رقم الخبر: 268740 تاريخ النشر: تشرين الثاني 20, 2019 الوقت: 19:34 الاقسام: عربيات  
فلسطين تشتكي إلى العدل الأوروبية بشأن المستوطنات وتحذر من احتراق المنطقة
حزب الله يستنكر تصريحات بومبيو بشأن المستعمرات الصهيونية

فلسطين تشتكي إلى العدل الأوروبية بشأن المستوطنات وتحذر من احتراق المنطقة

*العاروري: لا شرعية للاستيطان في الضفة الغربية ولا في "تل أبيب" *نتنياهو يصادق على تقديم مشروع قانون ضم الأغوار

أعلن الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن فلسطين ستتوجه إلى محكمة العدل الأوروبية لمواجهة قرار أمريكا بشأن المستوطنات الإسرائيلية.

وشدد على أن "العلاقة مع أمريكا لن تعود طالما تستمر الإدارة الأمريكية بسياستها"، مشيرا إلى أن استمرار هذه الأخطاء سيؤدي إلى استمرار احتراق المنطقة بأسرها، وذلك حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتابع: "أمريكا ترتكب خطأ تاريخيا من خلال اتباعها سياسة استعمارية بموقفها من القدس والمستوطنات".

وأضاف أبو ردينة أن استمرار هذه الأخطاء سيؤدي إلى استمرار احتراق المنطقة بأسرها، وهذا الحريق جراء هذه السياسة الأمريكية الفاشلة في المجالات كافة لن ينجو منه أحد.

وأكد الناطق الرسمي أن الحل الذي يرضي الشعب الفلسطيني هو الكفيل بإنهاء الحرائق المدمرة الموجودة، لذلك على الإدارة الأمريكية مراجعة مواقفها الخاطئة، لأن الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا على أرضه مهما كانت الصعاب.

وختم أبو ردينة بالقول: "إن شعبنا قادر على إفشال المؤامرة تماماً كما أفشلها في السابق، وأن الدولة الفلسطينية المستقلة ستقام عاجلاً أم أجلا، والقدس بمقدساتها وهويتها وإرثها ستكون السد والدرع الحامي للمشروع الوطني الفلسطيني".

من جهته أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" صالح العاروري، أنه "ما يهم هو الموقف تجاه العدو الذي تخاض معه المعركة والصراع".

وشدد العاروري في تصريح لقناة "الأقصى"، على أن "الرد أحياناً يُكلّف به فصيل، وإذا تطلب الأمر يدخل آخرون، وليس شرطاً أن يدخل الجميع بكل ما لديه من ثقل".

واعتبر أن "المقاومة قضية حياة أو موت من حيث وجودها وتطورها، وحتى لو حدث خلل ما، يتم تجاوزه بحيث لا يترك آثاراً سلبية".

وكشف العاروري عن اجتماعٍ قيادي سيعقد قريباً بين "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، مقدراً "حرص حركة الجهاد على مصلحة الشعب الفلسطيني"، ولافتاً الى أنه "لا يقل عن حرص أبناء حركة حماس".

ورأى العاروري أن "تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، شاهدة على جرائم الولايات المتحدة"، معتبراً أن "الموقف الأميركي من الاستيطان بالضفة لن يغيّر من حقيقة فلسطينية هذه الأرض".

وقال إنه "لا شرعية للمستوطنات لا في الضفة الغربية ولا في تل أبيب"، مشيراً الى أن "صفقة القرن فقدت زخمها الاستراتيجي على أرض الواقع بفضل صمود الفلسطينيين وموقفهم الموحد".

إلى ذلك استنكر حزب الله تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، التي تعمل على تشريع المستعمرات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال حزب الله في بيان له الثلاثاء، إن هذا الموقف باطل ومرفوض وغير شرعي وغير قانوني ويتعارض مع المواثيق والأعراف الدولية التي تدعي الولايات المتحدة الأميركية زورا الالتزام بها.

واعتبر البيان أنّ هذا الموقف وما سبقته من مواقف وخطوات أميركية معادية، هو في سياق محاولات واشنطن الدائمة لتصفية القضية الفلسطينية.

في سياق آخر صادق رئيس حكومة تسيير الأعمال الصهيونية، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، على تقديم مشروع قانون من شأنه أن يطبق سيادة بلاده على منطقة الأغوار.

ويأتي قرار نتنياهو بعد إعلان الخارجية الأمريكية تغيير موقفها حول عدم قانونية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وذلك بحسب صحيفة "جيروزاليم بوست".

ووصف نتنياهو قرار بومبيو بـ "التاريخي" خلال زيارته التجمع الاستيطاني غوش عتصيون، بعد يوم من الإعلان الأمريكي، الذي لاقى إدانة واسعة.

*الشرطة الإسرائيلية تعتقل مدير التربية والتعليم في القدس

هذا واعتقلت الشرطة الإسرائيلية مدير التربية والتعليم في مدينة القدس، سمير جبريل، كما أغلقت مكتبه الذي يشرف على العملية التعليمية وفق المنهاج الفلسطيني في العديد من المدارس.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، أصدر أمرا بمنع قيام فعاليات مكتب التربية والتعليم التابع للسلطة الفلسطينية لمدة 6 أشهر.

يذكر أن المكتب يسهر على العملية التعليمية وفقا للمنهاج الفلسطيني في مدارس لا تتبع المنهاج الإسرائيلي.

وفي سياق آخر، أغلقت السلطات الإسرائيلية مكتب تلفزيون فلسطين الرسمي ومنعت عمله في مدينة القدس.

من جهتها، دانت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية "اقتحام قوات الاحتلال مكتب مديرية التربية والتعليم في مدينة القدس واعتقال مديره"، مؤكدة أن "هذا الاعتداء يشكل انتهاكا صارخا لكافة المواثيق والأعراف والحقوق والمواثيق والقوانين الدولية وعلى رأسها الحق في التعليم".

*الجهاد الإسلامي تدين العدوان الصهيوني على سوريا

كما دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأربعاء، العدوان الصهيوني الغاشم على سوريا، مؤكدة وقوفها الكامل في مواجهته .

وأشارت حركة الجهاد في بيان صحفي إلى أن الكيان الصهيوني يواصل عدوانه وجرائمه ضد العرب والمسلمين، لافتةً إلى تصعيد العدوان الأخير حيث شنت طائرات العدو غارات جوية استهدفت سوريا.

وأكدت الحركة وقوفها الكامل مع سوريا في مواجهة هذا العدوان وحقها في التصدي له والدفاع عن أرضها وشعبها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/8826 sec