رقم الخبر: 268937 تاريخ النشر: تشرين الثاني 23, 2019 الوقت: 15:44 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
كيفية التعامل مع الطفل العنيد

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

يولد الأطفال وهم مزودين بالسمات العقلية نفسها والتي يتمتع بها البالغين، ولكن البالغين لديهم من الخبرة مايجعلهم قادرين على التصرف والقيادة وتحمل المسؤولية، لكن حاليا ومع الانشغال الدائم أصبح الآباء لا يجدون الوقت للتحدث والاستماع لأبنائهم،

 وبالتالي أين سيستطيع الطفل اكتساب الخبرة. قد يتاح للطفل خاصة بالروضة أو المدرسة أن يتعلم ولكن هذا ليس كافيا إذ يأتي بسلوك قد لا يتقبله الوالدين مما يجعلهم مع الوالدين بحالة صدام، وتتطور الأمور لحد قد يصل لعدم تقبل الطفل لأملائات وأوامر الآباء وهنا يأتي السلوك العنيد وتبدأ المعاناة.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد:حاول أن تقضي بعض الوقت يوميا في التحدث مع طفلك وبناء علاقة صداقة ومودة كي يكتسب الطفل خبرات تجعله قادر على التصرف وأيضاً تؤهله لبناء شخصية مفعمة بالثقة.

السلوك: جميع الأطفال يوجد عندهم سلوك العناد وتصلب الرأي لكن ماقد يزيد الأمور سوءاً هو تصرف الوالدين وتعاملهم مع الموقف خاصة إذا قام الطفل بأحراج والديه في الأماكن العامة وأمام الآخرين مما يجعل الآباء يعالجون المواقف بالعنف والضرب والسب.

الغضب ليس الحل لا تزيد النار وقوداً ينبغي على الآباء التحلي بالصبر والهدوء ومحاولة التحدث للطفل ومعرفة سبب العناد. بعض الأطفال لا يستجيبون لهذا الأسلوب الهادئ يمكنك عقابهم ببعض الأساليب مذكورة في نهاية المقال.

المشاركة وعلاقة الأخذ والعطاء: يجب على جميع الآباء تعليم أطفالهم المشاركة والأخذ والعطاء فنعلمهم تبادل الألعاب مع الأصدقاء ومشاركة الأم في المنزل وبعض الأمور التي تساعد الطفل في نبذ سلوك الأنانية وتعلم المشاركة بهذه الطريقة سيدرك الطفل أنه إذا أراد شيء عليه أن يعطي شيء في المقابل.

 كن قدوة صالحة له: كن قدوة لأطفالك وقبل أن تمنعه من سلوك معين لا تفعله أنت أولاً لأن طفلك هو مرآة لتصرفاتك وأعلم أن عناده مبني على اعتقادات خاصة به يتبناها ويتصرف من خلالها بعض الأزواج يضربون ويسبون زوجاتهم أمام الأطفال ويتراكم هذا الموقف بذهن الطفل فيقوم بضرب أصدقائه وزملائه وأهانتهم ومن دون أن ندري نخلق طفل عدواني.

يجب عليك شرح وجهة نظرك للطفل بهدوء فالأطفال لن تصغي لكلماتك كقائد وحاول أنت أيضا أن تفهم وجهة نظرهم ومن ثم الأتفاق على أنسب الحلول أجعلهم يفكرون معك في حلول للمشكلة ومشاكل أخرى، كسب الثقة هو الأهم لا تجعلهم يشعرون أنك عدو.

أعطهم الاحترام: لأنهم صغار هذا لا يعني أنهم لا يستحقون الاحترام، عندما تعطي طفلك الاحترام فهذا سيساعده في أن يتحلى هو أيضاً بهذا السلوك بل وتصبح عادة مزروعة في شخصيته ولكن الاحترام لا يعني ألا تكون حازما في بعض المواقف.

أمدح طفلك وكافئه: أثبت (ثرونديك) أن الآباء الذين يقومون بسلوك أفضل عند المكافأة مما يعز من سلوكهم الإيجابي فلا تنسى الثناء على طفلك إذا قام بسلوك حسن ويمكنك مكافئتهم على أفعالهم الصحيحة قم بالثناء على أفعالهم الجيدة على الفور وبصدق.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 27/8768 sec