رقم الخبر: 268259 تاريخ النشر: تشرين الثاني 15, 2019 الوقت: 17:04 الاقسام: دوليات  
هجوم عنيف على وزيرة بحكومة هونغ كونغ في لندن

هجوم عنيف على وزيرة بحكومة هونغ كونغ في لندن

دانت حاكمة هونغ كونغ، كاري لام، ما وصفته بـ "الهجوم الوحشي" على وزيرة العدل في حكومتها، تيريزا تشينغ، التي سقطت، فيما كانت محاطة بحشد من المتظاهرين ضد سلطات هونغ كونغ في لندن.

وطوق 10 متظاهرين ملثمين وزيرة العدل التي لا تحظى بشعبية كبيرة، تيريزا تشينغ، فيما كانت تستعد لحضور حفل مساء الخميس في لندن.

ووجه المتظاهرون أضواء الكشافات نحوها فيما كانوا يصرخون في وجهها "قاتلة"، مرددين شعارات حركة الاحتجاج ضد السلطات الصينية في هونغ كونغ.

وأظهر مقطع فيديو للواقعة الوزيرة تشينغ وهي تسقط أرضا أثناء المشادة، رغم أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان أحد المحتجين قد دفعها، لكنها نهضت بعد لحظات بدون أي علامات تدل على إصابة واضحة.

وقالت لام في بيان إن تشينغ تعرضت "لأضرار جسدية خطيرة" خلال المشاجرة، حيث تعتبر أول مسؤولة كبيرة في هونغ كونغ تصاب في مشاجرة منذ بدء الاضطرابات في يونيو.

 

 

ودعت لام الشرطة البريطانية إلى التحقيق في الحادث الذي وصفته بأنه "اعتداء همجي ينتهك مبادئ المجتمع المتحضر".

ودخلت الأزمة في هونغ كونغ مرحلة جديدة في الأيام الأخيرة عندما بدأ المتظاهرون المتشددون حملة للتظاهر في كل مكان في جميع أرجاء المدينة في محاولة لاستنزاف موارد الشرطة.

الصين لبريطانيا: كفوا عن "صب الزيت على النار"

من جانبها اعتبرت الخارجية الصينية أن هجوم لندن على وزيرة العدل في هونغ كونغ هو محاولة عدد من المسؤولين البريطانيين التدخل في شؤون البلاد وتشويه الحقائق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كنغ شوانغ في مؤتمر صحفي: "الحقائق تُبين أن المشاركين في أعمال الشغب المناهضة للصين هم مجرمون خطيرون تجاوزت أفعالهم وأعمالهم حدود القانون والتحضر، وأن هذا الهجوم الواضح على مسؤولي حكومة هونغ كونغ يجب أن يتوقف ويعاقب بشدة​​​. وإذا استمر التسامح معها، فأنها تقوض بشكل خطير لا استقرار هونغ كونغ وازدهارها فحسب، بل وستلحق أيضا ضررا جسيما بالمجتمع الدولي بأسره، بما في ذلك المملكة المتحدة"، داعيا لندن إلى تصحيح سلوكها الخاطئ وعدم التدخل في شؤون هونغ كونغ.

وأشار الدبلوماسي الصيني إلى أنه من اللافت أن "هذا الهجوم حدث في المملكة المتحدة وله صلة مباشرة مع سلوك بعض السياسيين البريطانيين الذين يشوهون الحقائق، ويشجعون سرا وعلنا السلوك الإجرامي العنيف وأعمال الشغب المناهضة للصين التي تعطل النظام في هونغ كونغ".

وأضاف المتحدث "إذا لم يغير الجانب البريطاني سلوكه الخاطئ، وواصل صب الزيت على النار، فإن ذلك في نهاية المطاف سيضر بمصالحه الخاصة .. ونطالب الجانب البريطاني على الفور إجراء تحقيق شامل في هذه القضية، واحتجاز ومعاقبة المجرمين، وضمان السلامة الشخصية للمواطنين الصينيين في بريطانيا".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8749 sec