رقم الخبر: 266777 تاريخ النشر: تشرين الأول 23, 2019 الوقت: 09:33 الاقسام: عربيات  
الرئيس الفرنسي السابق: انتصر في سوريا كل من لم نرغب في انتصارهم
والجيش السوري يدخل قرية الكوزلية في ريف الحسكة

الرئيس الفرنسي السابق: انتصر في سوريا كل من لم نرغب في انتصارهم

*"قسد" تعلن حصيلة العمليات العسكرية في شمال سوريا يوم الاثنين

أفاد مصدر محلي بأن وحدات من الجيش السوري دخلت قرية الكوزلية غرب تل تمر في الريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة.

وقد ساد الهدوء صباح الثلاثاء على الحدود السورية التركية قرب تل أبيض في غضون ذلك وصل وفد عسكري روسي إلى مطار القامشلي للإشراف على تطبيق الاتفاق بين الدولة السورية وقيادة "قسد" المتعلق بدخول الجيش السوري إلى شرق الفرات.

هذا وكان من المقرر ان يعقد الثلاثاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان قمة في سوتشي تبحث التطورات السورية.

من جانبه أعرب الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند عن أسفه لما آلت إليه الأمور في سوريا بالقول "انتصر كل من لم نرغب في انتصارهم، من بشار الأسد إلى فلاديمير بوتين، مروراً برجب طيب إردوغان".

وتساءل هولاند في مقابلة مع وكالة "فرانس برس"، الإثنين، "ماذا حدث في هذه المرحلة التي قد تكون الأخيرة من الصراع السوري؟ لقد انتصر كل من لا نريده أن ينتصر: نظام بشار، تركيا التي تريد في الواقع مطاردة الكرد الذين هم حلفاؤنا، وفلاديمير بوتين، صانع السلام الذي جاء بجنوده، في الواقع في الوقت نفسه مع الإيرانيين، لحماية نظام بشار الأسد وإنقاذه" حسب تعبيره.

وتابع الرئيس الفرنسي السابق "التحالف الغربي الذي كان يريد عن حق، وأنا شخصياً كنت أحد القادة الرئيسيين فيه، القضاء على داعش بدعم من الكرد، يرى حليفه اليوم يُسحق ويُطرد من المناطق التي كان يسيطر عليها، ويرى عدوه، أي داعش، يستعيد إرهابيين سيطلق سراحهم من المخيمات".

واعتبر هولاند في حواره الذي كان بمناسبة نشر كتابه "الرد على أزمة الديمقراطية"، الذي يصدر الأربعاء، أنه "حان الوقت لمطالبة الرئيس الأميركي بتقديم تفسيرات ولا سيما بشأن التناقضات التي نجمت عن أزمات مختلفة بين المصالح الأميركية ومصالحنا".

من جهة اخرى أعلنت "قوات سوريا الديموقراطية" عن مقتل 11 عنصرا من صفوفها وجرح العشرات، كحصيلة للعمليات القتالية خلال الـ24 الساعة الأخيرة.

وقالت "قسد"، في بيان لها، الثلاثاء، إن "القوات التركية شنت عددا من الهجمات بالطائرات المسيرة على مواقع مقاتليها، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار".

ولفت البيان إلى أن "القوات التركية والفصائل الموالية لها، حاولت التقدم في راس العين على محور قرى أبوراسين، موركيش، مشرافا، والمناجير، حيث تصدت قواتنا لهذه الهجمات، وقتلت وأصابت عددا من المرتزقة فيما تم تدمير آلية مصفحة".

وجاء في البيان أن "الفصائل الإرهابية حاولت التقدم باتجاه محور عامودا، فتصدت لها "قسد" ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 15 مرتزقا و تدمير آلية مدرعة"، مضيفا أنه "على محور طريق تل تمر شن الجيش التركي غارات جوية بالطائرات المسيرة على نقاط تمركز لقوات سوريا الديموقراطية أدت إلى مقتل أحد مقاتليها فيما أصيب 3 آخرون بجروح".

وتابع: "على محور بلدة الدرباسية شن الجيش التركي غارات جوية بالطائرات المسيرة، استهدفت القرى الآهلة بالمدنيين ومواقع لقوات سوريا الديموقراطية في محيط تلك القرى، حيث ألحقت أضرارا مادية بممتلكات السكان كما أدت إلى مقتل أحد مقاتلي "قسد".

وأما في عين عيسى، فقد "حاول الجيش التركي والفصائل الموالية له شن هجوم مدعوم بالمدرعات والمصفحات على قريتي المشيرفة والبربرية"، وفق ما جاء في البيان، وقد تصدت قوات سوريا الديمقراطية لهذه الهجمات، "ما أدى إلى مقتل  2 من عناصرها".

وأضاف البيان أن "حصيلة اشتباكات هذا اليوم وتصدي قواتنا لمحاولات الجيش التركي بالتقدم، أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 15 مرتزقا وتدمير آليتين مدرعتين"، وختم بالقول إن هذه الاشتباكات أدت إلى مقتل 7 من مقاتلي "قسد" وإصابة 10 آخرين بجروح.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7434 sec