رقم الخبر: 267565 تاريخ النشر: تشرين الثاني 04, 2019 الوقت: 17:32 الاقسام: دوليات  
النزاع يخيّم على كشمير.. مقتل شخص وإصابة 34 في هجوم بقنبلة يدوية

النزاع يخيّم على كشمير.. مقتل شخص وإصابة 34 في هجوم بقنبلة يدوية

قال مسؤولون هنود إن شخصا قُتل وأصيب 34 على الأقل يوم الاثنين في هجوم بقنبلة يدوية في سريناجار المدينة الرئيسية في كشمير التي تديرها الهند، في أكثر الحوادث دموية منذ تجريد نيودلهي للمنطقة من وضعها الخاص في الخامس من أغسطس آب.

وقال المسؤولون، الذين طلبوا عدم كشف هويتهم، إن الجرحى، وبينهم ثلاثة من قوات الأمن الهندية، نقلوا إلى المستشفى بعد الانفجار الذي وقع في شارع هاري سينغ بوسط المدينة. وأضافوا أن شخصا واحدا في حالة حرجة.

وقال إف.كيه. بيردي، أحد كبار مسؤولي شرطة سريناجار في بيان، في وقت سابق إن شخصا لقي حتفه وأصيب 14 آخرون على الأقل.

وتطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة الكاملة على إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة والذي يشهد اضطرابات منذ إعلان نيودلهي إلغاء الوضع الخاص الذي تتمتع به المنطقة منذ فترة طويلة وكانت تحظى في ظله بالحكم الذاتي.

وقطعت الهند الإنترنت وألقت القبض على الآلاف في حملة لم يسبق لها مثيل قالت إنها تستهدف منع الاضطرابات، في حين هاجمت الجماعات المتشددة التي تناهض حكم نيودلهي عمالا مهاجرين من مناطق أخرى في البلاد.

الخارجية الباكستانية تستدعي القائم بأعمال السفير الأفغاني

في سياق منفصل استدعت الخارجية الباكستانية القائم بأعمال السفير الأفغاني في إسلام آباد لتعرب له عن "القلق الشديد" بشأن سلامة وأمن الموظفين الدبلوماسيين في سفارة باكستان بكابل وبعثاتها الفرعية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية، محمد فيصل، الأحد في بيان إن القائم بالأعمال الأفغاني أُبلغ بأن مسؤولي وموظفي السفارة الباكستانية كانوا يتعرضون للمضايقة على مدار اليومين الماضيين، حسبما ذكر "راديو باكستان" الحكومي.

وأضاف المتحدث: "اعترضوا سبيلهم (موظفي السفارة الباكستانية) على الطريق، وصدمت دراجات نارية سيارات السفارة أثناء توجهها إلى السفارة".

وأشار إلى أنه طلب من القائم بالأعمال الأفغاني أن يبلغ السلطات الأفغانية بضرورة مباشرة التحقيق في هذه الانتهاكات الأمنية وحوادث المضايقة، وتبادل التقارير مع حكومة باكستان في هذا الصدد، وضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل.

ونوه المتحدث بأنه تم تذكير القائم بالأعمال بأن الانضمام إلى اتفاقية فيينا للامتيازات والحصانات الدبلوماسية لعام 1961، يلقي على عاتق حكومة أفغانستان مسؤولية ضمان السلامة والأمن وحرية الحركة لجميع أعضاء البعثة الدبلوماسية الباكستانية في أفغانستان.

وفي وقت سابق من الأحد، أعلنت سفارة باكستان في كابل عن إغلاق قسم التأشيرات في العاصمة الأفغانية لدواع أمنية، وسط تصاعد التوتر بين البلدين الجارين.

ويعد وقف منح التأشيرات الباكستانية للأفغان بمثابة صفعة لهم، إذ يتقدم مئات منهم يوميا بطلب تأشيرات لدخول باكستان بهدف تلقي العلاج أو التبضع أو حتى دخول الجامعات.

وأشارت رسالة من متحدث باسم السفارة الباكستانية تم نشرها عبر تطبيق "واتسآب" إلى أن القسم القنصلي سيتم إغلاقه الاثنين "حتى إشعار آخر".

وازدادت حدة التوتر في الأيام الأخيرة وسط اشتباكات على طول الحدود في إقليم كونار في شرق أفغانستان. واتهم الجانبان بعضهما بشن قصف عبر الحدود.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/2679 sec