رقم الخبر: 268165 تاريخ النشر: تشرين الثاني 13, 2019 الوقت: 20:51 الاقسام: عربيات  
عون يؤكّد أن لا حرب أهلية.. وقيادة الجيش توضح ملابسات مقتل شاب
بري يحذر من الوقوع في فخ الفراغ السياسي في لبنان

عون يؤكّد أن لا حرب أهلية.. وقيادة الجيش توضح ملابسات مقتل شاب

لافروف: حكومة تكنوقراط في لبنان هي أمر غير واقعي

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الأربعاء، إن الأوضاع الاقتصادية تزداد ترديا نتيجة ما تمر به البلاد.

وأضاف عون، في تغريدة عبر صفحة الرئاسة اللبنانية على موقع "تويتر": "الأوضاع الاقتصادية تزداد ترديا نتيجة ما تمر به البلاد، وبدء التنقيب عن النفط والغاز سيساعد على تحسن الوضع تدريجيا".

​وخلال استقباله مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخارجية الفرنسية كريستوف فارنو، أكد عون أنه سيواصل اتصالاته من أجل إجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة.

​​وكان الرئيس ميشال عون قد دعا الثلاثاء اللبنانيين للعودة إلى منازلهم حماية للاقتصاد اللبناني، كما دعاهم ألا يكونوا "سلبيين" لأن ذلك سيولد "سلبية معاكسة توصل إلى صدام".

وقطع محتجون طرقات في عدد من المناطق اللبنانية الثلاثاء، فيما يقولون إنه اعتراض على بعض ما ورد في حديث تلفزيوني للرئيس اللبناني ميشال عون.

من جهتها قيادة الجيش اللبناني أوضحت في بيان لها ملابسات مقتل أحد الأشخاص في منطقة خلدة جنوب بيروت. البيان لفت الى أنه حصل تلاسن وتدافع مع العسكريين أثناء قيام متظاهرين بقطع الطريق ما اضطر أحد العناصر إلى إطلاق النار لتفريقهم، بحسب البيان.

وقال المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية اللبنانية إن وسائل إعلامية ووسائل تواصل اجتماعي توزّع كلاماً محرّفاً من حديث الرئيس ميشال عون، لا سيما الفقرة المتعلقة بوجود قائد للحراك الشعبي.

بيان المكتب الإعلامي في الرئاسة اللبنانية أوضح أن الرئيس عون قال: "إنه إذا لم يكن هناك "أوادم" من الحراك للمشاركة في الحوار فليهاجروا لأنهم في هذه الحالة لن يصلوا إلى السلطة".

عون قال إنه ومن أجل حماية الاقتصاد اللبناني، "يجب أن يعود اللبنانيون إلى منازلهم لتعود دورة الحياة إلى طبيعتها.. أمّا البقاء في الشارع وإغلاق الطرقات فأنه يتسبب بخسائر في الاقتصاد".

وكان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أشار في بيان له متابعة مجريات الأحداث والتحركات الشعبية في العاصمة والضواحي وسائر المناطق اللبنانية.

البيان لفت الى أن الحريري أجرى اتصالين مع قائد الجيش وقائد قوى الأمن الداخلي، مشدداً على وجوب اتخاذ جميع الإجراءات التي تحمي المواطنين وسلامة المتظاهرين. وناشد الحريري  المواطنين كافة المحافظة على حراكهم السلمي، منبهاً إلى مسؤولية الجميع في حماية البلاد والتضامن في مواجهة التحديات.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، احتجاجات شعبية واسعة ومستمرة، تطالب بحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وإلغاء نظام المحاصصة الطائفية في السياسة، حيث يرى الكثيرون فيه سببا في عدم فعالية الحكومة.

هذا وإقفال الطرقات في أغلب المناطق اللبنانية متواصل حتى الاربعاء حتى أن بعض المحتجين أقفلوا العديد من الطرقات بالإطارات المشتعلة والعوائق الإسمنتية.

وينفذ عدد من المتظاهرين اعتصاما على ​طريق القصر الجمهوري​ في ​بعبدا​، وقد طالب المعتصمون  البدء بالاستشارات النيابية سريعا لتكليف شخصية حيادية لتشكيل حكومة تكنوقراط.

من جانب آخر أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تأييد موسكو لمحاولات رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري تشكيل الحكومة، مشيرًا الى أن "فكرة تشكيل حكومة تكنوقراط هي أمر غير واقعي".

وقال لافروف خلال منتدى السلام في باريس: "بالنسبة للبنان، ندعم محاولات الحريري تشكيل الحكومة، إلا ان تركيز الفكرة على ان تكون الحكومة حكومة تكنوقراط، هو أمر غير واقعي في لبنان".

هذا وحذر رئيس مجلس النواب اللبناني "نبيه بري" الاربعاء من الوقوع في فخ الفراغ السياسي في البلاد.

و جدد بري خلال لقاء الأربعاء النيابي دعوته الى "الإسراع في تشكيل ​حكومة​ جامعة قادرة على تحقيق أمنيات اللبنانيين في ​مكافحة الفساد​ والإلتزام بالإصلاحات وتطوير ​الحياة​ السياسية بما يلبي طموحات اللبنانيين، والانتقال الى دولة المواطن والمؤسسات.

فاضاف أن "​الأمن​ يجب أن يكون له الأولوية قبل كل شيء"، مشيرا الى أنه "رغم أحقية معظم مطالب الحراك الحقيقي، يجب الحفاظ على الإنتظام العام للمؤسسات التربوية والصحية والإجتماعية".

ودعا بري الى "صيانة السلم الاهلي والوحدة الوطنية الداخلية"، معتبرا أن "المرحلة الراهنة تستدعي تحمل المسؤولية من الجميع لإنتشال الوطن من قعر هاوية ان حصلت لن يسلم أحد".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4309 sec