رقم الخبر: 268412 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2019 الوقت: 20:23 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: الإحتجاج حق للشعب؛ لكن للشغب حساب آخر

الرئيس روحاني: الإحتجاج حق للشعب؛ لكن للشغب حساب آخر

أوعز الرئيس الايراني حسن روحاني الى منظمة التخطيط والميزانية ببدء دفع مساعدات معيشية انطلاقا من يوم غد الاثنين .

واشار الرئيس روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء عصر اليوم الاحد الى الاحداث التي شهدتها البلاد خلال الايام الثلاثة الماضية مؤكدا ان هدف الحكومة في مشروع الدعم المعيشي هو دعم الاسر متوسطة الدخل وذوي الدخل المحدود والتي تواجه ضغوطا في ظل الحظر الاقتصادي.
واوضح روحاني بان هناك ثلاثة سبل فقط لهذا الامر ، اما ان نلجا الى زيادة الضرائب على الشعب وان نستخدم العائدات الناجمة عن ذلك لتسديد النفقات او نبادر الى زيادة صادرتنا النفطية وان نوظف عائدات ذلك لتسديد النفقات او ان نعمل على خفض الدعم الحكومي وان نوظف ذلك لدعم الشرائح الضعيفة .
وتابع روحاني ان مبيعات النفط تواجه قيودا وحتى لو لم  تكن هناك قيودا على صادرات النفط فان عائدات النفط لا تخصص لمثل هذه النفقات مشيرا الى ان عائدات البلاد النفطية كانت تصل الى 110 مليار دولار في العام 2011 في حين الاوضاع باتت مختلفة اليوم.  
وافاد رئيس الجمهورية بعدم امكانية رفع حجم الضرائب بسبب الاوضاع الاقتصادية للمجتمع وضرورة ان تتوازن عملية جباية الضرائب من المواطنين .
واشار الى المناقشات الجارية منذ اشهر حول سبل دعم الشرائح الضيفة حتى انفراج الاوضاع وقال : لقد بذلت الحكومة المساعي لرفع انتاج البلاد من البنزين ونجحنا في رفع الانتاج من 56 مليون لتر يوميا في العام 2013  الى 107 مليون لتر في العام الجاري وتمكنا من تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال حيث كنا نرصد مليارات الدولارات لاستيراد البنزين هذا الى جانب المشاكل الخاصة المتعلقة بشراء واستيراد البنزين .
واشار الى تنامي استهلاك البنزين بالبلاد وقال ان استهلال البنزين سجل زيادة خلال العام الماضي ومطلع العام الجاري بلغ معدله 9.7 بالمئة في حين بلغ الاستهلاك اليومي للبنزين هذا العام 97 مليون لتر واذا استمرت زيادة الاستهلاك على هذا المنوال فاننا سنضطر الى استيراد البنزين في غضون العامين القادمين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0863 sec