رقم الخبر: 266580 تاريخ النشر: تشرين الأول 20, 2019 الوقت: 21:12 الاقسام: عربيات  
التظاهرات تتواصل في لبنان.. وقطع طرق في أكثر من مدينة

التظاهرات تتواصل في لبنان.. وقطع طرق في أكثر من مدينة

* "إلغاء بعض الوزارات وخفض الرواتب".. مسودة الورقة الإصلاحية للحريري

إستمرت التظاهرات في لبنان لليوم الرابع على التوالي احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية ورفضاً للسياسات الاقتصادية.

وتعم التظاهرات مناطق واسعة من لبنان في ظل قطع طرق في أكثر من مدينة لبنانية، ومن دون تسجيل أي صدامات مع القوى الأمنية.

المتظاهرون طالبوا ببناء بلد جديد ودولة جديدة تعتمد على الكفاءات، مؤكدين أن الشعب اللبناني يموت موتاً بطيئاً بسبب السياسات المالية المتبعة.

الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب قال للميادين: إننا ندعو إلى إضراب عام شامل رفضا للورقة الاصلاحية، مؤكداً أن التحركات اليوم هي خارج الاصطفافات المذهبية والطائفية.

وعكس الخراب الكبير الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت مآلات الأوضاع الاقتصادية في لبنان، التي كانت محركا قويا لنزول الآلاف الى الشوارع تعبيرا عن رفضهم سياسات الحكومة الضريبية والاصلاحية المزمعة.

أكد محللون وسياسيون في لبنان ان ما حصل في الأيام الماضية هو إنتفاضة إجتماعية لم يشهد لها التاريخ اللبناني المعاصر مثيلا من قبل لأنها تجاوزت الاصطفافات الطائفية والمذهبية والسياسية وذلك لانها أصابت لقمة العيش والمخاطر التي تحدق بالمجتمع اللبناني.

كما اجتمعوا على ان لبنان في حاجة الى تغيير في المنهجية وسلوك الحكومة وضرورة وجود إنعطافة ذهنية في مقاربة الأمور.

فيما إعتبر بعض المحللين ان هناك فرصا للمعالجة اكثر من فرص للتغيير لان لبنان امام أزمة داهمة. وان عامل الوقت ضاغط ولا يمكن الذهاب الى طرف الخيارات الكبيرة التي تأكل زمنيا من زمن المعالجة.

وحول الخطاب الرئاسي وجدوى استقالة الحكومة اللبنانية، إعتبر البعض ان الخطاب الرئاسي الذي صدر من قلب القصر الجمهوري لم يعط أي أهمية لمعاناة الشعب ولم يعط دلائل إيجابية للمشاكل التي يعانيها الناس ما زاد من خلاله التوتر عند الناس وهو ما دفعهم للنزوال بشكل أكبر، وان ما لم يتم تحقيقه بثلاث سنوات لا يمكن تحقيقه بمهله 72ساعة التي أطلقها رئيس الحكومة.

وإنقسم الخبراء حول جدوى إستقالة الحكومة حيث قال سياسيون: ان لا أثر لها لأن النظام في لبنان هو نظام برلماني بالتالي اذا استقالت الحكومة الحالية لن يؤثر ذلك على التوازنات داخل مجلس النواب وبالتالي سيتم إعتماد حكومة جديدة وفق توافقات الحكومة السابقة. فيما رأي آخرون انه عند استقاله الحكومة يتم إعتبارها حكومة تصريف أعمال لحين تشكيل حكومة أخرى.

في ضوء كل ذلك.. من إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إعطاء نفسه وشرکائه في الحکومة مهلة مدتها 72 ساعة ليقدموا حلا للخروج من الأزمة. وما أعلنه سمير جعجع، رئيس حزب "القوات اللبنانية"، السبت، من إستقالة الوزراء الأربعة في حزبه من الحكومة التي يرأسها سعد الحريري. وتأكيد السيد حسن نصر الله ان حزب الله لا يؤيد استقالة الحكومة الحالية، لان تشكيل حكومة جديدة قد يستغرق سنتين في حين بقاء القوى السياسية هي هي. داعيا الحكومة مواصلة عملها بمنهجية جديدة، وضرورة تحمل الجميع المسؤولية.

هذا وتضمنت الورقة الاقتصادية التي يناقشها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مع الأطراف السياسة، عددا من الإجراءات الاقتصادية، التي تهدف إلى تهدئة الشارع اللبناني، بعد 4 أيام من إحتجاجات مستمرة وحاشدة، إعتراضا على سياسات الحكومة الاقتصادية وللمطالبة باستقالة الحكومة.

ونقل تلفزيون "الميادين" اللبناني، تفاصيل الإجراءات التي إقترحها رئيس الوزراء في الورقة، وتضمنت "خفض رواتب جميع النواب والوزراء الحاليين والسابقين 50 بالمئة، وإلغاء جميع الصناديق (الجنوب والإنماء والإعمار والمهجرين)، وفرض ضرائب على المصارف وشركات التأمين بنسبة 25 بالمئة، وإلغاء خفض معاشات التقاعد للجيش والقوى الأمنية".

كما شملت الورقة "وضع سقف لرواتب العسكريين لا يتجاوز رواتب الوزراء، وتقديم مصرف لبنان والمصارف الخاصة 3 مليار دولار لخزينة الدولة، وإلغاء بعض المجالس والوزارات كوزارة الإعلام".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5411 sec