رقم الخبر: 270271 تاريخ النشر: كانون الأول 08, 2019 الوقت: 00:05 الاقسام: عربيات  
لافروف يُعلن مواصلة الحرب ضد الإرهاب في إدلب السورية
أردوغان: لن نخرج من سوريا إلا إذا قال لنا الشعب السوري عليكم الخروج

لافروف يُعلن مواصلة الحرب ضد الإرهاب في إدلب السورية

*الأردن تعلن عن برنامج دعم بقيمة 59 مليون يورو لتعزيز أوضاع اللاجئين السوريين

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الجيش التركي يتواجد في سوريا بموجب اتفاق أضنة، ولن يخرج من هناك إلا بطلب من الشعب السوري.

وقال أردوغان خلال اجتماع المجلس الاستشاري لحزب العدالة والتنمية في مدينة إسطنبول، السبت "لن نخرج من سوريا إلا إذا قال لنا الشعب السوري عليكم الخروج؛ لأننا نتواجد هناك بدعوته وبموجب اتفاق أضنة".

وأضاف أردوغان "جميع الزعماء الذين تحدثنا إليهم يسألوننا متى ستخرجون من سوريا ونحن نقول لهم أنتم ماذا تفعلون هناك؟".

ويشار إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أطلق، يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عملية عسكرية تحت مسمى "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين"، في إشارة منه إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، وتأمين عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.

من جهته أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة متابعة الحرب بلا هوادة ضد الإرهاب في إدلب السورية".

وقال لافروف" أكدنا على أهمية مواصلة الحرب بلا هوادة ضد الإرهاب، وخاصة في إدلب، حيث لا تزال جبهة النصرة الارهابية تسيطر على الوضع"، وتابع "شددنا على أن الأولوية الآن لتسهيل عودة اللاجئين والنازحين، وإعادة بناء البنية التحتية التي دمرتها الحرب".

وأضاف" نحث المجتمع الدولي على المساعدة في حل المشاكل الإنسانية الحادة في سوريا دون تسييس ودون تمييز ودون شروط مسبقة".

في سياق آخر قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية وشؤون المغتربين السفير ضيف الله الفايز، إنه وخلال اجتماعات مجلس الصندوق الائتماني الإقليمي للإتحاد الأوروبي للإستجابة للأزمة السورية (مدد)،تقرر بالإجماع تبني برنامج دعم بقيمة 59 مليون يورو لتعزيز الاعتماد على الذات للاجئين والمجتمعات المضيفة في الأردن، والعمل على إنشاء نظام وطني شامل للحماية الإجتماعية، وخلق فرص عمل للمجتمعات الأردنية المضيفة المتضررة من اللجوء.  

والبرنامج الذي تمّ بمشاركة السفير الأردني في بروكسل يوسف البطاينة والدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي ومسؤولين من المفوضية الأوروبية،تمت الموافقة ضمنه على مشروع بقيمة 39 مليون يورو لإنشاء نظام متكامل لإدارة النفايات الصلبة في مخيمات اللاجئين السوريين، والمجتمعات المضيفة في الأردن، لتحسين الظروف الصحية والبيئية وخلق فرص عمل من خلال هذه المشاريع.

وكان السفير البطاينة ألقى عدة مداخلات خلال الإجتماعات، فصّل فيها بالأرقام والإحصائيات الأعباء التي ترتبت على المملكة وعلى مختلف القطاعات، مؤكداً أن على المجتمع الدولي تحمّل مسؤولياته وتقاسم الأعباء مع الأردن.

وأشار إلى أن خطة الإستجابة الأردنية للتعامل مع أزمة اللاجئين لا تلقى التجاوب اللازم من المجتمع الدولي، وأن نسبة التجاوب مع الخطة لم تتعد ال 21٪؜.

وأكد السفير البطانية ضرورة استمرار عمليات الصندوق (مدد)، كون الأزمة السورية لم تُحلّ وأعداد اللاجئين في الأردن لم تتغير.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5170 sec