رقم الخبر: 266184 تاريخ النشر: تشرين الأول 14, 2019 الوقت: 15:35 الاقسام: منوعات  
أول سفينة صديقة للبيئة في العالم

أول سفينة صديقة للبيئة في العالم

في اطارِ جولتِها التي بدأتها منذُ العامِ الفين وسبعةَ عشَر وتستغرق ستَ سنواتٍ رست سفينةُ (مراقب الطاقة) بميناءِ نهرِ التايمز بلندن مختتمةً رحلتَها لهذا العام. وتُعَد هذه السفينةُ مختبراً عائما للتكنولوجيا البحريةِ الخضراء والأولى من نوعِها في العالم.

(إنيرجي أوبزيرفر) أو رقيب الطاقة أول سفينة صديقة للبيئة في العالم تعمل بالطاقة الهيدروجينية دون إنتاج أي انبعاثات كربونية أو غازات دفيئة أو تلوث..وفي إطار رحلتها التي تستغرق ست سنوات حول العالم وصلت السفينة إلى نهر التايمز بلندن المحطة الأخيرة في جولتها لعام 2019 في شمال أوروبا.

وحول هذا الموضوع قالت إيميلي كونتي، من أفراد طاقم سفينة "إنيرجي أوبزيرفر"، (ملايين القوارب تنقل لنا كل شيء تقريبا عبر النقل البحري من المهم جدًا أن نجد حلاً للحد من تأثيرها على الكوكب).الهدف من الحملة هو تطوير مُنتَج تجاري ينبغي أن يكون متاحاً للسفن في جميع أنحاء العالم.

من جهته فقد اعلن مؤسس وقائد السفينة فيكتوريان إيروسار : يعد مزيج الطاقة المتجددة أمرا مهما للغاية. نعتمد أحيانًا بشكل أكبر على الشمس ، أو على الريح وفي بعض الأحيان يمكننا الاستفادة من الهيدروجين الذي قمنا بتخزينه مسبقا على متن القارب.

ولحد الآن زارت سفينة إنيرجي أوبزيرفر التي يبلغ طولها ثلاثين متراً حوالي خمسة وعشرين دولة مبحرة حوالي ثمانية عشر الف ميل بحري منذ مغادرتها ميناء سان مالو بفرنسا في العام 2017. ومن المقرر ان تزور السفينة خمسين دولة وترسو بنحو مئة ميناء قبل اختتام رحلتها في العام الفين واثنين وعشرين في اختبار ظروف هندسة طاقة مبتكرة، تقوم على الإنتاج والتدبير والتخزين الذكي .

مؤسس وقائد السفينة فيكتوريان إيروسار يقول في هذا الصدد: نريد من هذا المختبر العائم إثبات إمكانية تصفير انبعاثات الكربون في النقل البحري لتجنب وصول التغير المناخي إلى مستويات كارثية. إنها مثل كل التقنيات الجديدة تكون باهظة الثمن في البداية لكن ذلك سيتغير مع مرور الوقت.

يُذكر أن السفينة التي ترعاها شركة تويوتا ويتألف طاقمها من ستة أفراد هي الأولى في العالم التي تنتج وقود الهيدروجين الخاص بها عن طريق شفط مياه البحر ويبلغ عمر السفينة نفسها 35 عاماً وقد أبحرت بالفعل في جميع أنحاء العالم مرات عدة قبل أن تُحدث وتُزود بتكنولوجيا جديدة بتكلفة بلغت حوالي خمسة ملايين دولار.

وتعد تكلفة تكنولوجيا الهيدروجين في الوقت الحالي أكثر من مرتين إلى أربع مرات من الدفع الحراري.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: العالم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 19/2959 sec