رقم الخبر: 268641 تاريخ النشر: تشرين الثاني 20, 2019 الوقت: 10:03 الاقسام: محليات  
طهران واسلام آباد نحو تعزيز الدبلوماسية العسكرية

طهران واسلام آباد نحو تعزيز الدبلوماسية العسكرية

شهدت الزيارات المتبادلة لكبار المسوولين الايرانيين والباكستانيين في الشوون العسكرية والامنية تنامیا ملحوظا خلال الاعوام الاخيرة؛ حيث ان الزيارة الحالية والثانية لقائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا الى طهران في هذه الفترة تعد موشرا على ارادة البلدين الصديقين والجارين لتوطيد الدبلوماسي العسكري والدفع بعجلته نحو الامام اكثر فاكثر.

کما تشكل هذه الزيارة للرجل الاول في القوات المسلحة الباكستانية، بادرة على عدم مفعولية الموامرات التي يحيكها بعض الجهات الاقليمية وايضا القادمة من خارج المنطقة لايجاد الشرخ بين شعبي البلدين الصديقين والشقيقين.

والتقى قائد الجيش الباكستاني خلال هذه الزيارة بكل من رئيس الجمهورية حسن روحاني، و وزير الخارجية محمد جواد ظريف وقائد هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري، وقائد الجيش اللواء عبىالرحيم موسوي وامين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني.

وفي سياق متصل، اعرب النائب السابق لقائد سلاح الجو الباكستاني "قيصر حسين" في تصريح لمراسل "ارنا"، عن ثقته بشان نتائج زيارة الوفد العسكري الباكستاني رئيسه الجنرال باجوا؛ مؤكدا ان الاخير يتمتع بشخصية منطقية جدا اذ وضع قضية ازالة التوترات في المنطقة خاصة مكافحة الطائفية على صدر اولوياته.

واضاف: ان زيارة قائد الجيش الباكستاني الى ايران ستسهم في تعزيز التقارب بين البلدين خاصة ان هذه الزيارة يمكن ان تمهد مسار اقامة العلاقات بين الدول العربية مع جيرانها ايضا.

من جانب اخر، وصف الخبير الباكستاني في الشوون الشرق اوسطية والامنية، "كامران يوسف" الزيارة الثانية للجنرال باجوا الى طهران، بانها تاتي في اطار مواصلة تبادل الوفود الامنية والدفاعية رفيعة المستوى بين ايران وباكستان.

واكد يوسف، ان الاوضاع في المنطقة بما فيها الوضع في افغانستان وكذلك جماعة داعش الارهابية التي تشكل تهديدا مشتركا لايران وباكستان، كانت من القضايا المدرجه على جدول اعمال اللقاءات بين كبار المسوولين العسكريين الايرانيين والباكستانيين.

الى ذلك، اعتبر الخبير الباكستاني في الشوون الافغانية وجماعة طالبان "محمد طاهر خان" في حديث لمراسل "ارنا" ايضا، ان امن الحدود ومكافحة التطرف ومنع تسلل العناصر الشريرة عبر الحدود المشتركة ومكافحة تهريب المخدرات، نظرا للوضع الراهن افغانستان بانها من القضايا الرئيسية التي تناولها الجنرال باجوا في مباحثاته مع كبار المسوولين الايرانيين. 

واضاف، انه في ظل التطورات الاخيرة داخل افغانستان حيث المفاوضات مع جماعة طالبان وانسحاب الولايات المتحدة من هذا البلد، وتداعياتها على ايران وباكستان باعتبارهما الجارين الرئيسيين لافغانستان ازاء الاوضاع السائدة في هذا البلد، فان زيارة الجنرال باجوا تضطلع بدور هام في تقريب الرؤى بين البلدين حيال هذه القضايا.

بدورها، قالت استاذة جامعة العلاقات الدولية في جامعة نومل الباكستانية "رضوانه عباسي" في حديث مع مراسل ارنا": ان طهران واسلام آباد تسعيان لمواجهة التهديدات المشتركة وايجاد آلية فاعلة وجديدة لتامين الحدود؛ مضيفة ان زيارة قائد الجيش الباكستاني الى ايران تسهم كثيرا في تحقيق الاهداف المشتركة للبلدين.

وتابعت : ان طهران واسلام آباد لديهما وجهات نظر مشتركة لمعالجة القضية الافغانية عن طريق الدبلوسية والحوار وليس الحرب وبالتالي فان دورهما يحظي بالاهمية في ظل الاوضاع التي ستعقب انسحاب الاجانب من افغانستان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 13/9096 sec