رقم الخبر: 266198 تاريخ النشر: تشرين الأول 14, 2019 الوقت: 19:19 الاقسام: عربيات  
المشاط يدعو المجتمع الدولي للتضامن مع مظلومية الشعب اليمني
قوى العدوان تمنع قافلة إغاثة برعاية أممية من الدخول إلى مدينة الدريهمي

المشاط يدعو المجتمع الدولي للتضامن مع مظلومية الشعب اليمني

دعا رئيس المجلس السياسي الأعلى اليمني مهدي المشاط المعتدين على شعب بلاده المظلوم وكل الغارقين في مواقفهم الظلامية الى مراجعة حساباتهم وإعادة ضبط توجهاتهم، وحذر من مغبة الاستمرار في السير على عكس ما تقضي به سنن الله الثابتة والصارمة في تحديد المصائر ورسم النهايات، مجددًا النصح وأخذ العبرة من الطغاة عبر مختلف مراحل التاريخ.

موقف المشاط جاء خلال إحياء ذكرى 56 لثورة 14 تشرين أول/أكتوبر، إذ حيّا صمود الشعب اليمني العظيم ووعيّه الكبير في الحفاظ المستمر على وتيرة العمل الوطني المتعاظم والمتطور في شتى المجالات والميادين السياسية والعسكرية والأمنية والصحية والاجتماعية والثقافية، مباركًا له انتصاراته المجيدة وأدائه المشرف في مختلف مواقع الجهاد.

وقال المشاط: "نشد على أيدي الجميع في مضاعفة الجهود ومواصلة البناء والعطاء وتعظيم خصائص التعاون والتكامل".

وأكد المشاط  "التمسّك بحقنا الطبيعي في الدفاع عن أنفسنا وشعبنا وبلدنا ومواصلة النضال حتى التحرير الشامل والكامل للأرض والقرار"، ودعا "المجتمع الدولي وجميع شعوب العالم الى التضامن مع مظلومية الشعب اليمني ومع قضيته العادلة واحترام آماله وتطلعاته ووقف الانحياز الى مجموعة أشخاص فاسدين لا يمثلون إلا أنفسهم".

وجدّد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليمني التزام بلاده بالعمل من أجل السلام العادل والشامل ودعم جهود المبعوث الأممي الى اليمن، محذّرًا من مغبة الاستمرار في حجز السفن نظرًا لما يمثله هذا الإجراء التعسفي من استخفاف بمعاناة الشعب اليمني، وما ينطوي عليه من تهديد لسلامة الملاحة البحرية، ومن خطورة واضحة قد تفضي الى تطورات خطيرة لا تنسجم مع المساعي الأخيرة والجهود المبذولة من أجل السلام في اليمن".

من جهة اخرى منعت قوى العدوان السعودي الأمريكي، الاثنين، قافلة إغاثية برعاية الأمم المتحدة من الدخول إلى مدينة الدريهمي المحاصرة بمحافظة الحديدة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران العدوان الحربي.

ويعاني المدنيون المحاصرون داخل مدينة الدريهمي أشد أنواع المعاناة نتيجة الحصار الخانق والقصف المستمر منذ أكثر من عام من قبل العدوان ومرتزقته، في ظل صمت الأمم المتحدة ومنظماتها تجاه ما يحصل للمواطنين من قتل وانقطاع الأدوية الضرورية والمواد الغذائية، الذي تسبب بوفاة عشرات المواطنين.

وكان مرتزقة العدوان، قد استهدفوا، في وقت سابق الاثنين، بشكل مكثف بالأسلحة الرشاشة وسط وجنوب وشمال الجاح بمديرية بيت الفقيه، كما استهدفت بالأسلحة الرشاشة تجاه حارة الضبياني وفندق القمة وسيتي ماكس وشارع الـ50 بمدينة الحديدة.

وتتعمد قوى العدوان تفجير الوضع بشكل كامل في الحديدة وإفشال اتفاق السويد من خلال خروقاتها المستمرة والتي تعدت القصف إلى شن زحوف برية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/3218 sec