رقم الخبر: 266680 تاريخ النشر: تشرين الأول 21, 2019 الوقت: 20:06 الاقسام: عربيات  
أسرى فلسطينيون يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ 100 يوم
حملة مداهمات واعتقالات بالضفة الغربية

أسرى فلسطينيون يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ 100 يوم

*المستوطنون يستمرون باقتحام باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال

يُواصل 6 أسرى إداريين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة.

وأقدم الأسرى المضربين هو الأسير أحمد غنام، الذي يواصل إضرابه منذ 100 يوم، يليه الأسير اسماعيل علي منذ 90 يومًا، والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي طارق قعدن منذ 83 يوماً.

كما يُواصل الأسير أحمد زهران الإضراب منذ 24 يوماً، بالإضافة إلى الأسيرين هبة اللبدي ومصعب الهندي اللذين يخوضان الإضراب منذ 28 يوماً على التوالي.

وحذر رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر الإثنين، خلال مؤتمر صحفي من جرائم الاهمال الطبي المتعمد بحق المعتقلين وتدهور الحاله الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم الأسير أحمد غنام والأسيره هبة اللبدي.

وبحسب الجهات الحقوقية، تمارس مصلحة السجون الصهيونية شتى أساليب الضغط على الأسرى المضربين لكسر إضرابهم، إذ تعتقلهم في زنازين العزل الإنفرادي، حيث انعدام النظافة والتهوية والحرمان من أدنى متطلبات العيش الآدمي، كالاستحمام والملابس والفِراش، إلى جانب التنكيل المستمر من قبل قوات السجون، والحرمان من زيارات عائلاتهم ومحاميهم.

من جهة اخرى اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر الاثنين، عددا من الفلسطينيين خلال مداهمات متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية أن قوات العدو اعتقلت الطفل معتصم محمد عنتوري (14 عامًا)، قرب المعبر الشمالي لقلقيلية، فيما أطلقت القوات قنابل الغاز بكثافة عند المدخل الشمالي لبلدة عزون شرق المدينة.

وفي بيت لحم، داهم جنود العدو منزل أسيرا محررا وفتشوه في مدينة الدوحة غرب بيت لحم، كما اندلعت مواجهات بين الشبان والجنود عقب اقتحامهم مخيم عايدة شمال بيت لحم.

كما اعتقلت قوات العدو شابًا من منزله قرب مسجد الشافعي في الخليل، وداهمت عمارة مواطن في شارع بئر السبع بالمدينة.

بموازاة ذلك جدد المستوطنون استباحة باحات المسجد الأقصى صباح الاثنين بحماية قوات الاحتلال.

وكان مئات المستوطنين قد استباحوا مساء الأحد الأقصى ومحيطه حيث أدوا طقوسهم التلمودية.

يأتي ذلك في وقتٍ اعتدت فيه قوات الاحتلال على المرابطين والمبعدين عن المسجد في منطقتي بابِ السلسلة وباب المجلس وبالقرب من مصلى باب الرحمة.

واتهمت فصائل المقاومة الفسطينية بعض الأنظمة العربية بتغطية انتهاكات المستوطنين للمسجد الاقصى واقتحاماتهم المتواصلة. وفي بيانها حذرّت من أن "استمرار هذه الاعتداءات ستكون شرارة لانفجارٍ مقبلٍ سيحرق "إسرائيل".

وفي حين طلبت من السلطة وقف التنسيق الأمني مع" إسرائيل"، أكدت أن زيارة الوفد الأمنيّ الصهيوني إلى البحرين هي زيارةٌ مرفوضة...مطالبة الأمتين العربية والاسلامية بلفظ التطبيع والمطبّعين.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت إن الخارجية الإسرائيلية ستشارك عبر وفد في مؤتمر البحرين الذي يعقد في المنامة يومي الأحد والإثنين لبحث مسألة حماية القطع البحرية في الخليج، ما سمّوها "التهديدات الإيرانية".

وأضافت الفصائل في بيان "إننا في فصائل المقاومة أمام حالة العدوان المتواصل على أقصانا المبارك، نؤكد أن استمرار هذه الاعتداءات الهمجية ضد مسرى نبينا الكريم ستكون شرارة لانفجار قادم سيحرق العدو الصهيوني وادواته من المستوطنين وقادتهم الارهابيين".

وختمت بالقول إننا: "نحيي جماهير شعبنا في القدس المحتلة والضفة الثائرة وأراضينا المحتلة وكافة المرابطين والمرابطات على بوابات المسجد الأقصى الذين يدافعون عنه بصدورهم العارية وبكل ثبات وإصرار لا مثيل لهما".

كما دعا الفلسطينيين "إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والدفاع عنه عبر تصعيد عمليات المقاومة وعلى كافة محاور الاشتباك لجعل العدو يحسب ألف حساب قبل أن يفكر بتدنيس الأقصى والمسّ فيه".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر