رقم الخبر: 266673 تاريخ النشر: تشرين الأول 21, 2019 الوقت: 20:14 الاقسام: مقالات و آراء  
فلتتعلّم واشنطن من طهران الحفاظ على حلفائها
مدير الملف السوري في البنتاغون:

فلتتعلّم واشنطن من طهران الحفاظ على حلفائها

في مقالة نشرها موقع "ديفنس أون"، توقّف مدير الملف السوري في البنتاغون والمحلل العسكري لقضايا الشرق الأوسط في وكالة الإستخبارات المركزية الاميركية "CIA"، براين كاتز، عند كلام قائد قوات فيلق القدس في قوات الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني قبل أسابيع في إحدى المقابلات، ولاسيّما كشفه أنه كان موجودًا في لبنان خلال العدوان الإسرائيلي عام 2006 من أجل دعم حزب الله.

الكاتب ذكّر بما قاله سليماني في المقابلة حول أن جميع المسؤولين في إيران كانوا يؤيدون الدور الذي لعبه في حرب تموز، وأن أيًّا منهم لم يكن يخشى دخول إيران في حرب مع "اسرائيل" نتيجة هذا الدور، ليُقارب الوضع في شمال شرق سوريا، حيث قال: إن الولايات المتحدة وبناء على تعليمات الرئيس الأميركي دونالد ترامب تخلت عن "شريكها المحلي" المتمثل بقوات سوريا الديمقراطية، وأضاف: "الولايات المتحدة يمكنها ان تتعلم من "المقاربة الإيرانية" حيال "الحروب بالوكالة" وكيفية بناء شراكات مع أطراف إقليمية، مشيرًا الى أنه إستنتج هذه الدروس من خلال خبرته كمسؤول أميركي بعد ما عمل مستشارًا "للحملة الدولية ضد داعش" و محللاً لدى CIA".

ورأى أن تركيز إيران على بناء علاقات إستراتيجية طويلة الأمد يختلف بشكل جوهري عن المقاربة الأميركية التي وصفها بمقاربة المعاملة التجارية، حيث قال: إن واشنطن تتخلى عن شركائها عندما "تنفذ المهمة الفورية" أو عندما يتغير المزاج السياسي في واشنطن، وتابع "حزب الله بات فصيلًا قويًا داخل الحكومة وكذلك قوة عسكرية اقليمية".

واعتبر الكاتب أن واشنطن "تفتقد إلى إستراتيجية كبرى وإلى خطة إقليمية دبلوماسية وأمنية، مشيرًا الى أن القوات الأميركية دائمًا ما تترك "وكيلها" عندما تنفذ المهمة دون مسار سياسي واضح في "البلد المضيف".

وقال: إن شركاء إيران لا يتشاركون معها الايديولوجيا فقط بل أيضا هوية الإنتماء إلى "محور المقاومة" ضد كل من "اسرائيل" والولايات المتحدة والسعودية، وأضاف: إن الرابط الايديولوجي تعزز بعد الحروب التي حصلت.

 مدير الملف السوري في البنتاغون لفت الى أن الولايات المتحدة تفتقد إلى العنصر الجغرافي والروابط التأريخية، وأردف: "واشنطن تختار الشركاء بناء على قدرتهم وإستعدادهم للقتال.. هذه المقاربة تعاني من العيوب، إذ أن الجماعات التي تدعمها واشنطن قد لا تستطيع حكم المناطق التي تم تحريرها من الإرهابيين، خاصة عندما لا تكون هذه الجماعات من المنطقة نفسها، فالوكلاء قد يوجهون السلاح إلى أعداء آخرين بما لا يخدم الأهداف الأميركية"، وتابع: "هذا ينطبق على "قوات سوريا الديمقراطية"، التي وبينما كانت ملتزمة بمحاربة داعش، إستفادت من الحملة ضد داعش من أجل بناء دويلة كردية"، لافتاً إلى أن ذلك أغضب تركيا فهذا "الاختلال في الأهداف كان واضحًا منذ نشوء الشراكة بين أميركا و"قوات سوريا الديمقراطية"، لكنه جرى غض النظر عن الموضوع".

وقال الكاتب: إن "إيران حوّلت محور المقاومة الذي كان يضم حزب الله وسوريا إلى محور إقليمي يمتد من العراق إلى اليمن"، معتبرًا أن حزب الله وحركة أنصار الله اليمنية وقوات الحشد الشعبي العراقية هم حلفاء ايديولوجيون ملتزمون بالدفاع عن بعضهم، وهو ما يشبه "ناتو المقاومة".

وخلص براين كاتز الى أن على الولايات المتحدة أن تتعلم من إيران، فتحقيق النصر على الأمد القصير إلى جانب تحقيق الأمن على الأمد الطويل يتطلب دعمًا عسكريًا ودبلوماسيًا للشركاء المحليين، على غرار الدعم الذي تقدمه إيران لحزب الله، متحدّثًا عن ضرورة بناء شراكات إستراتيجية مستدامة بدلاً من التركيز على شراكات تكتيكية آنية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/0597 sec