رقم الخبر: 266847 تاريخ النشر: تشرين الأول 23, 2019 الوقت: 20:52 الاقسام: عربيات  
مسؤول أمني عراقي يحذر من محاولات لحرف التظاهرات عن مسارها الحقيقي

مسؤول أمني عراقي يحذر من محاولات لحرف التظاهرات عن مسارها الحقيقي

حذر مسوؤل اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد جاسم الجبيراوي، من محاولات كبيرة تقوم بها أطراف لحرف مسار التظاهرات السلمية ومطالبها الاجتماعية والخدمية في العراق.

وقال الجبيراوي في حديث خاص مع (ارنا) ان "التظاهرات السلمية لمطالبة المواطنين بحقوقهم هو حق مشروع يكفله الدستور العراقي ويؤكد عليه" لافتا "ان المتظاهرين يجب ان يكونوا حذرين ويقظين لان هناك أطراف يريد حرف مطالبهم الاجتماعية والخدمية".
واضاف، "اذا كان المتظاهرون يطالبون بحقوقهم الاجتماعية ويريدون تحقيق هذه المطالب فيجب ان تكون التظاهرات سلمية ومنضبطة وبعيدة عن التجاوز على الممتلكات الخاصة والعامة وتجنب الاحتكاك مع القوات الامنية".
وشدد الجبيراوي على انه "يجب على الجميع، وعلى الحكومة والمسؤولين دعم المتظاهرين والتظاهرات عندما تكون في اطارها القانوني والسلمي، ويجب تحقيق مطالب المتظاهرين".
واكد، ان "أي انسان منصف لايقبل بالوضع القائم حاليا، وفي مقدمة الذين ينتقدون الوضع القائم هي المرجعية الدينية العليا في البلاد".
وطالب القوات الامنية بحماية المتظاهرين السلميين والعمل في اطار القانون، وان لايسمحوا للمندسين بالانخراط وسط المتظاهرين وحرف التظاهرات عن مطالبها الاساسية، وضرورة التصدي بكل جدية للمندسين الذين يحاولون تجريد التظاهرات من طابعها السلمي وجرها الى العنف.
واشار رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد الى ان "الحكومة المركزية والقائمين على ادارة بغداد، هم غير قلقين من أي تظاهرات جديدة وقد تم اتخاذ تدابير خاصة بحماية المتظاهرين وإبعاد التظاهرات عن الخشونة والعنف".
يذكر ان التظاهرات الجديدة ستنطلق في يوم الجمعة القادم في 25 تشرين الاول/اكتوبر الحالي في بغداد وربما في عدد من المحافظات العراقية الاخرى.
وتقوم صفحات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي بالتحشيد لهذه التظاهرات والحث على اقامتها، فيما تطالب بعض الصفحات المتطرفة بإسقاط النظام السياسي في العراق بشكل كامل، بينما تطالب صفحات المتظاهرين السلميين على شبكات التواصل الاجتماعي بطرح المطالب الاجتماعية والخدمية وبتحقيقها عن طريق القانون وتشكيل لجان شعبية لمتابعة تحقيق هذه المطالب.
وشهدت التظاهرات السابقة اوائل الشهر الجاري في بغداد وعدد من المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية، مواجهات بين المتظاهرين والقوات الامنية حيث اعلنت اللجنة التحقيقية التخصصية في احداث هذه التظاهرات ان مجموع الضحايا الذين سقطوا اثرها بلغ 149 قتيلا و 4207 جريحا بين صفوف المتظاهرين فيما بلغ عدد ضحايا القوات الامنية 8 قتلى و 1278 جريحا.
وكان أكثر هؤلاء الضحايا من بغداد ومحافظة ذي قار، حيث كان عدد الضحايا في بغداد طبقا لهذا التقرير 107 قتيلا و 3458 جريحا، وفي ذي قار كان عدد الضحايا 19 قتيلا و 223 جريحا، وفي المقابل مقتل 2 من القوات الامنية واصابة 523 اخرين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9849 sec