رقم الخبر: 266439 تاريخ النشر: تشرين الأول 19, 2019 الوقت: 13:41 الاقسام: عربيات  
السيد نصر الله: على الجميع في لبنان تحمل المسؤولية إزاء الوضع الخطير الذي يواجهه البلد

السيد نصر الله: على الجميع في لبنان تحمل المسؤولية إزاء الوضع الخطير الذي يواجهه البلد

دعا الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، اليوم السبت، الجميع في لبنان من هم في السلطة وخارجها أن يتحمّلوا المسؤولية إزاء الوضع الخطير الذي يواجهه البلد.

وفي كلمة خلال مراسم اربعين الامام الحسين (ع)، قال الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، ان اهل بعلبك الذين رفضوا ان يتخلوا عن زينب (ع)وحاولوا استنقاذها هم نفسهم في هذا الزمن الذين حضروا في الجرود والسلسلة الشرقية وداخل سوريا وكل مكان يجب ان يكونوا فيه كي لا تسبى زينب مرتين.

واضاف نصرالله: اليوم اميركا والصهاينة واعداء الشعوب عندما يشاهدون هذه المسيرات المليونية يغتاظون ويهلعون،  ايام الحسين هي ايام المسؤولية وتحملها بصدق وشجاعة وان تقول الكلام المناسب في الوقت المناسب.

وتابع نصرالله: عندما نتحدث بمسؤولية على الجميع في لبنان من هم في السلطة وخارجها ان يتحملوا المسؤولية امام الوضع الكبير والخطير الذي يواجهه البلد، ومن السهل جدا ان يقف اي احد وان يتنصل من المسؤوليات والقاء التبعات على الاخرين والانسحاب من الحكومة والمسؤولية والاستقالة وركوب الموجة اوكما يفعل البعض الوقوف على التل لرؤية الاحداث.

وأوضح أن "بعض السياسيين والقوى السياسية في لبنان تتصرف هكذا تتخلى عن المسؤولية وتنسحب وتلقي التبعات على الاخرين، هذا السلوك يعبر عن انعدام الروح الوطنية والاخلاقية والانسانية في التعاطي عن مصير الناس والبلد ومع قضايا الشان العام واسهل شيء ان يتم رمي المسؤولية على الاخرين".

وذكر أن "الجميع في الدولة ادان تقصير الدولة في قضية الحرائق والسؤال من هي الدولة ومن هو المقصر؟ النتيجة لا شيء وانتهى الموضوع واليوم جاء الحدث الجديد وما قيل عن اصلاح الطائرات وهيئة الكوارث والمحاسبة انتهى لان الجميع يتصرف على انه غير مسؤول وغير معني ويلقي التبعات على الاخرين".

واضاف، على الجميع تحمل المسؤولية ويشارك ويساهم في المعالجة لان الشعب من سيتحمل المسؤولية وعدم الاشنغال بتصفية حسابات سياسية مع البعض وترك المصير مجهول ما يؤدي الى مجهول امني وسياسي.

وتابع: هناك اخطار حقيقية تواجه البلد، الخطر الاول الانهيار المالي والاقتصادي والخطر الثاني هو خطر الانفجار الشعبي نتيجة المعالجات الخاطئة، ومن يعمل على حل لا يعرف الا بفرض ضرائب على الفقراء واصحاب الدخل المحدود ونحن لا نتحدث عن كل الضرائب بل على الفقراء.

وأوضح نصرالله:  رسالة اليومين الماضيين مهمة وتؤكد ان الشعب لا يتحمل اي رسوم او ضرائب جديدة وانه سينزل الى الشارع وان القوى ستكون عاجزة عن الامساك بالشارع.

 وأضاف، رغم كل العقوبات لماذا يقدم الناس الدعم للمقاومة؟ لانهم يثقون بالمقاومة وان المال الذي ياتي للمقاومة لا يصرف ولا يهدر انما يصرف في معركة الدفاع عن العرض والكرامة، وهذه المعادلة التي نحتاجها في البلد، وهناك ازمة ثقة بين الدولة والناس.

وتابع نصرالله: نحن لا نؤيد استقالة الحكومة الحالية لانه اذا استقالت الحكومة سنحتاج الى سنة لتشكيل حكومة جديدة والبلد وقته ضيق ولا وقت طويل لتشكيل الحكومة، والموضوع ليس بالوزرء بالقوى السياسية.

وأشار نصرالله الى " البعض يتحدث عن حكومة تكنوقراط وفي الوضع الذي يحدث في لبنان هذه الحكومة لا تحمل اسبوعين، ومن يطالب بهذه الحكومة اول من يسقطها، ويجب ان تستمر الحكومة بروح ومنهجية جديدة واخذ العبرة مما حصل في اليومين الماضيين".

واضاف: هناك من يطالب بإنتخابات نيابية مبكرة وهذا لا يغير شيء سوى صرف اموال وزيادة او نقصان نائب ولن يغير بالمشهد شيء، والمهم ان تذهب هذه الحكومة الجديدة وان تعتكف لمناقشة الوضع وايجاد المخارج وايجاد الخيارات التي تحتاج الى قرار وشجاعة وطنية.

وتابع: وللمتظاهرين اقول نحن جميعا نحترم خياركم ونقدر صرختكم وتظاهركم واحتجاجكم، ولا شك ان رسالتكم وصلت الى المسؤولين جميعا وبقوة وخلال ساعات تراجع عن قرار الواتساب.

واردف، اقول للقوى السياسية التي تريد الان في هذا التوقيت السيء والحساس ان تخوض معركة اسقاط "العهد" انتم تضيعون وقتكم ووقت البلد و"العهد" لا تستطيعون اسقاطه. لنتعاون لتجاوز هذه المرحلة الصعبة وما حصل خلال اليومين الماضيين يجب ان يضع لبنان امام مرحلة وعقلية جديدة.

واختتم كلمته بالقول، نحن في حزب الله لن نتخلى عن شعبنا وبلدنا ولن نسمح لأحد ان يدفع به الى الهلاك، ونجدد التزامنا بكل القضايا المحقة في المنطقة وفي بلدنا وشعبنا ولن نترك المظلومين والمعذبين لاننا قوم لا نترك الحسين.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 14/9988 sec