رقم الخبر: 267454 تاريخ النشر: تشرين الثاني 03, 2019 الوقت: 17:12 الاقسام: دوليات  
زعيمة هونغ كونغ ستناقش امتيازات مواطني الاقليم في الصين

زعيمة هونغ كونغ ستناقش امتيازات مواطني الاقليم في الصين

قال مكتب الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام يوم الأحد إنها ستبحث كيفية تسهيل إقامة وعمل مواطني المدينة في البر الرئيسي الصيني.

يأتي ذلك بعد احتجاجات عنيفة مناهضة لبكين في المدينة أثناء ليل السبت.
ومن المقرر أن تصل لام، التي تتعرض لانتقادات لاذعة من المحتجين الموالين للديمقراطية في المستعمرة البريطانية السابقة، إلى بكين يوم الثلاثاء لعقد اجتماع في اليوم التالي مع المجموعة المعنية بتنمية منطقة الخليج الكبرى بجنوب الصين.
وقال مكتب لام إن المجموعة عقدت اجتماعين بالفعل ”تم خلالهما التصديق على عدد من الإجراءات لتسهيل إقامة وعمل الناس في هونغ كونغ في مدن البر الرئيسي بمنطقة الخليج الكبرى إضافة إلى تعزيز سهولة تدفق الأفراد والسلع“.
وأضاف أن الهدف هو اجتذاب المواهب البارزة من هونج كونج بإعفاءات ضريبية وتشجيع ”الابتكار والأعمال الحرة“ للشبان من هونغ كونغ ومكاو.
تدعو لام للاهتمام بمنطقة الخليج الكبرى كوسيلة لتوفير فرص العمل لمواطني هونج كونج ولتهدئة التوتر الاجتماعي.
وتضم منطقة الخليج الكبرى تسع مدن على البر الرئيسي بما يشمل قوانغتشو وتشوهاي وشنتشن والمنطقتين الإداريتين الخاصتين هونغ كونغ ومكاو.
وينتقل بالفعل عدد كبير من هونغ كونغ إلى خارج المركز المالي المكتظ بالسكان ويتوجهون إلى البر الرئيسي.
وحولت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في هونج كونج، التي عادت للحكم الصيني في 1997، أجزاء من الجزيرة لساحات معارك السبت في تعبير عن الغضب من زعامات الحزب الشيوعي في بكين ومن تدخل الصين في حريات هونج كونج وهو ما تنفيه بكين.
واستمرت الاشتباكات بين شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين في الساعات الأولى من صباح الأحد بعد أن فضت الشرطة تجمعا لآلاف الأشخاص بعد ظهر السبت بإطلاق الغاز المسيل للدموع على متنزه.
وبدأت عملية تنظيف في مكاتب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) التي كانت أحد المباني التي استهدفتها جماعات من المحتجين الذين فروا من المتنزه إلى منطقة الأعمال وقاموا بإلقاء قنابل بنزين وحجارة على طول الطريق.
وعلى الرغم من قيام المحتجين من قبل بتخريب مباني شركات صينية أو تعتبر مؤيدة لبكين فإن استهداف شينخوا بوصفها رمزا رئيسيا لوجود الصين في هونج كونج يمثل أحد أكثر التحديات المباشرة لبكين حتى الآن.وأدانت شينخوا الهجوم الذي قام به من وصفتهم بأنهم ”قطاع طرق همج“ حطموا الأبواب وأنظمة الأمن وألقوا قنابل حارقة وقنابل طلاء في بهو الوكالة.
وعندما زارت رويترز المكان في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد شوهد بعض عمال النظافة يكنسون الأرض من الزجاج المتناثر نتيجة كسر الأبواب والنوافذ.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2229 sec