية المشاکل القائمة".

وصرح رئيس الجمهورية بان الذين يقولون انه لا جدوى لها ولا يولون اهتماما بالمواطنين وقال: "يجب إنتخاب مرشحين مخضرمين واصحاب جدارة من أجل مستقبل أفضل لبلادنا.

وقبل خطاب رئيس الجمهورية، أعرب عدد من ممثلي التنظيمات الطلابية عن وجهات نظرهم وآرائهم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 36/9848 sec