رقم الخبر: 269811 تاريخ النشر: كانون الأول 02, 2019 الوقت: 17:20 الاقسام: اقتصاد  
تأسيس مدينة صناعية إيرانية-عراقية عند حدود برويزخان
وبنك مشترك بين إيران وإقليم كردستان العراق

تأسيس مدينة صناعية إيرانية-عراقية عند حدود برويزخان

أعلن مساعد غرفة تجارة وصناعة في مدينة السليمانية العراقية ورئيس إتحاد المصدرين والمستوردين فيها عن تأسيس مدينة صناعية ايرانية-عراقية مشتركة عند حدود برويزخان، وقال: سيتم إعفاء المستثمرين والنشطاء الاقتصاديين من دفع رسوم الاستيراد فيها.

وأضاف أحمد علي محمد، الاثنين، في الملتقى التجاري الايراني-العراقي: ان قيمة التبادلات التجارية مع ايران ستبلغ 6 مليارات دولار سنوياً. وأوضح ان اقليم كردستان بوصفه ممثلاً للحكومة العراقية على أتم الاستعداد للتعاون مع المصدرين الايرانيين.

وقال مساعد غرفة تجارة وصناعة مدينة السليمانية العراقية: ان هذه المدينة الصناعية سيتم تأسيسها بالقرب من حدود البلدين عن نقطة برويزخان وستكون 125 هكتاراً منها في العراق و50 هكتاراً داخل الأراضي الايرانية .

بنك مشترك

من جانبه، أعلن مسؤول في إقليم كردستان العراق عن إقتراح لإنشاء بنك مشترك بين إيران واقليم كردستان.

وقال رئيس غرفة حلبجة للتجارة والصناعة، بيشوا أحمد محمود، في تصريحات صحفية على هامش الملتقى: ان أحد ضرورات التجارة الفعالة يتمثل في إنشاء بنك مشترك بين إيران وكردستان العراق من أجل تسهيل التجارة، مشيراً إلى قانون الاستثمار في كردستان العراق. وأضاف: انه تم وضع مزايا تجارية ومالية للمستثمرين في إقليم كردستان العراق لمدة 10 سنوات، كما ان واردات المواد الخام لا يشمل التعريفات.

وأشار محمود الى أن في الفقرة 4 من القانون نص على وضع إستثناءات للمنتجين الذين يستثمرون في إقليم كردستان في مشاريع الإنتاج. وبيّن ان الشركات التي تعمل على إنشاء مكاتب فرعية في كردستان العراق ستستفيد من هذه الإعفاءات، موضحاً ان هذا ينطبق على جميع كردستان العراق، وبالطبع محافظة حلبجة.

وبالإشارة إلى الحدود المشتركة لمحافظة حلبجة مع محافظتي كرمانشاه وكردستان الايرانيتين، قال محمود: هذه فرصة لتطوير العلاقات، معرباً عن أمله باتخاذ خطوات جادة في تطوير التعاون التجاري.

تبادل تجاري بـ6 مليارات دولار

من جهته، أكد رئيس إتحاد المصدرين والمستوردين بإقليم كردستان العراق، ان العلاقات التجارية مع ايران ستبلغ 6 مليارات دولار سنوياً.

وأوضح شيخ مصطفى عبدالرحمن، في الملتقى، ان إقليم كردستان بوصفه ممثلاً للحكومة العراقية على أتم الاستعداد للتعاون مع المصدرين الايرانيين. ولفت الى أن ايران تملك العديد من المصانع والجودة بالسلع، ما يحفز إمكانية الإفادة منها.

هذا وانطلقت أعمال الملتقى التجاري الايراني-العراقي في طهران يوم الاثنين، وذلك بحضور نشطاء اقتصاديين ورجال أعمال من ايران وإقليم كردستان العراق.

ويبحث الملتقى التجاري على مدى يومين في دورته الحالية مواضيع تتعلق بالمواد الغذائية وشبكة التوزيع والمصرفية في كردستان العراق.

وبهذا الخصوص، أكد حميد حسيني أمين عام الغرفة التجارية الايرانية-العراقية المشتركة، ان 80 بالمئة من الشركات الايرانية وفدت للسوق العراقية عبر إقليم كردستان العراق، والذي يعد منصة للحضور وتطوير الأنشطة التجارية في السوق العراقية أو السورية.

وأعرب حسيني عن أمله بأن يرتفع المعدل اليومي لمرور 800 شاحنة محملة بالسلع الايرانية لكردستان العراق الى 1000 شاحنة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 15/9652 sec