رقم الخبر: 267268 تاريخ النشر: تشرين الثاني 01, 2019 الوقت: 20:39 الاقسام: عربيات  
اليمن.. إسقاط طائرة تجسّس أمريكية بقيمة 11 مليون دولار في عسير
العدوان السعودي يواصل منع وصول سفن النفط الى ميناء الحديدة

اليمن.. إسقاط طائرة تجسّس أمريكية بقيمة 11 مليون دولار في عسير

*إستشهاد شاب وإمرأة جراء غارة للعدوان على صعدة *صحيفة سويسرية: اليمن يخبئ مصيرا" فيتناميا" للسعودية

تمكنت القوات الجوية اليمنية صباح الجمعة من إسقاط طائرة تجسّس أمريكية من نوع "سكان إيغل Scan Eagle " في عسير كانت تقوم بأعمال عدائية.

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع صباح الجمعة إسقاط الطائرة الأمريكية في عسير، موضحًا أن الطائرة التي تم إسقاطها هي من نوع "سكان إيغل" وكانت تقوم بمهام تجسسيه.

وأشار إلى أن الطائرة أُسقطت عند خطوط التماس قبالة عسير جنوب السعودية.

ويبلغ قيمة طائرة "سكان إيغل" 25/11 مليون دولار، وهي طائرة تجسسية من دون طيّار تعمل على تحديد مواقع الأهداف انطلاقاً من الجو.

وتمتاز هذه الطائرة بصغر حجمها قياسا بمثيلاتها في الجيوش النظامية، ما يسهل عمليات نقل الطائرة، كما تم تجهيزها بكاميرا مراقبة (Electro optical) وكاميرا أخرى تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

وبرز دور هذا النوع من الطائرات إبان الغزو الأميركي للعراق، حيث نفّذت أكثر من 1000 طلعة جوية فوق المناطق العراقية.

بموازاة ذلك أسقطت الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية اليمنية، طائرة تجسسية حربيّة لقوى العدوان السعودي في منطقة رأس عيسى بمحافظة الحديدة.

وأكد متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع إنّه "تم إسقاط الطائرة المعادية بعد خرقها الأجواء اليمنية وممارسة أعمال عدائية في خرق واضح وصريح لـ "اتفاق السويد".

وتأتي عملية الإسقاط هذه بعد مضي شهرين من كشف القوات المسلحة اليمنية عن منظومتي دفاع جوي نوع "فاطر1" و"ثاقب1" اللتين دخلتا خط المعركة في العام 2017، وتمكنتا من التصدي لطائرات العدوان الحربية.

من جهة اخرى أكدت شركة النفط اليمنية أن تحالف العدوان يواصل احتجاز السفن النفطية لأكثر من 77 يومًا ويمنعها من الوصول الى ميناء الحديدة لتغطية احتياجات المواطنين.

وأوضحت الشركة في بيان لها أن إجمالي الكميات المحتجزة من المشتقات النفطية يبلغ 19,718 طن بنزين و117,308 طن ديزل.

وتتعمّد قوى العدوان احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول الى ميناء الحديدة إمعانًا في تضييق الخناق على المواطنين وزيادة معاناتهم على الرغم من الحاجة الماسة للمواد البترولية، وذلك ما أدى الى ظهور أزمة تموينية خانقة.

إلى ذلك استشهد شاب وامرأة جراء غارات العدوان السعودي الامريكي على منازل المواطنين في منطقة العشة بمديرية باقم. كما أصيب 4 مواطنين بينهم أطفال في حصيلة أولية نتيجة هذه الغارة التي استهدفت منزل مواطن في هذه المنطقة.

وشن طيران العدوان منذ صباح الجمعة 5 غارات استهدفت مديريات باقم والبقع في محافظة صعدة شمال اليمن، وغارة استهدفت منطقة مجازة في عسير.

كما شن طيران العدوان غارة على معسكر الفريجة في مديرية أرحب محافظة صنعاء.

