رقم الخبر: 267729 تاريخ النشر: تشرين الثاني 08, 2019 الوقت: 21:48 الاقسام: عربيات  
مقتل متظاهرين عراقيين في البصرة وعبدالمهدي يعد باصلاحات
الأحزاب الكردية تؤيد مطالب المتظاهرين باستثناء تعديل الدستور

مقتل متظاهرين عراقيين في البصرة وعبدالمهدي يعد باصلاحات

أفادت وكالات الانباء عن مقتل 3 أشخاص على الأقل وجرح آخرين في البصرة. وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية أن ما وصفه بجهات منحرفة قد اعتدت على المواطنين، وقوات الأمن في البصرة، بإطلاق النار على الطرفين. يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه التظاهرات في عدد من المناطق ولا سيما في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد.

وأكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبد الكريم خلف أن جهات وصفها بالمنحرفة تعتدي بالأسلحة النارية على المواطنين وقوات الأمن في البصرة.

وكانت السلطات العراقية أعادت فتح بوابات ميناء أم قصر الشمالية والجنوبية جنوب العراق، كما أعلنت عودة العمل في مصفاة الناصرية بعد مغادرة المتظاهرين.

وتواصل هيئة النزاهة العراقية تحقيقاتها وإجراءاتها التي بدأتها منذ نحو شهرين لمكافحة الفاسدين واستعادة الأموال المنهوبة، وأسفرت عن صدور 60 أمر قبض واستدعاء بحق نواب ومسؤولين محليين عن تهم فساد وإضرار بالمال العام.

وأصدرت محكمة بابل أمراً بمنع سفر أحد النواب وبالقبض عليه، كما أصدرت محكمةٌ أخرى قراراً بمنع سفر محافظ بابل الحالي، وأعطت أمراً بإلقاء القبض على محافظ البصرة السابق.

وفي المثنى أصدر القضاء أوامر باستدعاء مسؤولين محليين في المحافظة على خلفية تهم في قضايا فساد ورشوة.

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قال إنه كانت هناك تشوهاتٌ خطيرةٌ في الاقتصاد خلال السنوات الماضية، وأكّد وجوب إدخال إصلاحات جديّة في الموازنات الجديدة.

وكان رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي قد أكّد الخميس نية الحكومة العمل على إصلاحات جديّة لتحسين الإقتصاد.

من جهتها أعربت الأحزاب الكردية في إقليم كردستان، عن خشيتها من أن تشمل أي تعديلات دستورية، يطالب بها المتظاهرون في بغداد، الوضع الحالي للإقليم.

وقالت الأحزاب الكردية إنها تؤيد جميع مطالب المتظاهرين، باستثناء ما يمس الأسس الفدرالية ب‍العراق، ومكتسبات الأكراد في الدستور العراقي، على حد تعبيرهم.

وتشكو الأحزاب الكردية من عدم التطبيق الكامل للدستور، ولا سيما المواد الخاصة بالوضع في الإقليم، وهو الأمر الذي أدى في نظرهم إلى تدهور الأوضاع بالبلاد.

ورغم الاختلافات التي تطفو على السطح أحيانا بين القوى السياسية في الإقليم، فإن الأطراف السياسية ب‍أربيل توحدت رفضا لأي تعديل يمس وضع الإقليم في أي تعديلات مقبلة للدستور العراقي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/8414 sec