رقم الخبر: 268347 تاريخ النشر: تشرين الثاني 16, 2019 الوقت: 21:15 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي يعلن إحباط تحركات لـ" داعش" للسيطرة على مناطق في كركوك
والقضاء على قياديين اثنين من الدواعش

الحشد الشعبي يعلن إحباط تحركات لـ" داعش" للسيطرة على مناطق في كركوك

*الداخلية: طرف ثالث يحاول تحريف مسار التظاهرات من سلمية إلى العنف *قتيل و 16 جريحاً بانفجار عبوة في بغداد.. وصدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين

أعلن آمر فوج الطوارئ اللواء 15 في الحشد الشعبي طاهر عبد الله، السبت، عن احباط تحركات لتنظيم “داعش” لاسقاط بعض المناطق في محافظة كركوك.

ونقل إعلام الحشد في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، عن عبد الله قوله إن "تنظيم داعش استغل خلال الفترة الماضية حالة الفراغ الأمني التي تشهدها بعض المناطق في محافظة كركوك وبدأت عناصره بالتنقل من مكان لآخر وكان في نيتهم شن عمليات إرهابية لاسقاط بعض المناطق”.

وأضاف عبد الله، أن “الحشد الشعبي نجح باحباط تلك التحركات واجهاضها من خلال القيام بعمليات نوعية ونصب كمائن وتأمين المناطق التي تعاني من فراغات أمنية”، مشيرا إلى أن “الحشد الشعبي مستمر بمراقبة تحركات العدو الداعشي”.

في السياق أعلنت وزارة الداخلية العراقية على موقعها الإلكتروني عن مقتل قياديين اثنين بتنظيم "داعش" الإرهابي في كركوك العراقية.

وذكرت الوزارة في بيان أن "قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، تمكنت من تعقب ورصد تحركات عناصر داعش الإرهابية في ناحية الرياض بمحافظة كركوك التي يختبئون بها في إحدى القرى الزراعية حيث نجحت القوة في قتل اثنين من القيادات الارهابية وتدمير وكرهم وضبط المواد الموجوده بداخله".

وأضافت الوزارة "وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما من قبل مديرية استخبارات ومكافحة إرهاب كركوك واستخبارات الشرطة الاتحادية".

وأعلن العراق في كانون الأول/ ديسمبر 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة "خلافة إسلامية".

وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجددا، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

إلى ذلك أفاد مصدر محلي بأن المتظاهرين اجتازوا صباح السبت حواجز ساحة الخلاني واستعادوا حضورهم على جسر السنك ومرأب السيارات، والقوات الأمنية تقوم باجراءات مشددة في محيط التظاهرات في بغداد منعاً لأي خروقات.

واستشهد ليلاً عراقي وأصيب 16 بانفجار عبوة وضعت أسفل دراجة نارية قرب ساحة التحرير وسط بغداد التي كانت مكتظة بالمتظاهرين.

وشهدت ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية عمليات كر وفر بين متظاهرين وقوات الأمن.

وأشار المصدر إالى إلقاء القوات الأمنية القبض على شخص يحمل بندقية وكان يصوبها باتجاه المتظاهرين.

بالتزامن، حاول المتظاهرون في البصرة جنوب العراق قطع الطريق إلى ميناء أم قصر.

الناطق باسم الداخلية العراقية العميد خالد المحنا حذّر أيضاً من سعي مجموعات إلى جر العراق نحو الفوضى.

من جانبه أعلن الناطق باسم الداخلية العراقية العميد خالد المحنا أنه هناك مبالغة في الحديث عن حجم الضحايا الذين سقطوا خلال التظاهرات.

وقال" لا ننكر سقوط ضحايا من المتظاهرين والقوى الأمنية".

وأكد أنه هناك طرف ثالث يحاول تحريف مسار التظاهرات من سلمية إلى العنف، مضيفاً "هناك مجموعات تسعى إلى جر البلاد نحو الفوضى".

كما شدد على أن القوات الأمنية كانت في موقع دفاعي ولم تبادر إلى مهاجمة المتظاهرين.

وفي هذا السياق، ذكر المحنا أنه لا يمكن التقليل من شأن الهجمات التي تتعرض لها القوى الأمنية العراقية.

الناطق باسم الداخلية العراقية نوه إلى أنه هناك ضغط كبير على القوى الأمنية وتتم مهاجمتها بوسائل مميتة.

وكانت فرقة الرد السريع، قد أعلنت تدخلها بإطلاق سراح معتقلين من المتظاهرين لدى قيادة شرطة ذي قار.

وذكر المكتب الإعلامي للفرقة في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، ان "فرقة الرد السريع تدخلت بإطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين لدى قيادة شرطة ذي قار".

هذا وأكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أن هناك اوامر مشددة للقوات الأمنية بعدم استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين.

*احباط عملية ارهابية لاستهداف صلاة الجمعة باحد جوامع الانبار

من جهة اخرى اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، السبت، عن احباطها عملية ارهابية لاستهداف صلاة الجمعة باحد جوامع ناحية البغدادي في الانبار.

وقالت المديرية في بيان انه "بعملية نوعية واستباقية جريئة تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة ٧ من احباط عملية ارهابية كانت تستهدف المصلين باحد جوامع ناحية البغدادي بقضاء هيت في الانبار".

 

واضافت انها "وصلت الى مكان الحزام الناسف الذي كان سيستخدم في العملية الارهابية وحمل عبارة ( ابو عائشة الشامي ) بالاضافة الى رمانه هجومية معه"، مشيرة الى انه "تم التعامل مع المواد المضبوطة وفق السياقات المعمول بها".

*عصائب اهل الحق تتحدث عن قناتين تستهدف المرجعية والحشد

من جانبها اعربت حركة عصائب أهل الحق، السبت، عن اسفها على مدى الأنحدار المهني الذي وقعت فيه قناتان في التعامل مع الاحداث في العراق، مشيرة الى انهما تستهدفان المرجعية الدينية والحشد الشعبي.

وقالت الحركة في بيان "نأسف لمدى الأنحدار المهني الذي وقعت فيه قناتين فضائيتين في التعامل مع الاحداث في العراق وإن لم تكن هذه هي المرة الأولى"، مبينة ان "هاتين القناتين بدأتا منذُ فترة ليست بقليلة في استهداف المرجعية الدينية والحشد الشعبي والقيم المجتمعية مضافًا الى منهجهما المستمر في تشجيع العنف واشاعة الفوضى داخل البلد اثناء حركة الاحتجاجات التي يشهدها بلدنا العزيز وذلك عبر فبركة الأخبار وتشويه المعلومات".

واكدت انها "ستعمل على اتباع الوسائل القانونية في مقاضاة القناتين لنشرهما اخباراً مفبركة تستهدف الحركة بطريقة فجة ومفضوحة هدفها ارباك الرأي العام".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3593 sec