رقم الخبر: 266138 تاريخ النشر: تشرين الأول 14, 2019 الوقت: 13:18 الاقسام: محليات  
شمخاني: الشرق الاوسط اكثر امنا من دون اميركا

شمخاني: الشرق الاوسط اكثر امنا من دون اميركا

قال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الادميرال "علي شمخاني"، في مقال له يبدو أن الإدارة الأمريكية قد توصلت إلى حصيلة نهائية، طبقا لتجاربها المسبقة، أن معادلة موازين القوى والهندسة السياسية في العالم قد تغيرت، لاسيما في قلبه أي الشرق الأوسط، لهذا لا تستطيع الولايات المتحدة خلافا لكل دعاياتها الفارغة الادعاء أنها لا تزال تهيمن على النظام الدولي.

أورد الادميرال علي شمخاني مسشتار قائد الثورة و أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ، في مقال موجز له:
1- رفعت ثلاث وجهات نظر صريحة ادلى بها كبار المسؤولين الاميركيين خلال الشهرين الاخيرين النقاب عن حقائق لم تكن الادارة الاميركية تمتلك الشجاعة الكافية للقبول بها والإفصاح عنها.
2- بعد أن استهدفت جماعة أنصار الله اليمنية حقول نفط أرامكو في السعودية عن طريق طائرة بدون طيار، دعت سلطات الرياض الى محاسبة منفذي الهجوم، الا أن القيادة الأميركية أعربت صراحة عدم امتثالها لهذا الطلب، مؤكدة أن السعودية هي من تعرضت للهجوم و ليس أميركا.
3- في أعقاب الهزائم السياسية والعسكرية المتلاحقة في المنطقة، وبعد الكشف عن تكاليف التدخل العسكري الأميركي بالمنطقة التي تصل الى 8 بليون دولار، أعلنت أميركا أن هذا التدخل في الشرق الأوسط لم يكن له أي تأثير، وأنه كان عبارة عن خطوة حمقاء.
4- في الآونة الأخيرة، في سياق العدوان التركي على شمال سوريا وطعن اميركا بظهر حلفائها الأكراد وضمن اعترافهم بشنهم حربا دموية على العراق بناء على مزاعم كاذبة بوجود اسلحة دمار شامل فيه، اعلن الاميركان ان وقوعهم في فخ الشرق الاوسط كان اسوأ قرار اتخذ في تاريخ بلادهم حتى الآن.
5- يبدو أن الإدارة الأمريكية قد توصلت إلى حصيلة، طبقا لتجاربها المكتسبة، أن معادلة موازين القوى والهندسة السياسية في العالم قد تبدلت، لا سيما في قلبه أي الشرق الأوسط، لهذا لا تستطيع الولايات المتحدة خلافا لكل دعاياتها الفارغة الادعاء أنها لا تزال تهيمن على النظام الدولي.
6- لقد أيقنت أميركا أن هناك طريقين فقط للمضي قدما، إما عليها أن تتحمل العبء الأكبر للتكاليف الباهظة تحت مسمى أجوف بانها قوة عالمية عظمى، أو أن تعتمد مقاربة واقعية، وتقبل بالواقع الراهن للعالم، وتحرر نفسها من أعباء التكاليف الباهظة التي تدفعها لعرضها المسرحي المفضوح.
7- بعبارة أخرى، أدركت الادارة الاميركية أنها لاتمتلك ادوات القوة وان العودة الى مرحلة الذروة امر مستحيل وبعيد المنال، نظرا لعجزها في تنفيذ مشاريعها الاستراتيجية. لقد تم إثبات فشل مشاريع، “تقسيم الشرق الأوسط” و”صفقة القرن” و”تغيير النظام في إيران” و”ووضع السعودية كشرطي المنطقة” و “حرب اليمن” و “السلام في أفغانستان” و”الأزمة السورية”.
8- الادميرال ختم مقاله قائلا، بان الادلاء بهذه الاعترافات المرة ولكن ذات العبرة في الوقت ذاته من قبل الادارة الاميركية قد حدا بالكثير من دول غرب اسيا حتى تلك المجموعة التي وفرت الارضية واستضافت التواجد الاميركي في المنطقة اعواما طويلة للاعتراف بهذه الحقيقة وهي ان “الشرق الاوسط يكون اكثر امنا من دون اميركا”.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: نورنيوز
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 17/1013 sec