رقم الخبر: 267840 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2019 الوقت: 11:14 الاقسام: محليات  
اسلام آباد ممتنة لطهران لدعمها لشعب كشمير
رئيس اللجنة الخاصة بكشمير في البرلمان الباكستاني:

اسلام آباد ممتنة لطهران لدعمها لشعب كشمير

قال رئيس اللجنة الخاصة بكشمير في المجلس الوطني والشيوخ الباكستاني، إن الحكومة والشعب الباكستانيين، ممتنون للقيادة والحكومة والبرلمان والشعب الإيراني لدعمهم العادل لشعب كشمير.

وقال السناتور "فخر إمام" في مقابلة مع مراسل إرنا اليوم الأحد: نشكر الحكومة والبرلمان في إيران، إلى جانب حكومات تركيا والصين وماليزيا، على دعمهم لحقوق الشعب المظلوم في جامو وكشمير، جئت إلى إيران مع وفد من البرلمان الباكستاني للتعبير عن خالص شكري لقائد الثورة والحكومة والبرلمان والشعب على دعمهم العادل لشعب كشمير.
وإذ اشار إلى أن إيران كانت أول دولة تعترف بباكستان كعضو مستقل في الأمم المتحدة، أشاد السيناتور الباكستاني بعلاقات البلدين الجيدة وقال: إن لإيران وباكستان حدود مشتركة طويلة وعلى الرغم من بعض المشاكل الحدودية لقد حاول البلدان حل هذه المشكلات من خلال التعاون الثنائي.
يجب تقرير مصير جامو وكشمير من قبل شعبها
وأعرب عن قلقه من محاولة الهند تغيير الهيكل الديموغرافي لجامو وكشمير بعد حرمانها من المزايا الخاصة بها ، وقال: وفقا لقرارات الأمم المتحدة ، فإن جامو وكشمير منطقة متنازع عليها، ويجب على الشعب تقرير مصيرها، و تحديد مستقبل المنطقة في انتخابات حرة.
وصرح السناتور الباكستاني في اشارة الى الموارد المائية الهائلة في كشمير وجوارها مع الصين : نريد السلام والصداقة لكن في الوقت نفسه لا يمكننا التراجع عن محاولة تحقيق أهدافنا الاستراتيجية في المنطقة.
وألغت الحكومة الهندية في 5 اغسطس الماضي الوضع الخاص لإقليم كشمير في مسعى لدمج منطقتها الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة مع بقية أجزاء البلاد، في أكبر تحرك بشأن الإقليم المتنازع عليه الواقع في جبال الهيمالايا منذ نحو 70 عاماً.
واعتبرت باكستان إلغاء الهند وضع الحكم الذاتي الدستوري لولاية كشمير الهندية خطوةً "غير شرعية"، مؤكدة أن المنطقة، التي تطالب إسلام أباد بالسيادة عليها، معترف بها دولياً كأرض متنازع عليها.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/2693 sec