رقم الخبر: 270441 تاريخ النشر: كانون الأول 09, 2019 الوقت: 14:52 الاقسام: رياضة  
فضيحة المنشطات تهدد روسيا بعقوبة أولمبية جديدة

فضيحة المنشطات تهدد روسيا بعقوبة أولمبية جديدة

تواجه روسيا عقوبة الإيقاف رياضيا لمدة أربعة أعوام، على خلفية التلاعب ببيانات تعاطي المنشطات، وذلك عندما تجتمع اللجنة التنفيذية للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا).

وأوصت لجنة تابعة لوادا، بتوقيع العقوبة على الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، وهي التي ستبعد روسيا عن المشاركة في أولمبياد وبارالمبياد 2020 و2022 بطوكيو وبكين، بالإضافة للعديد من الأحداث الرياضية الكبرى.

وسيتم السماح للرياضيين الروس، الذين سيتمكنون من إثبات أنهم شرفاء، بالمنافسة كرياضيين مستقلين.

وكان قد تم تعليق مشاركة اللجنة الأولمبية الروسية، في دورة الألعاب الشتوية (بيونج تشانج 2018)، لكن تم الموافقة لبعض الرياضيين، على المشاركة في البطولة كرياضيين أولمبيين من روسيا.

وبعد ثلاث سنوات من الإيقاف، رفعته وادا عن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، يوم 20 أيلول/سبتمبر 2018، بشرط قيام روسيا بتسليم بيانات تعاطي المنشطات، وعينات من 2012 وحتى 2015.

لكن بعدها تم اكتشاف تضارب في البيانات، تشير إلى أنه على الأرجح تم التلاعب بها.

وقال توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، إن اللجنة سوف تمتثل للقرار الذي ستتخذه وادا في اجتماعها بمدينة لوزان السويسرية.

وتناقش اللجنة التنفيذية التوصية، التي تقدمت بها لجنة مراجعة الامتثال المستقلة، بأن يتم الإعلان عن تجريد أهلية الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، وإيقافها مرة اخرى.

ومن بين العواقب الأخرى، إلغاء الأحداث الرياضية التي من المقرر أن تنظمها روسيا.

ومنذ اكتشاف فضيحة تعاطي المنشطات برعاية الدولة، كافحت روسيا لعدة سنوات، أمام مزاعم طويلة الأمد عن استخدام عقاقير معززة للأداء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الاخبار كووره
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3256 sec