رقم الخبر: 266590 تاريخ النشر: تشرين الأول 20, 2019 الوقت: 21:08 الاقسام: عربيات  
إستشهاد أسرى يمنيين تحت التعذيب في سجون قوات التحالف السعودي
الإمارات تسحب كامل قواتها من أكبر قاعدة جوية جنوب اليمن

إستشهاد أسرى يمنيين تحت التعذيب في سجون قوات التحالف السعودي

*الأمم المتحدة تشرف على نشر نقاط مراقبة بين حكومة صنعاء وقوات التحالف في الحديدة

أعلنت اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى في اليمن إن مرتزقة العدوان السعودي في مأرب أقدموا على إرتكاب جريمة نكراء بحق ثلاثة أسرى من الجيش اليمني واللجان الشعبية.

وأوضحت اللجنة في بيان أن مرتزقة العدوان قاموا بتعذيب الأسرى داخل السجن حتى استشهدوا تحت التعذيب، مشيرة إلى أنّ جثامين الشهداء مازالت عندهم حتى الآن وهم: خالد أحمد علي عبدالله القريش، محمد حسين المحبشي وأحمد صالح أحمد علي جهموس.

وأدانت اللجنة هذه الجريمة الشنعاء مؤكدة أنها تكشف حقد وخبث هؤلاء الخونة وسوء نواياهم تجاه أبناء شعبنا العزيز.

كما أكدت أن تكرار هذه الجرائم بحق الأسرى يدل على أنها تتم بتوجيهات من أعلى القيادات في دول العدوان ومرتزقتهم، محملة دول تحالف العدوان السعودي الإجرامي كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه هذه الجرائم.

ولفتت إلى أن الصمت المريب من الأمم المتحدة تجاه هذه الجرائم قد شجع المجرمين على تكرار جرائمهم بحق الأسرى، داعية الى التحرك الجاد وفقًا لمسؤولياتهم لإدانة هذه الجرائم وحماية الأسرى حسب ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد.

من جهة اخرى أشرفت الأمم المتحدة على نشر وتثبيت نقاط ضباط الارتباط بين قوات حكومة صنعاء وقوات التحالف السعودي في محافظة الحديدة غرب اليمن.

ونشرت لجنة التنسيق المشتركة نقاط مراقبة في الخامري عند الخطوط الأمامية للحديدة لخفض التصعيد في المنطقة وفقاً لآلية التهدئة المتفقة، مشيرة إلى أنها في الأيام المقبلة ستكمل تثبيت النقاط في مدينة الصالح وحوش الأبقار ومنطقة المنظر جنوب الحديدة.

وفي عدن، حذّر رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً اللواء أحمد سعيد بن بريك من أن ما يحدث في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت جنوبي شرق البلاد من توافد لوزراء في حكومة الرئيس هادي يضع التهدئة على محك الانكسار.

وفي تغريدة على موقع تويتر سأل بن بريك عما يجري في سيئون حيث يعاد "من فشلوا في عدن اليها"، مستغرباً صمت التحالف عن هذا الأمر.

وجاء موقف بن بريك بعد ساعات من وصول وزيري الداخلية والنقل في حكومة الرئيس المعزول هادي إلى المدينة.

وكانت القوات الإماراتية التابعة لقوى العدوان على اليمن انسحبت بالكامل من قاعدة "العند" الجوية بمحافظة لحج جنوبي اليمن (60 كم شمال عدن)، وهي أكبر قاعدة جوية بالبلاد.

وقالت صحيفة "عدن الغد" اليمنية إن القوات الإماراتية استكملت عملية انسحابها من قاعدة العند الجوية مساء الخميس.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري قوله إن "القوات الإماراتية أخلت القاعدة من وجودها بشكل كامل"، مشيرا إلى أن "قاطرات نقل نقلت آخر ما تبقى من عتاد وآليات داخل القاعدة الجوية وانطلقت صوب ميناء الزيت بعدن".

ونشرت الصحيفة فيديو قالت إنه "للقوات وهي في طريقها إلى عدن من قاعدة العند".

ولفت المصدر إلى أنه "من المتوقع وصول تعزيزات إضافية من القوات السعودية والسودانية، للانتشار في القاعدة الجوية، بعد خروج القوات الإماراتية منها".

وفي سياق متصل، ذكر مصدر عسكري أن القوات الإماراتية سحبت 3 عربات من اللواء 35 مدرع المتمركز جنوب محافظة تعز جنوب غربي اليمن، كانت قدمتها للواء المدرع منها في وقت سابق.

والأسبوع الماضي، بدأت الإمارات حليفة السعودية في عدوانها على اليمن، في سحب قواتها من عدن، فيما بدا أنها خطوة لتمهيد الطريق أمام اتفاق لإنهاء الأزمة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 38/8471 sec