وكان مجاهدو الجيش واللجان الشعبية، قد أفشلوا الخميس، محاولات زحف لقوى العدوان في جبهات الحدود مسنودة بعشرات الغارات الجوية.

وأكد متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع أن قوى العدوان واصلت تصعيدها في جبهات الحدود بشن زحوفات متواصلة تحت غطاء جوي مكثف بأكثر من 57 غارة جوية على محافظتي صعدة وحجة، موضحا أن زحوفات العدو فشلت.

من جانب آخر أكدت صحيفة "لوتون" السويسرية الناطقة بالفرنسية أن اليمن اليوم بالنسبة للسعودية، بمثابة فيتنام بالنسبة للولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة في مقال نشرته تحت عنوان "اليمن.. فيتنام السعودية"، ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لم يستطع أن يحقق أي إنجاز حتى الآن سوى "الإخفاقات المدوية" عسكرياً وسياسياً، والجرائم بحق المدنيين.

واشارت ا إلى أنه بالرغم من عدم التكافؤ بين قوات تحالف العدوان وقوات الجيش واللجان الشعبيّة، إلا أن الأخيرة استطاعت أن تمتلك ترسانة عسكرية متفوقة تمكنها من شن هجمات نوعية مؤثرة على العمق السعودي، وأكدت أن هجوم الرابع عشر من سبتمبر الماضي على منشآت وحقول "بقيق" و"خريص" أثرت بشكل كبير على الاقتصاد السعودي وعلى الأسواق العالمية.

واضافت الصحيفة: إن "مصيراً فيتنامياً" ينتظر الرياض التي "تندفع بحماسة المطامع على أمل أن تحقق ما لم يكن بمقدور أسلافها تحقيقه"، مشيرة إلى مصير القوات المصرية التي دخلت اليمن عقب ثورة 26 سبتمبر.

وشبهت الصحيفة عملية ما يسمى "عاصفة الحزم" التي شنها تحالف العدوان على اليمن، بالغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان، وأكدت أنه "بالرغم من أن أربع سنوات ونصف قد انقضت منذ بدء انطلاق تلك العملية، إلا أنه (تحالف العدوان) لم يتوصل إلى تحقيق أي من الأهداف المقرّرة سلفاً حتى اللحظة".

وأضافت: "على الصعيد العسكري والسياسي والاقتصادي والاستراتيجي لم تتمخض أهداف ومطامع ولي العهد السعودي في اليمن سوى عن سلسلة من الاخفاقات المدوية والكوارث المحقّقة".

*محافظ الحديدة: جرائم العدوان بحق أبناء الدريهمي ليس لها مثيل على وجه الأرض

من جهته أكد محافظ الحديدة محمد عياش قحيم أن ما عرض بقناة المسيرة الفضائية في الفيلم الوثائقي "رسائل مهربة من الدريهمي" من جرائم العدوان بحق أبناء الدريهمي ما هو إلا النزر اليسير.

وقال قحيم في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن " جرائم العدوان في الميدان أكثر مما تم عرضه ومظلومية الدريهمي ليس لها مثيل على وجه الأرض".

وأوضح أن الأمم المتحدة ترتكب جرما أكبر بصمتها على مثل هذه الجرائم المروعة وسكوتها على الحصار يعتبر تواطؤ مع الجناة.

وأضاف" ما عرض من جرائم تحالف العدوان في الدريهمي يكفي لصحوة وتحرك الضمائر الإنسانية إن كان هناك ضمير حي".

ودعا محافظ الحديدة، المنظمات الدولية الحقوقية ووسائل الإعلام المحلية والعالمية لتنظيم حملة تضامن واسعة مع أبناء الدريهمي من أجل رفع الظلم عنهم والتخفيف من معاناتهم التي تتضاعف يوما بعد آخر.

وأشار إلى أن أمد الحصار واستهداف الأبرياء في الدريهمي طال بسبب تخاذل العالم وصمته عن هذه المظلومية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/0695 sec